الكرة الأردنية تواجه طوفان الاستحقاقات وتسعى لاستعادة عافيتها

الكرة الأردنية تواجه طوفان الاستحقاقات وتسعى لاستعادة عافيتها
الكرة الأردنية تواجه طوفان الاستحقاقات وتسعى لاستعادة عافيتها

عاطف البزور

 

اربد - تواجه الكرة الأردنية خلال الاسابيع المقبلة مجموعة جديدة من الاستحقاقات والبطولات الاقليمية والقارية المرتقبة، التي ينتظر ان يشارك فيها المنتخب الوطني والاندية الأردنية بشكل فاعل ومؤثر، آملا في تحقيق نتائج متقدمة واستعادة هيبة الكرة الأردنية وعافيتها وصورتها الناصعة، التي كانت قد اصابتها بعض الخدوش لسوء النتائج التي حققتها منتخباتنا بالذات في الحقبة الزمنية الاخيرة.

اضافة اعلان

ومن ابرز استحقاقات الكرة الأردنية خلال الفترة القريبة خوض المرحلتين الأولى والثانية من تصفيات كأس آسيا والتي ستقام يومي 14 الشهر المقبل امام تايلاند في عمان والثانية يوم 28 امام سنغافورة. حيث كانت القرعة قد اوقعت المنتخب الأردني في المجموعة التي تضم الى جواره كلا من إيران وتايلاند وسنغافورة بحيث يتأهل الأول والثاني عن المجموعة الى النهائيات التي ستقام في العاصمة القطرية.

الدوحة في العام (2011)

واستعدادا لتصفيات المرحلة الثالثة من الاستحقاقات الآسيوية فقد قرر الاتحاد اقامة معسكر تدريبي للمنتخب في مدينة انطاكيا التركية خلال الفترة من 31 الحالي وحتى 8 الشهر المقبل ويتخلله اقامة مباراة تدريبية امام منتخب اوزبكستان تقام يوم السابع من الشهر المقبل، كما ومن المنتظر ايضا ان يعسكر المنتخب في ماليزيا بالفترة من 20 ولغاية 26 الشهر المقبل. استعدادا لموعد المباراة الثانية للمنتخب بالتصفيات امام سنغافورة.

دوري ابطال العرب

يشارك فريق الفيصلي والوحدات في الدور ثمن النهائي ببطولة دوري ابطال العرب حيث يلعب الوحدات الذي بلغ هذا الدور على حساب ظفار العماني مع فريق المريخ السوداني في مباراة الذهاب يوم 17 كانون الأول الحالي في السودان، وفي الوقت ذاته يتوجه فريق الفيصلي الى العاصمة السعودية الرياض لمواجهة فريق الحزم بعدما وصل هذا الدور على حساب فريق وادي النيص الفلسطيني، وكانت الاندية الأردنية قد حققت نتائج رائعة على صعيد هذه البطولة حيث حل فريق الفيصلي وصيفا في النسخة الرابعة وحقق المركز الثالث في النسخة الخامسة وهو نفس المركز الذي حققه فريق الوحدات في النسخة الثالثة.

وكانت ثلاثة اندية أردنية قد شاركت في النسخة السادسة حيث تأهل فريقا الوحدات والفيصلي الى الدور الثاني وخرج شباب الأردن من الدور الأول على يد فريق الوداد البيضاوي المغربي.

كأس الاتحاد الآسيوي

كما سيكون امام فريق الوحدات والفيصلي استحقاق هام آخر وهو المشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي بعدما خاطب الاتحاد الأردني نظيره الآسيوي رسميا لاعتماد مشاركة الفريقين في البطولة، ويأمل كلا الفريقين في تحقيق مشاركة قوية في هذه البطولة بالذات وتحقيق انجاز اخر يضاف الى مفاخر وانجازات الاندية الأردنية التي سيطرت على النسخ الثلاث السابقة، قبل ان يذهب اللقب الاخير لفريق المحرق البحريني فقد نال الفيصلي لقبي عامي 2005 و2006.

وحصد فريق شباب الأردن لقب (2007) وقد تكون مهمة الفريقين في هذه البطولة اسهل من المهمة الاخرى في دوري ابطال العرب نظرا لفارق الامكانات بين الفرق المشاركة في المسابقتين.

البطولة العربية للخماسيات

وكما يشارك منتخبنا الوطني لخماسيات الكرة في البطولة العربية الرابعة، والتي كان من المقرر لها ان تقام في العاصمة المصرية القاهرة خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي لكن الاتحاد العربي قرر تحديد موعد جديد للبطولة خلال الشهر المقبل.

وكان الاتحاد قد شكل المنتخب وعين له الاجهزة الفنية والادارية بانتظار مباشرة التدريبات والاستعدادات للاستحقاق العربي المقبل.

وكان منتخبنا الوطني للشباب قد خاض نهائيات كأس آسيا التي اقيمت مؤخرا في السعودية وفشل في تخطي الدور الأول بعكس النهائيات الماضية، التي حقق فيها منتخبنا المركز الرابع وبلغ نهائيات كأس العالم التي اقيمت في كندا.

الدوري المحلي

وتتجه انظار عشاق الكرة الأردنية بشكل كبير الى مباريات دوري المحترفين الذي اختتمت المرحلة الأولى منه بانتظار بدأ مرحلة الاياب، بعدما أعلن الاتحاد عن التوقف الاضطراري لافساح المجال امام المنتخب وفريقي الوحدات والفيصلي للمشاركة في الاستحقاقات الخارجية.

ويتصدر الدوري بعد نهاية مرحلة الذهاب فريق الوحدات حامل لقب النسختين الماضيتين برصيد 23 نقطة، يليه فريق الفيصلي برصيد 21 نقطة ثم شباب الأردن بـ (19) نقطة.

ويدور الحديث حاليا عن الفريق الذي يستحق أول لقب في دوري المحترفين وتشير التوقعات والتكهنات الى ان اللقب لن يخرج من قطبي الكرة الأردنية الوحدات والفيصلي حيث تنتظر الجماهير القمة المرتقبة بين الفريقين في الاسبوع الخامس عشر من الدوري حيث تعتبر مباراة الفريقين قمة مباريات الدوري.

وهناك قمة اخرى ستجمع الفريقين في الدور قبل النهائي من مسابقة كأس الأردن، وستقام على نظام الذهاب والاياب في حين سيكون طرفا القمة الاخرى فريقي شباب الأردن والبقعة.

وبناء على ما تقدم فإن جماهير الكرة الاردنية وبمختلف ميولها وانتماءاتها النادوية ستكون مشدودة الى متابعة اخبار منتخبنا الوطني وفريقي الوحدات والفيصلي والاستعدادات للاستحقاقات القوية المقبلة ضمن تصفيات كأس آسيا ومسابقتي دوري ابطال العرب وكأس الاتحاد الآسيوي.

طموحات وآمال كبيرة تعلقها الجماهير على "النشامى" وممثلي الكرة الأردنية وهم يدخلون "التحدي" ويسعون الى اجتياز الادوار التمهيدية في مشوار طويل بإتجاه الانجاز، وهي تدرك ان الطريق لن تكون مفروشة بالورود فجميع الفرق التي ستواجه منتخبنا وفرقنا ينتابها نفس الحلم ويراودها نفس الهدف، لكن تبقى الآمال كبيرة معلقة على فرسان الكرة الأردنية لتحقيق مزيد من الانجازات واسعاد الجماهير العاشقة لكرة الوطن.