الفيفا تحت المجهر مع ترقب بن همام لمصيره

بيرن - سيعلم محمد بن همام مصيره غدا السبت عندما يستكمل الاتحاد الدولي لكرة القدم التحقيق في مزاعم عن تورط المرشح السابق لرئاسة الفيفا في قضية رشى.اضافة اعلان
وسيكون التحقيق مع بن همام الموقوف عن ممارسة مهام منصبه كرئيس للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بمثابة اختبار لما قاله سيب بلاتر رئيس الفيفا بشأن قدرة اتحاده الملطخ بتهم الفساد على حل مشاكله بنفسه من دون الحاجة لمساعدات خارجية.
ووعد بلاتر الذي بدأ فترة ولايته الرابعة والأخيرة بأن ينتهج سياسة عدم التسامح مع الفساد. ورغم ذلك فإن اقتراح بلاتر بتشكيل لجنة مراقبة جديدة تتكون من الاسطورة الهولندي السابق يوهان كرويف وهنري كيسنغر وزير خارجية اميركا السابق ومغني الاوبرا الاسباني بلاسيدو دومينجو أثار جدلا بين المراقبين. وسيكون بلاتر في الأرجنتين وعلى بعد آلاف الكيلومترات عند إعلان القرار يوم السبت بعد يومين من جلسات الاستماع في مقر الفيفا في زوريخ. وعانت التحقيقات بقيادة الناميبي بيتروس داماسيب من تسريب معلومات سرية لوسائل الإعلام وهو ما دعا بن همام الى الادعاء بوجود حملة ضده من بعض أعدائه في الفيفا. وكتب بن همام بموقعه على الانترنت اليوم الخميس "قبل أيام قليلة من جلسة الاستماع التي سأمثل أمامها لا يمكن أن يوجد أي شك في أن حملة شنت ضدي في دوائر معينة بغرض إدانتي وإقصائي من كرة القدم في محكمة الرأي العام.. وحتى قبل أن تبدأ جلسة الاستماع الخاصة بي." وأضاف "هل يثير هذا دهشة أحد رغم أني موقوف منذ سبعة أسابيع بسبب التورط في أنشطة لها علاقة تتعلق بكرة القدم.. ولمحاولة رشوة أفراد.. لماذا لم يتخذ إجراء مماثل ضد من يزعم حصولهم على تلك الرشى.

(رويترز)