بيرو تهزم المكسيك وتشيلي واوروغواي تتعادلان

ميندوزا - تغلبت بيرو على المكسيك 1-0 ضمن منافسات كأس أميركا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أميركا) لتتساوى في النقاط مع تشيلي متصدرة المجموعة الثالثة التي حولت في وقت سابق أول من أمس الجمعة هزيمتها بهدف إلى تعادل 1-1 مع اوروغواي .اضافة اعلان
وسجل باولو غيريرو ثاني اهدافه في البطولة ليمنح بيرو فوزا مستحقا على المكسيك التي بدت بعيدة عن مستواها المعهود، بعد ان سدد الكرة من مسافة قريبة في الدقيقة 82 من عمر اللقاء وهو غير مراقب عند القائم البعيد.
وأشاد سرجيو ماركاريان المدير الفني لمنتخب بيرو، بلاعبي فريقه والمجهود الذي بذلوه في مباراتهم أمام المكسيك، مؤكدا أن المنتخب خطا خطوة مهمة للغاية في كوبا أميركا بهذا الفوز، وأوضح ماركاريان في المؤتمر الصحافي بعد اللقاء قائلا “أهنئ اللاعبين بالمجهود الرائع الذي قدموه اليوم أمام المكسيك، لم نفز بشيء حتى الآن، ولكن الفوز بمكان في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، سيكون إنجاز جيد للكرة البيروفية”.
وتوجه مدرب بيرو بالشكر للجماهير التي دعمت الفريق بشكل كبير خلال لقاء أول من أمس، وأكد أن هذا سيجعل الفريق يقدم الكثير في المباريات المقبلة.
أما مدرب المنتخب المكسيكي لويس فرناندو تينا فأكد أن فريقه سيواصل “القتال حتى النهاية”، رغم تعرضه لهزيمتين في أول مباراتين له بالبطولة.
وأكد تينا أن المشاركة تمثل امتحانا جيدا للاعبيه الشباب، وأبرز خوض المكسيك للبطولة بفريق تحت 22 عاما مطعما بخمسة فقط من عناصر المنتخب الأول، بناء على أمر من اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف).
وقال المدرب: “سنواصل القتال حتى النهاية. نعرف أن أوروغواي (منافسه الأخير في المجموعة الثالثة) فريق قوي للغاية، ونعي جيدا ما هو قادم، لكنني أعتقد أن لاعبينا قدموا كل ما لديهم في الملعب، وليس لدينا ما نلومهم عليه”.
كما اعتبر المدرب أن الفوز الذي حققه منتخب بيرو على فريقه كان “عادلا”، وأثنى على المهاجم باولو غيريرو صاحب هدف اللقاء الوحيد، حيث أكد أنه “أثبت قدراته منذ وقت طويل مضى”.
وأضاف: “بيرو امتلكت الكرة لوقت أطول وكان لها فرص أكثر على المرمى، إنهم فريق منظم للغاية، يتمتع بلاعبين جيدين”.
ورفع الفوز رصيد بيرو الى اربع نقاط لتتقاسم الصدارة مع تشيلي بينما تأتي اوروغواي التي بلغت الدور نصف النهائي لكأس العالم في المركز الثالث برصيد نقطتين وهي بحاجة لنتيجة ايجابية في المباراة الاخيرة هذا الاسبوع لتتأهل إلى دور الثمانية.
وبعد ان تعادلت في مباراتها الأولى أمام بيرو، كانت اوروغواي التي بلغت الدور نصف النهائي لكأس العالم تحتاج بشكل اكبر للفوز وكان باستطاعة لويس سواريز ان يضع الفريق في المقدمة في الدقيقة 19 الا انه سدد كرة عالية بعد تمريرة من ادينسون كافاني.
وبعدها بثماني دقائق تركت حالة من الاضطراب في دفاع تشيلي دييغو فورلان وحيدا ليسدد ضربة رأس من مسافة قريبة من المرمى في ظل ابتعاد كلاوديو برافو حارس تشيلي عن مرماه إلا أن المدافع بابلو كونتريراس ابعد الكرة من على خط المرمى.
وجاءت ابرز فرصة لتشيلي في الشوط الأول من انحراف غريب للكرة عن مسارها، وحاول دييغو لوغانو مدافع اوروغواي ابعاد الكرة الا انها اصطدمت بماوريسيو ايسلا لاعب تشيلي لتطير فوق فرناندو موسليرا حارس اوروغواي باتجاه مرمى فريقه قبل ان ترتد من العارضة.
ومع ذلك وبعد تسع دقائق من بداية الشوط الثاني انهى الفارو بيريرا مأزق اوروغواي بعد لعب زميله سواريز كرة عرضية من الجناح الايسر لتصل إلى بيريرا لاعب بورتو الذي أسكنها الشباك.
وانطلقت تشيلي نحو الهجوم وشق جان بوسيجور طريقه من الجانب الايسر في الدقيقة 65 ليمرر الكرة إلى اليكسيس سانشيز الذي اطلق تسديدة منخفضة في الزاوية البعيدة لمرمى أوروغواي معلنا عن هدف التعادل لفريقه.
وقال الارجنتيني كلاوديو بورغي مدرب تشيلي للصحافيين “اشعر بالسعادة للطريقة التي لعب بها الفريق، دعونا لا ننسى اننا كنا نلعب امام الفريق الذي انهى كأس العالم في المركز الرابع وهم يشاركون بنفس الفريق تقريبا الذي شارك في تلك البطولة (كأس العالم). كنا مهزومين لذا فان تعديل تأخرنا يمثل امرا مهما”.
وقال المدير الفني لمنتخب أوروغواي، أوسكار واشنطن تاباريز عقب التعادل مع تشيلي أن فرص فريقه في كوبا أميركا 2011 ما تزال قائمة، وصرح تاباريز في مؤتمر صحافي عقب المباراة “ما يتبقى الآن هو الفوز على المكسيك، لن يكون أمرا سهلا ولكنه ليس مستحيلا”.
وبخصوص المباراة قال المدرب “كان لقاء حماسيا، فكلا الفريقين لديه لاعبون قادرون على الهجوم والأخطاء الدفاعية ساهمت في احراز هدفي الفريقين، لكن في نفس الوقت تألق الدفاع في بعض اللقطات ومنع دخول أهداف مؤكدة.. كانت لدينا بعض الأخطاء التي دفعنا ثمنها غاليا مثل هدف تشيلي”.
وأكمل المدرب “الفريقان أثبتا رغبتهما في تحقيق انجازات مهمة بالبطولة، إنها مباراة جديرة بكوبا أميركا 2011”.
وأردف تاباريز “سيطرنا على الشوط الأول وفي الثاني اهتز الأداء.. أرغب في ابراز أن الحارس موسليرا كان محل انتقاد في بلادنا ولكن لولاه اليوم لاختلفت النتيجة”.
وقال المدرب “لو لم نقدم المزيد فهذا لأن تشيلي منعتنا”، مشيدا في نفس الوقت بمهاجم المنافس أليكسيس سانشيز الذي وصفه بأنه “لاعب عظيم”.
من جهته، قال حارس أوروغواي فرناندو موسليرا أن فريقه ليس لديه بديل سوى الفوز على المكسيك، وقال موسليرا المحترف في صفوف لاتسيو الإيطالي، عقب المباراة “المهم أننا لم نخسر اليوم وحصلنا على نقطة، أمامنا مباراة حاسمة”.
وأشار الحارس إلى أن فريقه ظل مستحوذا على الكرة أمام تشيلي، التي وصفها بالخصم الخطير، وأضاف موسليرا “توجد فرصة لنا في التأهل للدور الثاني والأمر يعتمد علينا نحن فقط، وهذا الأمر يخفف من التوتر”.
وانتهت ست من اصل أول عشر مباريات اقيمت في ارفع البطولات الكروية على صعيد قارة أميركا الجنوبية بالتعادل في حين كانت كوستاريكا التي يفترض انها اضعف فرق البطولة هي الوحيدة التي فازت بفارق هدفين.
ويتأهل أول وثاني كل مجموعة من المجموعات الثلاث الى دور الثمانية وذلك الى جانب افضل منتخبين من اصحاب المركز الثالث. -(وكالات)