الرمثا يبحث عن طوق النجاة بالجزيرة والعربي يطمح بنقاط الحسين

الرمثا يبحث عن طوق النجاة بالجزيرة والعربي يطمح بنقاط الحسين
الرمثا يبحث عن طوق النجاة بالجزيرة والعربي يطمح بنقاط الحسين

ضمن الاسبوع الثامن عشر من الدوري الممتاز لكرة القدم

 

خالد خطاطبة وعاطف البزور

عمان - تجرى في الساعة السادسة من مساء اليوم مباراتان ضمن الاسبوع الثامن عشر لدوري الكرة الممتاز، بحيث يشهد ملعب الامير محمد في الزرقاء لقاء الجزيرة "23 نقطة" مع الرمثا "12 نقطة"، بينما يتواجه في ملعب الحسن فريقا الحسين "20 نقطة" والعربي "15 نقطة".

بطاقة المباراة

الفريقان: الجزيرة × الرمثا

المكان: ستاد الامير محمد بالزرقاء

الزمان: الساعة 6 مساء

الرصيد النقطي: الجزيرة 23 والرمثا 12

نتيجة الذهاب: فوز الرمثا 3/2

لعب مفتوح

تعتبر مباراة اليوم حاسمة وهامة ومصيرية لفريق نادي الرمثا الذي يرى في الـ90 دقيقة التي سيخوضها اليوم فرصة شبه اخيرة للهروب من شبح الهبوط الذي بات يهدده، الامر الذي يدفعه للعب لاجل الفوز ولاشيء غيره، فيما يلعب الجزيرة بعيدا عن الضغوطات النفسية وباعصاب مريحة، مما قد يمنح الفريق ميزة امكانية رسم لوحة كروية تتناسب مع حجم المواهب الكروية التي يضمها الفريق.

وينتظر ان يشهد اللقاء لعبا مفتوحا وهجمات متبادلة من كلا الفريقين، فالرمثا يبحث عن الفوز وطريقته الانجع في ذلك هي المبادرة للهجوم، فيما لن يخشى الجزيرة منح خط وسطه ولاعبيه حرية التحرك نحو ملعب الرمثا بغية التسجيل في حال ظهرت الجدية على اداء لاعبيه.

الرمثا سيعمد لبناء هجماته من الوسط من خلال تواجد امجد العرسان ومحمد الزغل وعلاء المومني، فيما يبرز دور سليمان العزام ومحمد الخواجا في الاطراف من اجل تهيئة الكرات لثنائي الهجوم بدران الشقران ورامي سمارة، اللذين يجيدان تفريغ المساحات للاعبي خط الوسط، الامر الذي يمنح امجد العرسان والزغل والمومني فرصة الاقتحام من العمق بحثا عن التسجيل في مرمى حماد الاسمر.

وعلى الجانب الدفاعي تبدو مهمة ابراهيم السقار ومحمد كمارا ومحمد البطاينة سهلة في ايقاف خطورة احمد هايل وفهد العتال، خاصة اذا ما نجح خط الوسط في ضبط التمريرات الوارده الى هذا الثنائي، الامر الذي يمنح السقار والبطاينة فرصة التقدم للاسناد املا في التسجيل مبكرا خوفا من توتر الاعصاب.

الجزيرة الذي يلعب براحة تامة ينتظر ان يغلق منطقته الخلفية من خلال وجود الثلاثي بشار بني ياسين وسامر كيالي ونضال الجنيدي الذين سيتولون حماية مرمى حماد الاسمر، فيما سيتولى علاء مطالقة ومحمد الباشا شن الهجمات عبر الاطراف، ولكن شريطة عدم المبالغة خوفا من طلعات الرمثا الهجومية، التي ينتظر ان تتركز من العمق للاستفادة من الخلل الذي يحدثه بني ياسين نتيجة مبالغته في الاسناد.

فريق العربي يحتاج الى العبور نحو منطقة الامان وتجنب الهبوط - (الغد)

وفي الوسط يبرز دور احمد ابو عالية ولؤي عمران ومراد مقابلة الذين يتحتم عليهم ايقاف طلعات الرمثا من الوسط، قبل التفكير في المبادرة الهجومية املا في ارسال كرات قاتلة لثنائي الهجوم هايل والعتال الساعين نحو طرق مرمى فايز الزعبي، وربما تشجع طبيعة المباراة الفريقين على التحرر من الواجبات الدفاعية القاتلة، مما يعني احتمالية مشاهدة مباراة هجومية وغنية بالاهداف من كلا الطرفين.

التشكيلتان المتوقعتان

الجزيرة: حماد الاسمر وبشار بني ياسين وسامر كيالي ونضال الجنيدي وعلاء مطالقة ومحمد الباشا ومراد مقابلة واحمد ابو عالية ولؤي عمران وفهد العتال احمد هايل.

-الرمثا: فايز الزعبي وابراهيم السقار ومحمد كمارا وسليمان العزام ومحمد البطاينة وعلاء المومني وامجد العرسان ومحمد الزغل ومحمد الخواجا وبدران الشقران ورامي سمارة.

بطاقة المباراة

الفريقان: الحسين اربد * العربي

المكان: ستاد الحسن

الزمان: الساعة السادسة مساء

الرصيد النقطي: الحسين 20 نقطة والعربي 15 نقطة

نتيجة مباراة الذهاب: فوز العربي 2/1

طوق النجاة في لقاء الديربي

يتذكر لاعبو الحسين مرارة الخسارة امام العربي في الذهاب، لذا ينظر انصار الفريق الى هذه المباراة بأنها فرصة لتحقيق الفوز وتسديد الحساب بالكامل، وحتما فان الحسابات تختلف في مثل هكذا لقاءات والتي عادة ما تعتبر قمة شمالية لها نكهة وطعم مختلف.. بالمقابل فان الامر مختلف تماما عند العربي وحساباته ايضا مختلفة فهو يحاول قدر الامكان لتفادي الهبوط والخروج من عنق الزجاجة، ولن يتعامل مع منافسه كما تعامل في مباراته السابقة في مرحلة الذهاب بل سيقوم بدور أكثر دبلوماسية بهدف تحقيق حرارة في هذا اللقاء خاصة وان الروح المعنوية لدى لاعبيه مرتفعة بعد التعادل الاخير لهم امام البقعة.

من الناحية الفنية يتوقع ان يقوم مدرب فريق الحسين كما فعل في مباراته السابقة امام البقعة بزج أكبر مجموعة من لاعبي الصف الثاني بهدف الكشف عن مستواهم، لكن هذا لا يعني التفريط بنتيجة المباراة، لان اي تفريط يعني فقدان مزيد من الثقة عند انصار الفريق، ويتوقع ان يندفع الحسين مبكرا صوب مرمى الهزايمة حارس العربي بحيث يكون احمد غازي قد قام بطبخ الهجمات الى جانب محمد العلاونة وحسن هتهت ومحمد الشرمان، وتزويد الزبون وماركو بالكرات المطلوبة لكسر متانة الخط الخلفي لفريق العربي الذي يقوده محمد حسين وانس ارشيدات وعمار ابوعليقة، فيما لن يغفل الدفاع الاصفر بقيادة عبدالله صلاح وسمير قازان عن مراقبة تحركات البكار وتوهان، حتى لا يتعرض مرمى الشطناوي الى هدف مباغت قد يوتر اعصاب لاعبي الفريق.

في المقابل فان فريق العربي بدأ يستوعب الدرس جيدا خاصة بعد تعادله امام البقعة وتعلم ايضا ان كلمة مستحيل لا وجود لها في عالم كرة القدم، وسيعطي مدرب الفريق جبار حميد حرية الحركة لاحمد صبح وماهر الجدع من اجل القيام بالاسناد اللازم لمحمد توهان ومحمد البكار بالامام، فيما لن يفصل دفاع الحسين عن مراقبة انطلاقات طارق صلاح وطارق العزام من الاطراف، وهذه المهمة تقع على عاتق محمد بلص وعثمان عبيدات.

عموما فان فريق العربي يعرف تماما معالم خطة جاره الحسين، لذلك فهو قادر على تحقيق شيء مميز والوصول الى غايته شريطة عدم التسرع والانسياق وراء العصبية المفرطة.

التشكيلتان المتوقعتان

الحسين اربد: محمد الشطناوي، عبدالله صلاح، سمير قازان "حاتم بني هاني"، محمد بلص، عثمان عبيدات "بدر ابوسليم"، حسن هتهت، محمد العلاونة، احمد غازي "محمد الشرمان"، انس الزبون، ماركو "عمر عثامنة".

العربي: خالد الهزايمة، محمد حسين، انس ارشيدات، عمار ابوعليقة، علاء جابر، طارق العزام، احمد صبح "محمود البصول"، ماهر الجدع، طارق صلاح، محمد البكار، محمد توهان "احمد البطاينة".

اضافة اعلان