الحسين وشباب الاردن"يهرولان" نحو الفوز

الحسين وشباب الاردن"يهرولان" نحو الفوز
الحسين وشباب الاردن"يهرولان" نحو الفوز

في انطلاق الاسبوع الثاني عشر لبطولة الدوري الممتاز لكرة القدم
 

بطاقة المباراة

الفريقان: شباب الاردن * الحسين اربد

اضافة اعلان

المكان: ستاد الحسن

الزمان: الساعة الرابعة عصرا

نتيجة مباراة الذهاب: شباب الاردن صفر، الحسين اربد - صفر

الرصيد النقطي: شباب الاردن "23" نقطة والحسين "14" نقطة.

عاطف البزور

   اربد - نتيجة انظار عشاق الكرة الاردنية صوب ستاد الحسين بمدينة اربد لمتابعة احداث مباراة شباب الاردن والحسين اربد في افتتاح منافسات الجولة الثانية عشرة من عمر الدوري الممتاز.

وينتظر ان تأخذ المباراة طابع القوة والندية من كلا الطرفين فالاول يريد استعادة الصدارة التي افتقدها مؤقتا لصالح الفيصلي ويرى ان الظروف مناسبة لذلك، في حين ان الحسين له وجهة نظر اخرى فهو يريد ان ينهض من سباته ويلحق بركب فريق المربع الذهبي حتى لا يفوته القطار مبكرا.

نظرة الى البقعة من البوابة الصفراء

   عاد شباب الاردن من اربد الاسبوع الماضي متعبا جراء تعادل "هزيل" بطعم الخسارة، مما جعل انصار الفريق يضعون ايديهم على قلوبهم من هذا الاداء المهزوم، في ذات الوقت وجد فريق الحسين نفسه متورطا بخسارتين متتاليتين امام الجزيرة والفيصلي افقدتا الفريق اعصابه واوقعته في الدوامة من جديد.

   الغريب في الامر ان الاداء البياني لفريق شباب الاردن يكون في ادنى مستوياته وهو يلعب خارج القواعد وعلى ملعبه الحسين بالذات، فهو الذي تلقى اول خسارة له على يد الرمثا في آخر مباريات مرحلة الذهاب ثم عاد ليسقط بفخ التعادل امام كفرسوم في اولى مبارياته في مرحلة الاياب، وهذا امر ليس بالسهل بالنسبة لفريق شباب الاردن، الذي من المتوقع ان ينطلق منذ البداية في البحث عن الهدف يبرمج اعصابه بحيث يكون ساهر الحجازي قد قام بطبخ الهجمات الى عثمان الحسنات الذي يقوم بدور حيوي مع عصام ابو طوق وبالتالي فان على رأفت جلال وعصام الشرايدة القيام بدور ذي اهمية من اطراف الملعب وتقديم الاسناد اللازم لثنائي الهجوم بسام الخطيب ونزار محمود، الذي سيدفع به المدرب منذ البداية لتعويض غياب المهاجم فادي لافي، فيما لن يغفل الدفاع الشبابي كمال المحمدي ووسيم البزور وشادي ابو هشهش عن مراقبه الزبون ووليد بني ياسين واحمد غازي، حتى لا يتعرض مرمى احمد عبدالستار الى هدف مباغت قد يؤثر اعصاب لاعبي الفريق.

   على الجانب المقابل يمني عشاق القلعة الصفراء النفس بأن يكون فريقهم قد استوعب دروسه جيدا بعد خسائره الاخيرة، وتعلم ايضا بأن كلمة مستحيل لا وجود لها في عالم كرة القدم وبأن الفرصة لا زالت مواتية للتقدم الى مركز افضل، وهذا ما يعول عليه المدرب اسامه قاسم الذي من المتوقع ان يعطي حرية الحركة لاحمد غازي وسامي ذيابات من اجل تعويض غياب قائد الفريق عبدالله الشياب، والقيام بالاسناد اللازم ثنائي الهجوم وليد بني ياسين وانس الزبون الذي ابدى تطورا ملحوظا في المباراة الاخيرة ومؤهل للعب دور مؤثر في هذه المباراة، خاصة اذا ما نجح ظهيرا الجنب محمد بلص وعثمان عبيدات بالعبور وتحضير الكرات الملائمة داخل الصندوق ولن يفعل دفاع الحسين الذي سيستعيد قوته بعودة الثنائي شادي الخطيب ومنيف عبابنة عن مراقبة الخطيب ونزار والحجاوي والفريق يعرف تماما معالم خطة لعب "الشباب" وقادر على تحقيق شئ مميز في هذه المباراة.

التشكيلة المتوقعة للفريقين

شباب الاردن: احمد عبد الستار، كمال محمدي، وسيم البزور، شادي ابو هشهش، عمار الشرايدة، رأفت جلال، "التكروري" ساهر الحجاوي، عثمان الحسنات "محمود عبد الله"، عصام ابو طوق، بسام الخطيب، نزار محمود "الكسندر".

الحسين اربد: عبدالله يوسف، شادي الخطيب، منيف عبابنه، عبدالله صالح، ابراهيم ربابعة، محمد بلص، عثمان عبيدات، خالد رحايله، سامي ذيابات، "خالد الخطيب"، احمد غازي، انس الزبون، وليد بين ياسين، "ابراهيم الرياحنة" .