الحسين يتمسك بالصدارة امام طموح الوحدات

الحسين يتمسك بالصدارة امام طموح الوحدات
الحسين يتمسك بالصدارة امام طموح الوحدات

ضمن الاسبوع الثالث من الدوري الممتاز اليوم

 

 بطاقة المباراة

الفريقان: الوحدات + الحسين اربد

اضافة اعلان

المكان: ستاد الملك عبدالله الثاني

الزمان: الساعة الخامسة

الرصيد النقطي: الحسين 6 والوحدات 0

عاطف عساف

  عمان - يظهر فريق الوحدات اليوم للمرة الاولى في الدوري الممتاز، عندما يلتقي ضيفه فريق الحسين اربد في المباراة التي ستقام بينهما بدءا من الساعة الخامسة من مساء اليوم على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة ضمن مباريات الاسبوع الثالث من مرحلة الذهاب.

وكان الوحدات قد احتجب عن الظهور في الاسبوع الاول امام الجزيرة وكذلك في الاسبوع الثاني امام البقعة جراء مشاركاته الآسيوية، ويبدو ان مباراته الافتتاحية مع الحسين (متصدر الدوري برصيد 6 نقاط) لن تكون سهلة نظرا للروح المعنوية التي يتمتع بها الأخير، وقد تكون هذه الموقعة ما بين طموح الوحدات للإنطلاق بقوة والحسين بالحفاظ على الصدارة، ناهيك عن ان المواجهات السابقة التي جمعت بين الفريقين تميزت دوما بنتائج غير متوقعة وفي نفس الوقت تغلفها الاثارة والندية.

طموح وصدارة

  صحيح ان الفارق الفني يميل لصالح الوحدات الا ان هذا لم يعد كافيا، ولعل تجارب "الاخضر" السابقة لم تجن له الثمار وهو الاميز فنيا، وهذا يؤشر على ان الروح المعنوية التي يتسلح بها لاعبو الحسين قد ترجح كفتهم ما لم يبادر لاعبو الوحدات للقتال بشراسة منذ الآن اذا ما فكروا باستعادة اللقب المفقود.

لاعبو الوحدات يجيدون التنويع في اساليبهم الهجومية وفق طريقة 4/5/1، وان كانت امكانيات الفريق تؤهلهم للعب بأسلوب 4/4/2 بدفع محمود شلباية والنيجيري بول ماكجيمس في الامام، على اساس ان القوة تكمن في الوسط بوجود "الدينمو" اشرف شتات الذي يجيد عملية التحضير، ويتقدم امامه حسن عبد الفتاح وعلى يمينه عامر ذيب وفي  الركن الآخر رأفت علي، وهذا الأخير يصعب توقع الكرات الذكية التي يمررها ناهيك عن اخترافاته التي بالتأكيد ستشكل قلقا ليس للظهير عثمان عبيدات وحتى رفاقه في الخط الخلفي، وتبقى ادوار عبد الفتاح وعامر ذيب مرهونة بالحسم وعدم اهدارالجهود  بانهاء الهجمات دون فائدة او بالتسديد العشوائي ومن اوضاع غير مريحة الامر الذي سيطيح بآمال الفريق.

على الجانب الآخر تؤكد المشاهد السابقة خاصة وان موقعة الذهاب المؤجلة وقبل الأخيرة بين الفريقين في الموسم الماضي في نفس المكان كانت نقطة مفصلية بتقزيم آمال الاخضر بالمنافسة.

  على الجانب الآخر فان الحسين اربد قد يرى في تجربة شباب الاردن الماضية فرصة للتمسك بالصدارة والمضي قدما، بعد ان بات يصعب التكهن بهوية البطل اسوة بالسنوات الماضية، ورغم ان الحسين لم يكن موفقا ببطولة الدرع الا ان الفرصة كانت كافية لاكتشاف مكامن الخلل التي عمل المدرب صباح الاسدي على اصلاحها.

الحسين الذي سيلعب وفق اسلوب مشابه للوحدات في طريقة اللعب يخالفه في آلية التنفيذ لاعتياده على الكرات الطويلة بهدف استثمار سرعة انس الزبون التي قد ترهق باسم فتحي في الميسرة، وهذا يستدعي من هيثم سمرين التنبه لفارق السرعة مع ان مصعب الرفاعي سيتفرغ لالقاء القبض على محمود الرياحنة، وهذا الأخير بات يشكل ثقلا كبيرا في الخط الامامي، شريطة الحصول على التغذية الكافية من صاحب الخبرة الكبيرة عبدالله الشياب وبجانبه علي عقاب وتوجه احمد غازي صوب الميسرة لتوسيع رقعة اللعب، وفي نفس الوقت تثبيت فيصل ابراهيم ومنعه من الاسناد خاصة بالكرات الساقطة على رأس شلباية وان كان شادي الخطيب وحيدر عبد الرزاق وحاتم بني هاني سيلتفتون لهذه الكرات باجادتهم المميزة لألعاب الهواء بالتنسيق مع الحارس عبدالله يوسف.

التشكيلة المتوقعة

الوحدات: محمود قنديل، هيثم سمرين، مصعب الرفاعي، فيصل ابراهيم، باسم فتحي، اشرف شتات، حسن عبد الفتاح، رأفت علي، عامر ذيب، محمود شلباية وبول ماكجيمس.

الحسين: عبدالله يوسف، حيدر عبد الرزاق، شادي الخطيب، حاتم بني هاني، عثمان عبيدات، منيف عبابنة، احمد غازي، عبدالله الشياب، علي عقلة، انس الزبون وابراهيم الرياحنة.