السيطرة على ميسي تحتل صدارة أولويات البيرو

نجم الارجنتين ميسي يسعى لمواصلة التألق دوليا أمام البيرو اليوم - (رويترز)
نجم الارجنتين ميسي يسعى لمواصلة التألق دوليا أمام البيرو اليوم - (رويترز)

بوينس ايرس - ستسعى البيرو لتلمس الدافع من فوزها الشهير على الارجنتين في ليما قبل 27 عاما اليوم الثلاثاء خلال مهمتها لايقاف ليونيل ميسي والقوة الهائلة التي يتمتع بها المنتخب الارجنتيني في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014.اضافة اعلان
وفي العام 1985 كانت الرقابة التي فرضها لويس رينا على دييغو مارادونا العنصر الاساسي للفوز على الارجنتين 1-0 وستكون بيرو مطالبة بمهمة رقابة مشابهة للتصدي للمهاجم الموهوب والصغير ميسي في الاستاد الوطني في ليما.
وتبدو بيرو قريبة من منح لاعب الوسط المدافع ادوين ريتاموسو مهمة صعبة في مراقبة ميسي. ونقل عن ريتاموسو قوله لوسائل اعلام ارجنتينية "اذا ما منحني (المدرب سيرجيو ماركاريان) الفرصة. فانني لن اخذله".
وتتصدر الارجنتين التي حققت ثلاثة انتصارات متتالية في التصفيات عقب فوزها يوم الجمعة الماضي 3-1 على ضيفتها باراغواي في المباراة التي رفع فيها ميسي رصيده الى عشرة اهداف في ست مباريات مجموعة أميركا الجنوبية برصيد 13 نقطة عقب ست مباريات.
وتحتل بيرو التي تبحث عن بلوغ النهائيات لأول مرة منذ العام 1982 المركز السابع برصيد ست نقاط.وأكد مدرب منتخب الارجنتين أليخاندرو سابيلا ان نجم "التانغو" ليونيل ميسي يمر بأسعد اللحظات في حياته. وذكر سابيلا في تصريحات نقلتها وسائل الاعلام المحلية "يبدو ان ميسي يمر بأسعد اللحظات في حياته. لقد تمكن من التمتع بالاحترام والاعجاب في بلده. ساعد فجر السبت في تحقيق الفوز على باراغواي (3-1) واحرز هدفا ثمينا".
وقال ماركاريان القادم من اوروغواي للصحفيين "اخبرنا اللاعبين باننا اذا ما كنا قد فزنا على فنزويلا لكان الضغط قد خف من على كاهلنا والان فاننا نبدأ قتالنا من جديد بحثا عما نريده".
وانهت بيرو مسيرة مؤلفة من اربع هزائم بفوزها 2-1 على فنزويلا يوم الجمعة حيث تعافت من تراجعها بهدف لتسجل هدفين عن طريق الجناح جيفرسون فارفان.
وتثور الشكوك حول المهاجم باولو جيريرو الذي سجل ثلاثة اهداف مثل فارفان في التصفيات حتى الان بسبب اصابة في القدم.
وعاد خافيير ماسكيرانو أمس إلى قائمة الأرجنتين،
كان ماسكيرانو قد أمضى عقوبة الإيقاف لمدة مباراة واحدة، أمام باراغواي، وبذلك يعود ليحل محل رودريجو برانيا لاعب إستوديانتس، الذي نال هو الآخر بطاقة صفراء جديدة في المباراة الماضية ليتعرض للإيقاف.
وتدرب كل من سرخيو أغويرو وفابريكو كولوتشيني منفردين للإصابة، وهو ما يؤكد غيابهما عن مباراة الثلاثاء إلا أن هذا لم يؤثر على قوة الأرجنتين الهجومية بوجود ليونيل ميسي وإيزيكيل لافيتزي وغونزالو إيغواين ويدعمهم من الخلف أنخل دي ماريا.
وستحل كولومبيا المنتعشة بالفوز الساحق 4-0 على اوروغواي يوم الجمعة الماضي ضيفة على تشيلي صاحبة المركز الثاني في سانتياغو على امل ان ترتقي بشكل اكبر في جدول الترتيب بدلا من احتلالها المركز الخامس بفارق ثلاث نقاط خلف الارجنتين.
وستعول كولومبيا على المهاجمين رادامل فالكاو وتيوفيلو جوتيريز في التسجيل في ظل الاجواء البادرة للعاصمة التشيلية.
وأعرب المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو عن أمله في امكانية اظهار منتخبه امام تشيلي نفس الاداء الجيد الذي ظهر امام أوروغواي.
وذكر مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني الذي وصل فجر أمس إلى تشيلي مع وكيل اعماله "نرغب في الحفاظ على الاداء الذي ظهر امام أوروغواي ومواصلة النتائج الإيجابية".
وبرغم اعترافه بان الوضع امام تشيلي يمكن ان يكون مختلف وانه سيعد من الضروري احداث توازن بين الهجوم والدفاع، فقد أكد فالكاو ان منتخبه أدى افضل مباراة امام أوروجواي وهذا "ظهر دون شك في عدد الاهداف".
وقال كلاوديو بورجي مدرب تشيلي في ظل استعداده لصراع بين اثنين من المدربين الارجنتينيين حيث سيواجه مواطنه خوسيه بيكرمان "هذا افضل مستوى ارى كولومبيا تقدمه منذ فترة. انهم يمتلكون تشكيلة هجومية متكاملة..الا انني لا اعتقد انهم سيلعبون بنفس الطريقة يوم الثلاثاء لان المباراة ستكون اسرع".
وتحتل الاكوادور المركز الثالث في المجموعة عقب فوزها في اربع مباريات على ارضها بما في ذلك الفوز 1-0 يوم الجمعة الماضي على بوليفيا بركلة جزاء سجلها فيليبي كايسيدو.
ويحتاج الفريق لتحسين مستواه خارج ملعبه اذا ما اراد التصدي للهجوم الضاري المتوقع في مونتيفيديو من قبل منتخب اوروغواي المتألم بشدة نتيجة هزيمته الثقيلة في بارانكيلا.
وسيعود المهاجم لويس سواريز للعب مع اوروغواي عقب فترة ايقاف. وقال المدرب اوسكار تاباريز للصحفيين "لقد منحنا الكثير. انه في حالة مثالية ويسعى لتغيير دفة الامور".وأكد مدرب أوروغواي ان منتخب بلاده سيلعب ضد الإكوادور دون أن يتملكه اليأس، ومليء بالرغبة في تجاوز الهزيمة المؤلمة امام كولومبيا  في بارانكيا.
وأكد تاباريز عقب مران للفريق مشاركة هداف ليفربول الانجليزي لويس سواريز في المباراة التي ستقام بملعب المئوية بعد غيابه عن لقاء كولومبيا.
وأوضح تاباريز ان "ليس هناك قلق" في الفريق بعد الهزيمة وانه سيسعى للخروج فائزا كما يفعل دائما.
وتوقع المدرب مباراة صعبة امام الإكوادور، لكنه أكد ان لديه "الرغبة في الفوز فيها".
وتحتاج باراغواي التي تتذيل الترتيب للفوز على فنزويلا في اسونسيون اذا ما ارادت الحفاظ على امالها في بلوغ خامس كأس عالم على التوالي وهي البطولة التي ستقام بالبرازيل في غضون عامين من الآن.
وقد تجد بوليفيا التي اعفيت من خوض الجولة السابقة والتي تسبق باراغواي في الترتيب بفارق الاهداف نفسها وقد عادت الى قاع جدول الترتيب في نهاية اليوم.-(وكالات)