السلط يسجل انجازا غير مسبوق لكرة اليد الأردنية

السلط يسجل انجازا غير مسبوق لكرة اليد الأردنية
السلط يسجل انجازا غير مسبوق لكرة اليد الأردنية

العلم الأردني يرفرف في مدينة العين الإماراتية

بلال الغلاييني

   عمان – سجل فريق السلط انجازا غير مسبوق لكرة اليد الاردنية واكد حضوره اللافت في بطولة زايد الدولية الاولى لكرة اليد والتي اقامها نادي العين الاماراتي بمشاركة تسعة فرق بعد ان ترشح عن جدارة واستحقاق الى المباراة النهائية لهذه البطولة التي وصفت بالاقوى كونها ضمت خيرة الفرق العربية والتي لها الباع والمشوار الطويل في عالم كرة اليد.

اضافة اعلان

   واكدت كرة اليد الاردنية من خلال سفيرها "السلط" تطورها وعلو كعبها، وهذا ما اكده المتابعون الذين حضروا منافسات البطولة، وبعد مشواره الناجح الحافل بالانتصارات القوية والعروض النارية استحق فريق السلط بلوغ المباراة النهائية التي انتهت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية وفيها واجه احد اقوى الاندية العربية والافريقية فريق الترجي التونسي الذي ضم في صفوفه اربعة من نجوم المنتخب التونسي الذي شارك في نهائيات كأس العالم الاخيرة والتي جرت في تونس، هذا التأهل جعل العلم الاردني يرفرف في مدينة العين الاماراتية وعاشت الجالية الاردنية التي آزرت فريق السلط ليلة فرح كبيرة ببلوغ السلط المباراة النهائية.

    التألق السلطي الواضح في هذه البطولة بدأ بالتعادل المثير مع فريق الاهلي المصري المرصع بنجوم اليد المصرية، حيث فرض السلط التعادل (27/27) على مجريات المباراة والذي منحه ثقة كبيرة بالامتداد نحو الانتصارات الغالية وهذا ما تحقق في المباراة الثانية والتي جمعته مع المنظم وصاحب الارض والجمهور فريق العين الاماراتي وخطف الفوز المهم بفارق هدف (38/37) وواصل السلط مسلسل انتصاراته واكد حضوره اللافت بعد الفوز الكبير على فريق الصداقة اللبناني (39/36) والذي اعطاه بطاقة العبور الى الدور الثاني، وتجنبا لملاقاة فريق الترجي في الدور قبل النهائي بات على السلط الفوز على فريق كيرمان الايراني في ختام الدور الاول وحقق مبتغاه وفاز بفارق واضح (27/23) لتكون صدارة المجموعة الاولى من نصيبه عن جدارة واستحقاق تاركا المركز الثاني لفريق الاهلي المصري.

    وفي الدور قبل النهائي واجه فريق السلط نظيره فريق الاهلي البحريني العنيد واحتاج السلط الى شوطين اضافيين للتغلب على الاهلي والتأهل الى المباراة النهائية، حيث توج السلط نجاحه بفوز ولا اغلى وبفارق هدفين (32/30) ليتأهل الى المباراة النهائية وسط افراح عامرة عاشتها مدينة السلط التي رقصت طربا على تأهل فريقها الى المباراة النهائية، حيث المواجهة الكبيرة مع أعرق الاندية الافريقية فريق الترجي التونسي على لقب البطولة.

حمدان والداود يحضران النهائي

    لرفع معنويات نجوم الفريق وصل الى مدينة العين الاماراتية يوم امس د. ساري حمدان نائب رئيسة اتحاد كرة اليد وجمال الداود لحضور المباراة النهائية امام فريق الترجي التونسي، وكان حمدان قد بارك الانجاز الكبير الذي حققه فريق السلط في هذه البطولة من خلال الاتصالات الهاتفية التي اجراها مع نجوم الفريق بعد الفوز الثمين الذي تحقق على فريق الاهلي البحريني.

نور الدين يبارك الإنجاز

    وبارك رئيس المجلس الاعلى للشباب د. مأمون نور الدين الانجاز الرفيع الذي حققه ممثل كرة اليد الاردنية في هذه البطولة، وتمنى خلال الاتصال الهاتفي الذي اجراه مع وفد السلط ان يكون الفوز من نصيب السلط في مباراته النهائية امام فريق الترجي التونسي.

    واشار نور الدين ان هذه الانجازات تدل على المستوى الجيد الذي تتمتع به كرة اليد الاردنية وتعكس الصورة المشرفة عن الرياضة الاردنية.

رئيس بلدية السلط يهاتف البعثة

    بعد الفوز الذي حققه فريق السلط على الاهلي البحريني ووصوله الى المباراة النهائية اجرى رئيس بلدية السلط الكبرى م. ماهر ابوالسمن اتصالات هاتفية مع اداري الوفد وكابتن الفريق عمر الدرادكة، حيث بارك هذا الانجاز الطيب الذي جعل اسم مدينة السلط يزين بطولة زايد الدولية، واشار الى ان الفريق سيكون موضع الترحيب بعد عودته من الامارات وان البلدية لن تتوانى عن تقديم كافة اشكالات الدعم لنجوم الفريق الذين نقشوا اسم "السلط" بحروف من ذهب في واحدة من اكبر البطولات الخاصة بلدبة كرة اليد.

بداية الإنجازات

    وصف خالد الداود النائب الثاني لرئيسة اتحاد كرة اليد رئيس لجنة المنتخبات الوطنية الانجاز الكبير الذي حققه فريق السلط في بطولة زايد بداية الانجازات الخيرة لكرة اليد الاردنية التي أثبتت حضورها القوي في هذه البطولة من خلال فريق السلط، مشيرا الى أن كرة اليد الاردنية مقبلة على العديد من المشاركات المهمة، وان المستوى الكبير الذي ظهر به السلط سينعكس ايجابا على المستوى العام لكرة اليد في الاردن وخاصة لمنتخبنا الوطني.

نجوم تتألق

    أكد لاعبو السلط حضورهم الطيب في البطولة من خلال الاداء الرفيع الذي قدموه في كافة منافسات البطولة، حيث كان معتصم العقيلي وخالد ابراهيم وخالد حسن وعمر الدرادكة واحمد عبدالكريم واسماعيل الطموني وعبدالرحمن العقرباوي وطارق المنسي ومحمود الهنداوي وفارس الوحشة عند حسن الظن وبذلوا مجهودا مضاعفا وساهموا بشكل كبير في تحقيق الانتصار تلو الآخر حتى تحقق الحلم الكبير.

    والفضل ايضا الى مدرب الفريق الكرواتي جمال سادفيتش الذي سخر امكانياته وخبرته الكبيرة في مصلحة الفريق وظهر ذلك جليا في كافة اللقاءات التي خاضها الفريق وخاصة في مباراة الدور قبل النهائي امام فريق الاهلي البحريني.