الوحدات "المنتشي" يتسلح بالتاريخ لعبور الجزيرة

الوحدات "المنتشي" يتسلح بالتاريخ لعبور الجزيرة
الوحدات "المنتشي" يتسلح بالتاريخ لعبور الجزيرة

ختام مرحلة الذهاب من دوري الكرة الممتاز اليوم

بطاقة المباراة

الفريقان: الوحدات × الجزيرة

المكان: ستاد الامير محمد

اضافة اعلان

الزمان: الساعة 5 مساء

الرصيد النقطي: الوحدات 21 نقطة والجزيرة 11

 

خالد الخطاطبة

عمان - يرمي فريق الوحدات بقوة للتوغل اكثر في صدارة الدوري الممتاز لكرة القدم، عندما يلتقي فريق الجزيرة في الساعة الخامسة من مساء اليوم على ستاد الامير محمد بالزرقاء، في المباراة المؤجلة من الاسبوع الخامس للدوري الممتاز والتي تشكل نهاية المطاف لمرحلة الذهاب، ويدرك فريق الوحدات ان فوزه اليوم يمنحه الابتعاد عن اقرب منافسيه الفيصلي بفارق 5 نقاط، فيما تعني خسارته ابقاء الدوري مشتعلا.

فريق الجزيرة من جانبه ورغم ادراكه لصعوبة مهمته في مواجهة فريق ينتشي بالفوز، الا ان مديره الفني عيسى الترك يجيد قراءة مثل هذه المباراة، الامر الذي يمنح فريقه فرصة البحث عن الفوز او التعادل على اقل تقدير.

هذه المعطيات تشير الى امكانية مشاهدة مواجهة قوية بحثا عن النقاط التي بدأت تكتسب اهمية اكبر مع دوران عجلة الدوري.

المهارة في مواجهة الحماس

يسعى فريق الوحدات الى استثمار مهارات لاعبيه الفردية للتغلب على حماس لاعبي الجزيرة الذين يجيدون اللعب امام فرق المقدمة بحثا عن تحقيق المفاجأت وبالتالي الفوز بالنقاط.

فريق الوحدات يعتمد في معظم مبارياته على مهارة ومجهود حسن عبدالفتاح ومحمد جمال في وسط الميدان، فيما يلعب عيسى السباح وعامر ذيب دورا هجوميا مؤثرا في الاطراف، خاصة السباح الذي ينضم دوما لثنائي الهجوم رأفت علي ومحمود شلباية لتشكيل كثافة هجومية قد ترهق دفاع الجزيرة التي ستتحمل العبء الاكبر في مواجهة المد الهجومي الاخضر، الذي عادة ما يأتي عبر الطرفين، اضافة الى الاستفادة من مهارات رأفت علي الذي يحاول العودة للخلف لاستلام الكرات، ومن ثم التقدم لتهديد مرمى حماد الاسمر، فيما يحافظ محمود شلباية على موقعه في المقدمة لاستثمار اي كرة داخل منطقة جزاء الجزيرة.

وفي الدفاع يتوقع ان يعود فيصل ابراهيم للمشاركة في مركز الظهير الايمن، الامر الذي يمنح فريقه اضافة هجومية اذا ما واصل توغلاته لمساندة الوسط والهجوم، وهذا نفس الدور الذي يلعبه باسم فتحي الذي قد يضطر لتقنين دوره الهجومي سعيا لإيقاف جرأة لؤي عمران في التوغل من طرف الجزيرة الايمن سعيا لتهديد مرمى عامر شفيع.

فريق الجزيرة من جانبه سيعمد منذ البداية لتعزيز قدراته الدفاعية من خلال تواجد بشار بني ياسين ومحمود العواقلة في العمق الدفاعي، اضافة الى محمد كريم في الميسرة وماجد محمود في الميمنة، حيث سيتولى هذا الرباعي مهمة اغلاق جميع المنافذ المؤدية الى مرمى حماد، خاصة عبر العمق الذي ظهر مهزوزا خلال المباريات الماضية نتيجة تراجع مستوى بني ياسين.

وفي الوسط سيتولى اشرف شتات مهمة صناعة الالعاب الى جانب عقيل حسين او ابراهيم سعدي، فيما تكمن القوة الهجومية للجزيرة في الظهيرين رائد النواطير في الميسرة ولؤي عمران في الميمنة، حيث يتوقع ان يشكل هذا الثنائي ارهاقا كبيرا لدفاعات الوحدات وبالذات للحارس شفيع الذي سيعاني ايضا من خطورة احمد هايل وفهد العتال اللذين سيلعبان في المقدمة، وربما كان هايل الاخطر نتيجة مجهوده الوافر، ومحاولاته الدائمة للعودة الى الخلف لاستلام الكرات ومن ثم استثمار سرعته في اقتحام دفاعات الوحدات التي تعتبر الخط الاضعف في الفريق حتى الآن.

التشكيلتان المتوقعتان

- الوحدات: عامر شفيع وفيصل ابراهيم وحيدر جبار وهيثم سمرين وباسم فتحي وعامر ذيب وحسن عبدالفتاح ومحمد جمال وعيسى السباح ورأفت علي ومحمود شلباية.

- الجزيرة: حماد الاسمر وبشار بني ياسين ومحمود العواقلة وماجد محمود ومحمد كريم واشرف شتات وعقيل حسين ورائد النواطير ولؤي عمران وفهد العتال واحمد هايل.