بطولة العالم لاختراق الضاحية تترك إرثا للملايين في الأردن

عمان- الغد- ستخلف بطولة العالم لاختراق الضاحية السابعة والثلاثون إرثا يدوم طويلا للاردن، وستقام البطولة في 28 آذار (مارس) الحالي في نادي البشارات للغولف.

اضافة اعلان

ويشارك في البطولة اكثر من 700 عداء في البطولة الشتوية لألعاب القوى، بمشاركة 63 دولة كانت قد أكدت حضورها قبل انتهاء الموعد المحدد للتسجيل الاسبوع الماضي.

وبينما يقع التركيز على ابطال العالم في الجري لمسافات متوسطة وطويلة، فإن مدينة عمان ستحظى بإرث يمتد طويلا كنتيجة لاستضافة واحدة من اكبر البطولات الاجتماعية والرياضية لهذا العام.

وقال سمو الامير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الاولمبية الاردنية: "ان كل دولار ينفق على هذه البطولة يعتبر كاستثمار للاردن"، وأضاف سموه: "ان استضافة فعاليات رياضية دولية جزء من الرؤية بعيدة المدى لترويج للاردن للعالم وفعاليات مثل هذه البطولة مهمة جدا، حيث نقوم بتحسين المرافق الرياضية وزيادة الفرص لكل الاردنيين".

وبينما تقوم وسائل الاعلام بتغطية الحدث والترويج للاردن وزيارة آلاف السواح للاردن وضخ ما يقارب من 10 ملايين دولار للمجتمع المحلي، فإن الاردن يستفيد بطرق اخرى من هذه البطولات.

وتقام البطولة في نادي البشارات للغولف -الذي يقع في اجمل المواقع في مدينة عمان-، سيتم تحضيره ليصبح من المرافق الرياضية متعددة الاستخدامات، حيث تم استحداث مضمار للجري ورياضة المشي فيه.

وقامت اللجنة المحلية المنظمة للبطولة بتدريب ما يقارب من 400 متطوع للعمل في هذه البطولة، والعديد من هؤلاء المتطوعين يعملون في مثل هذه البطولات للمرة الاولى، وستخلف ارثا كبيرا من الجنود المدربين من اجيال الشباب القادرة على استخدام مهاراتهم وخبراتهم في الفعاليات المستقبلية.

أما بالنسبة الى عالم ألعاب القوى، فإن هذه التجربة تعد تجربة قيمة جدا، حيث يستطيع لاعبو ألعاب القوى الانخراط مع ابطال العالم خلال اسبوع البطولة والتعرف على تكنيكات التدريب، ويستطيع الاداريون في الاتحاد الاردني لألعاب القوى انتهاز الفرصة للعمل في مثل هذه البطولة العالمية.

وتبدأ بطولة العالم لاختراق الضاحية في الساعة الثانية والنصف ظهر يوم 28 آذار (مارس) الحالي، وسيكون الدخول مجانيا للجماهير، وهناك عدد من الحافلات المجهزة لنقل الجماهير مجانا الى موقع البطولة، ويتوقع ان تصل التغطية الاعلامية الى 500 مليون مشاهد، حيث ان المشاركين قادمون من 6 قارات يتطلعون الى الجوائز المالية، والتي تقدر بمبلغ 300,000 دولار.