المجلس الأعلى للشباب يختتم ورش العمل لمبادرة مواجهة العنف المجتمعي

المجلس الأعلى للشباب يختتم ورش العمل لمبادرة مواجهة العنف المجتمعي
المجلس الأعلى للشباب يختتم ورش العمل لمبادرة مواجهة العنف المجتمعي

عمان- الغد - أنجز المجلس الأعلى للشباب، مبادرة "العنف المجتمعي بوابة التطرف والإرهاب"، والتي تأتي ضمن جهود المجلس في محاربة كافة أنواع العنف المجتمعي.

اضافة اعلان

وتم تنفيذ 40 ورشة عمل في كافة محافظات المملكة وإقليم البتراء، شارك فيها ما يقارب تسعة آلاف مشارك ومشاركة من أعضاء المراكز الشبابية والأندية الرياضية والهيئات والجمعيات العاملة في المحافظات، إضافة إلى أهالي أعضاء المراكز، حيث شاركوا في حوارات مع مختصين في الفقه والشريعة وعلم الاجتماع من الجامعات الأردنية ووزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، وبحضور لافت من الحكام الإداريين.

وتم خلال ورش العمل، عرض فيلم قصير حول العنف والإرهاب، ودور القوات المسلحة الأردنية في حفظ السلام العالمي، ثم التطرق إلى رسالة عمان ودورها في تعزيز قيم الوسطية والاعتدال، ودورها في مكافحة العنف والإرهاب، والدور الملقى على عاتق الشباب في محاربة ظاهرة العنف، وبحث الكيفية التي تمكنهم أن يكونوا عناصر قوة في مكافحتها والحد من آثارها السلبية على المجتمع وعلى مقدرات الوطن.

مدير الشؤون الشبابية وعضو اللجنة المنظمة للمبادرة جمال خريسات، عبر عن رضاه على مجريات ورش العمل، خصوصا فيما يتعلق بالحضور المتميز للأندية وأولياء الأمور، ومشاركتهم بشكل فعال في النقاشات، وبين أن حوارات الشباب عكست تفهما واضحا لدورهم في مكافحة العنف المجتمعي، ومطالبتهم بالمزيد من البرامج وورش العمل التي ترفع درجة ثقافتهم بهذه الظاهرة، وتتيح لهم فرص لقاء نخبة من المتخصصين القادرين على شرح مبادئ دينية وعقائدية ووطنية لمكافحة هذه الظاهرة، كما شددوا على أهمية توسيع دائرة الورش في مناطق أخرى جديدة.

وبين خريسات أن توصيات الشباب عقب نهاية هذه الورش، تركزت على ضرورة البدء من المدرسة لتوعية الشباب بدورهم في تعزيز الأمن الوطني والوقوف أمام محاولات زعزعته، وأن تتواصل عملية تثقيف الشباب، فيما ركز أولياء الأمور على أهمية نشر هذه الثقافة بين طلبة الجامعات لتلافي سلبيات العنف الجامعي وانعكاساته الخطيرة على المجتمع.

وقال خريسات إن المجلس ارتأى في المرحلة الحالية، توزيع الورش بناء على عدد المراكز الشبابية في كل محافظة، حيث عقدت في إربد خمس ورش، وفي عجلون ثلاث، وفي المفرق ثلاث، وفي البلقاء أربع، وفي مادبا أربع، وفي العاصمة أربع، وفي الزرقاء ثلاث، وفي الكرك أربعة وفي الطفيلة أربع، واثنتان في كل من معان والبتراء والعقبة.