السلط ينتظر كفرسوم والعربي والكتة في مواجهة الهروب من الهبوط

بلال الغلاييني

عمان- تشهد صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب اليوم “الجمعة”، مواجهتين قويتين في إطار الجولة قبل الأخيرة من دوري أندية الدرجة الأولى لكرة اليد، حيث يلتقي في المباراة الأولى التي تبدأ عند الساعة السادسة مساء فريقا السلط وكفرسوم، ويلتقي في المباراة التي تليها وتبدأ عند الساعة الثامنة فريقا العربي والكتة، وتكمن أهمية هاتين المباراتين، كونهما تحددان بشكل كبير معالم الفريق الثاني الذي سيرافق فريق كفرنجة الى مصاف أندية الدرجة الثانية، ومن هنا سيكون الفوز ولا غيره الشعار الأوحد لموقعة العربي والكتة، ففي حال فوز العربي يهبط الكتة رسميا بغض النظر عن النتائج الأخرى، أما في حال فوز الكتة، فإن آمال الأخير بالبقاء بين صفوف الكبار ستزداد وسيسحب العربي الى دوامة الهبوط التي ستحدد الفريق المغادر في الجولة الأخيرة.اضافة اعلان
أما لقاء السلط وكفرسوم، فإن السلط يسعى لتحقيق الفوز سعيا لاحتلال المركز الثاني، فيما يتطلع كفرسوم لمجاراة منافسه والخروج بنتيجة إيجابية تضعه في المركز الرابع.
ويوم غد “السبت”، تختتم منافسات الجولة من خلال إقامة لقاءين في صالة مدينة الحسن الرياضية في إربد، حيث يلعب فريقا الأهلي والحسين في الموقعة اللاهبة للمنافسة على الظفر بلقب الدوري، حيث تبدأ هذه المواجهة عند الساعة السادسة مساء، فيما يلتقي في المباراة الأخرى والتي تبدأ عند الساعة الثامنة فريقا عمان وكفرنجة.
الترتيب العام للفرق قبل لقاءات الجولة قبل الأخيرة، يوكد بقاء الأهلي في الصدارة برصيد 24 نقطة، وفي المركز الثاني فريق الحسين برصيد 21 نقطة، وفي المركز الثالث فريق السلط برصيد 18 نقطة، وفي المركز الرابع فريق كفرسوم برصيد 10 نقاط، ثم في المركز الخامس فريق عمان برصيد 9 نقط، وجاء فريق العربي في المركز السادس برصيد 8 نقاط، وفي المركز السابع فريق الكتة برصيد 6 نقاط، وفي المركز الثامن والأخير فريق كفرنجة من دون نقاط.
السلط * كفرسوم
من الناحية الفنية، يعد فريق السلط الأفضل والأقوى، نظرا للتشكيلة المتجانسة التي يعتمد عليها في بناء هجماته كافة، التي تبرز خطورتها من خلال تواجد الثلاثي الخلفي معتصم الدبعي ومحمد نايف ومحمود عبد الستار، حيث يميل أداء هذا الثلاثي الى تسديد الكرات القوية من خارج المنطقة، وخصوصا من عند البوابة الأمامية مستغلا التحركات المتواصلة للاعب الدائرة خالد حسن، التي تتيح الفرصة للثلاثي الضارب بالعبور السهل، في الوقت الذي يبدع فيه لاعبا الجناح محمود الهنداوي وسالم الدبعي في الاختراق من الجناحين، كما يركز السلط على بناء الهجمات الخاطفة متسلحا بسرعة لاعبيه وقدرتهم على قطع الكرات من لاعبي الفريق المنافس.
بدوره، فإن فريق كفرسوم يدرك أهمية هذه المواجهة ويدرك القوة التي يتمتع بها منافسه، لذلك سيلعب منذ بداية المباراة وفق الأسلوب السلس والسريع، خصوصا في إغلاق منافذه الدفاعية ومن ثم اللجوء الى الحلول الفردية والجماعية لضرب دفاعات السلط بالكرات المناسبة، والفريق يعول كثيرا على أوراقه الفنية الرابحة التي تتمثل بوجود صهيب فلاح وكريم غازي والزبير عبيدات وتامر عبيدات وأحمد الشناق، الذين يعتمدون على عمل الاختراقات السريعة من البوابة الأمامية واستغلال الهجمات الخاطفة التي يقودها حارس المرمى المتألق أحمد البس كسلاح يبطل قوة الفريق المنافس.
العربي * الكتة
لأن الفوز مهم لكلا الفريقين، ينتظر أن يرمي كل منهما بكامل ثقله بأرض الفريق المنافس، سعيا لفرض القوة والسيطرة على أجواء المباراة، وسيكون للدفاع الجديد دور في رسم نتيجة اللقاء، ففريق العربي يمنح لاعبيه يوسف العسولي وطاهر فتح الله ومحمد جمال فرصة بناء الهجمات المنسقة كافة التي ترتكز على عمل التقاطعات الأمامية والجانبية التي تعزز من فرصة عبور البوابة الأمامية، فيما التركيز على شن الهجمات الخاطفة الموسعة التي يعول عليها الفريق كثيرا في كسب الأهداف في مرمى الفريق المنافس، ورغم هذه القوة التي يتسلح بها العربي، إلا أن الفريق يعاني من ضعف واضح في جبهته الدفاعية ومن مختلف المحاور، الأمر الذي يساعد الفريق المنافس على الوصول الى مرماه بشكل سهل، ومن هنا، فإن تركيز فريق الكتة سينصب على الثلاثي الضارب خالد الباشا وياسر الرواشدة وخالد حسن في تنظيم الأدوار الهجومية كافة والاعتماد على تبادل المراكز بغية إيجاد المنافذ السهلة لكشف مرمى الفريق المنافس، ومن ثم العبور سواء من منطقة العمق أو الأطراف، في الوقت الذي يركز فيه الفريق على تسديد جملة من الكرات القوية من خارج المنطقة.