الكويت تستجوب 30 إسلاميا مشتبها بهم

مسؤول: السعودية أبلغتنا بوجود خلية إرهابية

الكويت - بدأت أجهزة الأمن الكويتية أمس استجواب 30 مشتبها بعلاقتهم بتبادل اطلاق نار حدث الاثنين الماضي في الكويت واوقع ثلاثة قتلى بينهم اثنان من عناصر الشرطة، في حين انتقد ليبراليون الحكومة زاعمين انها تشجع "الارهاب" من خلال دعمها للاسلاميين.

اضافة اعلان

وقال وزير الداخلية الكويتي الشيخ نواف الاحمد الصباح لصحيفة الانباء الكويتية "ان التحقيق جار مع 30 شخصا مشتبها بهم" اثر الاشتباك الدامي النادر الاثنين الذي اوقع قتيلين بين قوات الامن اضافة الى مقتل احد المهاجمين.

ولم يستبعد الوزير ان يكون الجناة بين المستجوبين، بحسب الصحيفة.

وتأتي عمليات الاعتقال هذه بعد حملة مداهمات واسعة قامت بها قوات الامن الكويتية في مناطق تواجد اسلاميين مشتبه بهم بعد تحذيرات امريكية من احتمال وقوع اعمال "ارهابية".

وقال مصدر امني ان بين المعتقلين الزعيم الروحي المفترض للمهاجمين وهو امام مسجد سابق واسلامي لم يكشف عن اسمه.

واشار الوزير الكويتي من جهة اخرى الى انه لا يعتقد ان العملية ذات طبيعة ارهابية.

وقال للصحيفة "استبعد ان يكون مخططا ارهابيا للظروف التي احاطت بالحادث".
وكان الوزير رفض الثلاثاء الربط بين المسلحين المشتبه بهم وتنظيم القاعدة موضحا انه يفضل انتظار نتائج التحقيق.

ووجه كتاب ليبراليون كويتيون أمس اللوم للحكومة متهمين اياها بتشجيع ما أسموه التطرف من خلال علاقتها ودعمها للاسلاميين.

وانضمت السفارة البريطانية الى السفارة الامريكية أمس في دعوة رعاياها الى توخي الحذر مشيرة الى انه "هناك تهديد ارهابي كبير" في الكويت.

ويعيش في الكويت نحو 12 الف اميركي بالاضافة الى 9 الاف اوروبي ونحو الف استرالي.

كما ينتشر قرابة 25 الف جندي اميركي في الكويت التي تشكل نقطة عبور للقوات الاميركية والقوات المتحالفة معها الى العراق.

في غضون ذلك قال مسؤول كويتي رفيع المستوى ان الرياض ابلغت السلطات الكويتية بوجود خلية ارهابية في الكويت مشيرا في الوقت نفسه الى ان بلاده خصصت عشرة الاف عنصر امني لحماية المنشآت الكويتية وخمس سفارات اجنبية بينها السفارة الاميركية.

وقالت صحيفة "عكاظ" السعودية أمس "كشف رئيس الحرس الوطني الكويتي الشيخ سالم العلي الصباح النقاب عن معلومات امنية قدمتها السعودية لبلاده مؤخرا عن وجود خلية ارهابية في الكويت ذلك في اطار التعاون الامني وحرص المملكة على امن وسلامة الكويت في اطار مكافحة الارهاب".

من جهة اخرى قال المسؤول الكويتي ان "قوات الحرس الوطني الكويتي تقوم بواجباتها في تأمين الحماية الامنية للمؤسسات الحكومية والمنشآت الحيوية وخمس سفارات اجنبية بينها سفارة الولايات المتحدة من خلال نشر عشرة الاف رجل من عناصر الحرس الوطني لحماية تلك المنشآت".