"السيارات" تتضامن مع غزة بإلغاء "الباها" وسباقات أخرى

"السيارات" تتضامن مع غزة بإلغاء "الباها" وسباقات أخرى
"السيارات" تتضامن مع غزة بإلغاء "الباها" وسباقات أخرى

 لم تجد الأردنية لرياضة السيارات بدا من إلغاء السباقات بما في ذلك "الباها"، نصرة لغزة وتعبيرا عن التضامن مع أهلها الصامدين في وجه الإجرام الصهيوني.

اضافة اعلان


وأعلنت اللجنة المنظمة لرالي الأردن الصحراوي العالمي (الباها) أمس، إلغاء السباق الذي كان مقررا إقامته في الفترة من 23 إلى 25 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل
وسبق للجنة المنظمة لبطولة ماونتن ديو للدرفت، تأجيل الجولة الثالثة من البطولة التي كانت مقررة الجمعة الماضية، وتقرر أيضا إلغاء سباق تسلق مرتفع البانوراما، الذي كان مقررا يوم الجمعة المقبل بالبحر الميت.


وتضامن سائقون محليون وعرب مع الأهل في غزة، من خلال تعليقات ونشر فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، معربين عن غضبهم لما يتعرض له الشعب الفلسطيني من قبل آلة البطش الاسرائيلية.


وأيد السائقون قرارات إلغاء السباقات أو تأجيلها، تضامنا مع أهل فلسطين عامة وغزة خاصة، داعين الله عزوجل أن ينصرهم ويمنحهم القوة لمواجهة الإجرام الصهيوني القاتل للاطفال والشيوخ والنساء.


وقالت السائقة الأردنية نانسي المجالي في تصريحات لـ"الغد": "يعجز الانسان عن وصف شعوره،  كلنا لدينا المشاعر ونفس الصدمة ونفس الرأي، ما يحدث في غزة لا يخضع للمنطق".


من جهته، قال السائق سلامة القماز: "الأوضاع في غزة تدمي العين، إيمان الشعب الفلسطيني بالله قوي جدا، وأتمنى من الله النصر القريب، وأن تصل المساعدات والامدادات لهم، حيث يعاني أهالي غزة من انعدام المياة والطعام والوقود".


وأشار ملاح الراليات عطا الحمود: "أتضامن بكل قواي مع شعبنا في غزة، وأقول لا حول ولا قوة إلا بالله، الله يصبر أهلنا في غزة، ويخفف عنهم مصابهم في ظل أوضاع عنيفة تسود القطاع، ورحم الله شهداء فلسطين".


ونوه السائق عيسى أبو جاموس: "لا كلام عند شده الألم، لما يعانيه أهلنا في غزه من حرب إبادة ومحاوله ترحيلهم، ما ذنب أطفالنا ونسائنا وشيوخنا ومنازل أهلنا في غزة؟ ضعف وقلة حال لنا في الرد على هذا العدو الغاشم، وما لنا إلا الدعاء لأهلنا ودعمهم، بما نستطيع من دواء وغذاء للتخفيف عن الحصار اللاإنساني الذي ينتهجه الصهاينة، وأتمنى تكاتف كل الأهل في الأردن مع أهلنا في غزة، ليس في مظاهرات واعتصامات بل أيضا من خلال حملات لجمع تبرعات لأهلنا في غزة الصمود".


إلى ذلك، قال السائق مصطفى عطاري: "ما يحدث في غزة  عبارة عن مجزرة، نحن متأكدون  من زوال إسرائيل عاجلا أم آجلا، واتمنى أن ما يتم تداوله من صور وفيديوهات لأهالينا في فلسطين على مواقع التواصل، ألا يكون سببا في إحباطنا وانكسارنا، الشهداء في مكان أفضل الآن، ونحن سنبقى ثابتين".

 

اقرأ أيضاً: 

منتخب السيدات يلجأ للخطة "ب" بعد إلغاء "وديتي" هونغ كونغ