"التطبيقية" يجمد فريق السلة الأول ويصدر بيانا لتفسير القرار

"التطبيقية" يجمد فريق السلة الأول ويصدر بيانا لتفسير القرار
"التطبيقية" يجمد فريق السلة الأول ويصدر بيانا لتفسير القرار

بحجة عدم إفساح المجال للأندية لوضع برامجها

حسام بركات

 عمان- أكد رئيس نادي جامعة العلوم التطبيقية بطل الأردن بكرة السلة ورابع آسيا د. هيثم أبو خديجة في بيان تلقت "الغد" نسخة منه، توجه إدارة النادي لتجميد فريق النادي الأول والإبقاء على الفئات العمرية.

اضافة اعلان

وجاء في البيان أن السبب الرئيسي وراء هذا القرار هو عدم السماح للاعبين الدوليين الالتحاق بناديهم بعد انتهاء بطولة كأس العالم للمشاركة في بطولات خارجية، وعدم وجود رؤية واضحة للاتحاد المؤقت من شأنها إفساح المجال أمام الأندية لوضع برامجها.

وكان نادي زين البطل السابق للدوري في 6 مواسم متتالية والمتوج بالبطولة العربية العام 2008 والآسيوية العام 2006، قد اتخذ نفس القرار، بحجة تغيير الاستراتيجية من الاحتراف إلى الفئات العمرية.

نص بيان نادي العلوم التطبيقية

انطلاقا من الشعار الذي أطلقه جلالة الرياضي الأول الملك عبد الله الثاني "الأردن أولا"، فقد كان وقوف كافة الأندية خلف المنتخب الوطني لكرة السلة، حيث رصدت كامل طاقتها وجهدها لدعم مشواره وخاصة أندية المؤسسات زين والرياضي والعلوم التطبيقية وبقية الأندية العريقة الأرثوذكسي والوحدات والحسين وغيرها.

وبحمد الله قطف الأردن ثمرة ذلك وترجم المنتخب الممثل لكافة الأندية تلك التضحيات بتأهله لنهائيات كاس العالم، حيث يثمن مجلس إدارة نادي جامعة العلوم التطبيقية الانجاز التاريخي غير المسبوق للرياضة الأردنية عامة وكرة السلة خاصة، والتي تلقى الدعم الموصول من الأسرة الهاشمية.

إن نادي جامعة العلوم التطبيقية يود أن ينقل إلى مجلس إدارة اتحاد كرة السلة المؤقت قراره بتجميد الفريق الأول للرجال والإبقاء على الفئات العمرية فقط وذلك للأسباب التالية:

أولا: إن تعاون الأندية والتزامها مع كافة لاعبي المنتخب الوطني والمتمثل بدفع المستحقات المالية والتي شكلت عبئا كبيرا على ميزانيات الأندية، نظرا لارتفاع الرواتب ومقدمات العقود، جاء من حرصها على مصلحة الوطن ورفع اسمه عاليا ورفع اسم السلة الأردنية في المحافل الدولية، ومنها نادي جامعة العلوم التطبيقية الذي بلغت تكلفة التزاماته المالية في العام الماضي 410 آلاف دينار، ولم يصل أي دعم من الاتحاد أو دفع أي مستحق من مستحقات النادي منذ تاريخ تأسيسه وقد جاء هذا القرار من تخوف إدارة النادي حصول ما حصل مع نادي زين حيث كان الداعم الأكبر لكرة السلة الأردنية.

ثانيا: عدم وجود رؤية وخطة واضحة للاتحاد من شأنها افساح المجال للأندية لوضع وبرمجة نفسها حول المشاركات الخارجية بصورة صحيحة ما يتطلب تعاقدها مع لاعبين محترفين ومدربين على سوية عالية والتي هي من مستكملات رفع اسم الوطن خارجيا وتعطي انطباعا عن مستوى كرة السلة الحقيقية.

ثالثا: إن الاتحاد الحالي لم يراع المصلحة المشتركة بينه وبين الأندية حيث تم منع لاعبي المنتخب من المشاركة مع أنديتهم في البطولات الخارجية التي رغبنا في المشاركة بها، ومنها بطولة الشارقة الدولية وبطولة الجامعات العربية التي لا تتعارض بمواعيدها خلال شهر تشرين الأول (اكتوبر) المقبل مع نهائيات كأس العالم أو دروة الألعاب الآسيوية، علما بأن نادي جامعة العلوم التطبيقية شارك بنهائيات آسيا الأخير وعلى الرغم من الموافقة المتأخرة إلا أن الفريق أثبت حضوره وحصل على المركز الرابع وشارك أيضا في العديد من البطولات الخارجية وترك انطباعا ممتازا.

والسؤال الذي يطرح نفسه: أين مصلحة الوطن وكرة السلة والأندية من مشاركة الفرق من دون لاعبي المنتخب الوطني، علما بأن الأندية دعمت كافة الجهود للاتحاد والمنتخب من أجل التحضير لمشاركة فعالة وقوية للأردن في نهائيات كأس العالم والتي نتمنى للمنتخب تحقيق أفضل النتائج بها، وبعد ذلك كان من الواجب إعادة اللاعبين الى انديتهم من اجل استكمال دور المنتخب ورفع اسم كرة السلة لأن الأندية جزء من الوطن.

رابعا: سوف يكون التوجه من قبل إدارة النادي لبعض الألعاب الرياضية الأخرى الجماعية والفردية التي يرى النادي من مصلحته التعامل معها ومع اتحاداتها والتي لا تؤثر فيها المصلحة الشخصية على مصلحة الوطن والأندية، متمنين للمنتخب الوطني لكافة الفرق الأردنية باحراز مراكز متقدمة في كافة مشاركاتها.

[email protected]