العربة أمام الحصان

حسام بركات

بدأ اتحاد كرة السلة بالإعداد لخطة متوازنة هدفها المحافظة على المكتسبات الفنية التي حققها المنتخب الوطني والأندية خلال الفترة الماضية، ولكن بميزانية مالية أقل، وذلك من خلال وضع "القرش" المناسب في المكان المناسب.

اضافة اعلان

وشرع الاتحاد في تسديد الديون بناء على جدولة ثابتة ومعدة مسبقا، في خط متوازن مع تثبيت جهاز فني للمنتخب الوطني من خلال استقدام المدرب الأميركي دا كوستا تحت التجربة، وإقامة الدوري الممتاز الذي ينطلق اليوم، بيد أن هناك مخاوف هي أن يتفاجأ الجميع برؤية العربة أمام الحصان وليس خلفه.

قد يستطيع الاتحاد وفقا للخطة الموضوعة التخلص من 50 بالمائة من مديونيته خلال الموسم الحالي، وأن يستقطب جهازا فنيا عالي المستوى بتكاليف مالية مناسبة، غير أن التشكيلة من اللاعبين التي سيعتمد عليها المنتخب الوطني أو النادي الذي يمثل الأردن خارجيا قد لا تكون على مستوى الطموح، إذا بقيت حالة "الخصام الخفي" قائمة بين الاتحاد من جهة والعلوم التطبيقية بطل الدوري والكأس من جهة أخرى.

لقد سبق ومرت على الاتحاد الفائت فترة خصام طويلة مع نادي زين بطل الدوري قبل احتجابه عن المشهد، ولم تتمكن السلة الأردنية من تحقيق المكاسب التي تتطلع إليها، إلا بعدما استقامت العلاقة بين الطرفين من خلال تعاون استراتيجي تم خلاله توحيد النهج التدريبي ووضع خطة واحدة ومتشابكة للنادي والمنتخب الوطني.

لقد نجح زين في التربع على العرشين الآسيوي والعربي في العامين 2006 و2008، كما نجح المنتخب الوطني في التتويج بكأس العرب 2007 وكأس النخبة الآسيوية 2008 والتأهل لكأس العالم 2009.

ندعو اتحاد كرة السلة للمبادرة من خلال البحث عن آلية جديدة لرأب الصدع مع نادي العلوم التطبيقية وبناء قاعدة من الثقة والتعاون، هدفها دعم بطل الأردن في مشاركاته الخارجية، وأن يسخر العلوم التطبيقية في المقابل كل إمكاناته للتخديم على المنتخب الوطني بالتعاون مع بقية الأندية عندما تنتهي استحقاقات الموسم، أملا في أن ينجح الأردن في تكرار الإنجازات التاريخية سواء على صعيد الأندية أو المنتخب الوطني.

[email protected]