الوحدات يبحث عن استعادة اللقب وعيرا لدخول التاريخ

فريقا الوحدات و عيرا - (الغد)
فريقا الوحدات و عيرا - (الغد)

خالد المنيزل

عمان – تقام عند الساعة السابعة من مساء اليوم الأحد في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب، المباراة النهائية لبطولة كأس الأردن بالكرة الطائرة في نسختها السادسة عشرة، وتجمع فريق الوحدات الذي يبحث عن استعادة اللقب وإضاءة النجمة السادسة، وفريق عيرا الذي يتأهل للنهائي لأول مرة في تاريخه، بعد ان كسب اعتراضه في مباراته أمام نادي شباب الحسين.اضافة اعلان
الوحدات يبحث عن أول ألقابه هذا الموسم، بعد أن عزز صفوفه بالشقيقين يوسف وأحمد خشان، حيث حقق الفوز على المشوار بنتيجة 3-0، وعلى وادي موسى بنفس النتيجة.
بينما يسعى فريق عيرا لدخول التاريخ من أوسع أبوابه من خلال نيل لقب البطولة، بعد ان استقطب أكثر من 5 لاعبين من أصحاب الخبرة في صفوفه، وحقق الفوز في مشوار البطولة على مليح بنتيجة 3-0، وعلى شباب الحسين 3-0، بقرار إداري من اتحاد اللعبة لمخالفة شباب الحسين التعليمات وإشراكه لاعبا غير مؤهل، رغم فوزه على عيرا بالمباراة 3-1.
الوحدات × عيرا
سيدفع الفريقان بأفضل تشكيلة لهما، من أجل السيطرة على الأجواء، والتركيز على الهجوم الفعال على طول الشريط الأمامي للشبكة، إلى جانب إغلاق كافة المنافذ أمام هجمات الخصم.
فريق الوحدات يعتمد في تشكيلته على صانعي الألعاب فهد نعمان ونعمان محمد، اللذين يتقنان توزيع الكرات بدقة للضاربين من المحاور كافة، حيث يقوم محمد القطامي ويوسف خشان وعودة حسن بالهجوم الفعال من الأطراف والخط الخلفي، بينما يتبادل سائد الحسن ومحمد جمال معالجة الكرات القصيرة ونصف الطائرة من العمق، وهو ما يساعد الوحدات في تنفيذ طلعاته الهجومية بإيقاع سريع بالتزامن مع عمليات تمويه ناجحة على حوائط الصد، ودقة استقبال اللمسة الأولى، وتوجيهها كما ينبغي لموزعي الكرات.
كما أن وقدرات الفريق الدفاعية عالية الجودة خصوصا من خلال حوائط الصد على طول الشريط الأمامي للشبكة، ويقف خلف الفريق اللاعب الحر خالد شباب الذي يستثمر اللمسة الأولى بنجاح ويدافع بقوة، ويساهم في إنقاذ الكرات الساقطة خلف اللاعب الضارب وحوائط الصد، إلى جانب استقبال الكرة الأولى بصورة جيدة.
وفي الجانب الآخر، يقوم لاعبو عيرا بتنفيذ الطلعات الهجومية على امتداد واجهة الشبكة، حيث تتمحور الهجمات عند راشد العلوان ومحمد أبو كويك وخالد الرواشدة، والتي يوجهها صانع الألعاب محمد الناجي ببراعة بعيدا عن حوائط الصد، مقرونة بالخداع والتمويه.
وأظهر عيرا ان لدى لاعبيه إمكانيات هائلة سيكون لها تأثير إيجابي إذا استخدمت وفق المطلوب، ويتولى إياد المحاسنة وزياد زبدية قنص الكرات القصيرة من العمق، والمساهمة في الدفاع عبر حوائط الصد، كما يتميز الفريق بدفاع جيد أمام واجهة الشبكة الأمامية، ويقف خلف الفريق اللاعبين ايهاب المحاسنة وأحمد الحنيفات، اللذان يقومان بالتغطية في الملعب الخلفي واستثمار اللمسة الأولى بنجاح كبير.
حصاد الكأس
بالعودة إلى إرشيف البطولة التي انطلقت العام 1975، نجد ان الوحدات هو الأكثر حضورا في المباريات النهائية برصيد 12 مرة، وخسر اللقب 7 مرات، وأبرزها النسخة الأولى أمام فريق الأولمبي، وفاز باللقب 5 مرات الأعوام 1985، 2000، 2001، 2007، 2016.
بينما خاض فريق شباب الحسين النهائي 11 مرة، وهو الأكثر فوزا باللقب، برصيد 7 ألقاب آخرها قبل عامين 2019 بفوزه على وادي موسى 3-0، وخسر اللقب 4 مرات، ويغيب الفريق للمرة الأولى عن المشهد النهائي، بينما فاز العودة باللقب مرتين العامين 1986 و1987.
وتواجد البقعة في النهائي في العامين 1978 و1983 عندما خسر مرتين أمام شباب الحسين، بينما تأهل الكرمل إلى النهائي مرة واحدة العام 2016 وخسر أمام الوحدات، ولعب وادي موسى بالنهائي مرة واحدة كذلك وخسر أمام شباب الحسين.