الاتفاق على تأجيل قمة "دعم غزة" بين الوحدات والفيصلي

سباق على الكرة بين نزار الرشدان وأنس العوضات في لقاء سابق جمع بين الفيصلي والوحدات  - (من المصدر)
سباق على الكرة بين نزار الرشدان وأنس العوضات في لقاء سابق جمع بين الفيصلي والوحدات - (من المصدر)

اتفق ناديا الفيصلي والوحدات، على تأجيل المباراة الودية المخصصة لدعم الأشقاء في غزة، إلى إشعار آخر، بعد أن كان من المقرر إقامتها بعد غد، دعما للقضية الفلسطينية، وحق الفلسطينين في تقرير مصيرهم وإقامة دولتهم المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.

اضافة اعلان


وأكد مدير نشاط الكرة في الوحدات زياد شلباية لـ"الغد"، أن اتصالات مكثفة جرت مؤخرا في إدارتي الوحدات والفيصلي، أفضت إلى تأجيل موعد المباراة إلى إشعار آخر، إلى حين انتهاء مشوار المنتخب الوطني في نهائيات كأس آسيا 2023 المقامة حاليا في قطر.


وأوضح شلباية، أن إدارتي الناديين، راعتا أيضا الظروف الجوية السائدة في الأيام القليلة المقبلة، مؤكدا أنه سيتم الاتفاق على موعد جديد مناسب، يمكن من خلاله حشد جماهير الكرة الأردنية، خصوصا وأن ريع المباراة سيرصد لدعم الأشقاء في غزة".


على صعيد متصل، يخوض فريق الوحدات مباراة ودية مساء اليوم، أمام فريق شباب العقبة على ملعب الأمير محمد بالزرقاء، ضمن تحضيراته لخوض مباراتيه المؤجلتين أمام الحسين إربد والرمثا بالدوري، إلى جانب مباراته أمام مغير السرحان في كأس الأردن، والاستعداد لانطلاق مرحلة الإياب في الدوري، الذي يبحث فيه عن استرداد اللقب، بثوبه الفني الجديد بقيادة المدير الفني أمجد أبو طعيمة، علما بأنه يحتل حاليا المركز الثاني برصيد 23 نقطة من 9 مباريات.


وصرح أبو طعيمة في رده على  استفسارات "الغد"، قائلا: "أعرف أنني تسلمت المهمة الفنية في وقت صعب، ولعل الصعوبة تكمن في واقع نادي الوحدات، فهو نادي البطولات ولا تقبل جماهيره العريضة إلا بالألقاب، وسط تداعيات خروج الفريق من منافسات كأس الاتحاد الآسيوي، إلى جانب الظروف التي تعيشها الكرة الأردنية من أزمة مالية متأصلة، تلقي بظلالها على جميع الأندية المحلية".


وأضاف: "نتمنى للمنتخب الوطني الذهاب إلى أبعد نقطة في منافسات كأس آسيا المقامة حاليا في قطر، لكن توقف الدوري خدمني فنيا بالوحدات، وكلما استمر المنتخب الوطني الذي نقف خلفه وندعمه، كلما حصلت على وقت إضافي لتقديم تقريري بالنسبة للاعبين المغادرين، لأمنح فرصا إضافية أتمنى استثمارها من كل لاعب، في الوقت الذي أرى فيه أن قرار الاتحاد بفتح باب القيد من دون السماح للاعبين المسجلين بخوض المباريات المؤجلة، يؤثر سلبا لا إيجابا على فرق المحترفين من نواح عدة، ويؤثر أيضا في قرار الاستبعاد ويشعرنا بالحرج من اللاعبين، خوفا من استبعادهم في وقت لا يسمح لهم باللعب لأندية أخرى".


وزاد أبو طعيمة: "نكثف التدريبات استثمارا للوقت، ولم نتوقف خلال المنخفض الجوي المؤثر على المملكة، ووزعنا تدريباتنا بين قاعة اللياقة البدنية والملعب الداخلي للنادي، والملعب التدريبي الرئيسي في غمدان، ونخوض المباريات الودية التي نعتبرها فرصا مهمة للاعبين، لنقدم التقرير الفني بارتياح من دون أن نظلم أحدا، ونبحث عن الوصول إلى الجاهزية المثالية للفريق بدنيا وتكتيكيا قبل انطلاق المبارايات الرسمية، وبالتأكيد نعمل بروح الفريق في الجهاز الفني، ونبحث عن تلبية طموحات النادي وإسعاد جماهيره الوفية في مسابقتي الدوري وكأس الأردن".


وحول ما وصلت إليه خياراته من اللاعبين الأجانب، رد أبو طعيمة: "حصرت خياراتي وفريقي الفني بلاعب عربي وآخر أفريقي، يلعبان في مركزي قلب الدفاع والارتكاز، من خلال استعراض العديد من السير الذاتية، ومشاهدة الكثير من الفيديوهات الخاصة باللاعبين، وطلبنا من إدارة النادي العمل على استقدامهما في أسرع وقت، ونتوقع أن يلتحقا بتدريبات الفريق خلال الأسبوع المقبل على أبعد تقدير، لنرى قدارتهما على أرض الواقع ونقدم قرارنا النهائي بخصوص إتمام صفقة التعاقد معهما، وقد واجهنا مشكلة في استقطاب اللاعبين بهذه الفترة، كونهما مرتبطين بعقد مع فريقيهما حتى حزيران (يونيو) المقبل".


وتناول أبو طعيمة مشاركة المنتخب الوطني في النهائيات الآسيوية وفوزه على العراق أول من أمس، وتأهله إلى دور الثمانية قائلا: "نبارك للنشامى والوطن الفوز المستحق والتأهل إلى دور الثمانية، في مباراة اجتهد فيها اللاعبون وتغلبوا على صعوبتها بالإرادة والتحدي والتركيز الذهني، والمجهود البدني الوافر".


وأردف: "الأهم قتالهم حتى الدقائق الأخيرة، وخطف الفوز من أسود الرافدين في الوقت بدل الضائع بعد التأخر 1-2، ولعل اللافت أيضا استثمارهم التحول الهجومي السريع واستثمار قدرات لاعبيه، ولا سيما موسى التعمري، يزن النعيمات، وعلي علوان، وإن تأخرت التبديلات وفقا لفكر المدرب، إلا أنها آتت ثمارها، وكنت متفائلا بقوز النشامى، وأتوقع الوصول إلى أبعد نقطة، في ظل وجود جيل قادر على صنع تاريخ وإنجاز قاري للكرة الأردنية".


وعن انطباعه عن مواجهة النشامى لمنتخب طاجيكستان في دور الثمانية يوم بعد غد، قال أبو طعيمة: "أنا متفائل إلى أبعد الحدود، لكن المباراة ستكون صعبة بالتأكيد، خصوصا وأن منتخب طاجيكستان يجيد إغلاق المساحات، على خلاف المنتخب العراقي، ما يحد من إمكانية التحول السريع، لكن من الممكن اللعب خلف الخطوط، والبحث عن خلق مساحات، واستثمار الظهيرين في خلق الفرص بالحالة الهجومية".

 

اقرأ أيضاً: 

جماهير الوحدات تشيد بقرار تخصيص ريع "الكهرباء" لدعم غزة