تنسيق للانتخابات المقبلة ومشاركة إلزامية في نهائيات الناشئين

دول غرب آسيا لكرة الطاولة تبحث تفعيل بطولاتها

 

عمان- ترأس النائب الأول لرئيس الاتحاد الآسيوي لكرة الطاولة خليل المهندي يوم أمس الاجتماع التنسيقي لاتحادات دول غرب آسيا لكرة الطاولة الذي عقد في فندق أرواد بحضور الدول الثماني المشاركة ورئيس الاتحاد اللبناني للعبة ومثلنا فيه نائب رئيس الاتحاد والناطق الإعلامي نجيب أبو الشعر.

اضافة اعلان

الاجتماع الذي تم خلاله بحث عدد كبير من الموضوعات التي تهم دول المنطقة، بدأ بكلمة ترحيبية من رئيس اتحادنا د. رجائي نفاع رحب فيها بالدول المشاركة في تصفيات غرب آسيا للناشئين والضيوف العرب متمنياً أن تكون عمان محطة دائمة لكرة الطاولة العربية والآسيوية.

بدوره أكد المهندي الذي ترأس الاجتماع على دول المنطقة ضرورة المشاركة في البطولات الآسيوية وتحديداً التي تقام منها في المنطقة العربية وذلك للعمل على إنجاحها وتفعيل اللعبة عربياً، وقد استهلها بالدعوة الجادة للمشاركة في البطولة الآسيوية السابعة عشرة التي تقام في مدينة "جي جو" الكورية بالفترة 27 آب/ أغسطس وحتى الثاني من أيلول/ سبتمبر المقبلين، وكذلك على ضرورة المشاركة الفعلية بعيداً عن التفويض في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي وانتخابات مجلس الإدارة وانتخاب اللجان الفرعية العاملة الذي يقام على هامش البطولة وهي لجان: الفنية، الإعلامية، الناشئين والتدريب، والرواد. كما دعا المهندي الدول إلى ترشيح حكم على سوية عالية للمشاركة في إدارة فعاليات البطولة علماً أنه سيتم اختيار أفضل 4 حكام عرب من 30 حكماً آسيوياً نصفهم من كوريا.

وفي سياق التشديد على المشاركة في مختلف البطولات، أوضح المهندي أن الدول التي تتأهل عن التصفيات الحالية ولا تشارك في النهائيات التي ستقام في مدينة دلهي الهندية بالفترة 23-28 تموز/ يوليو الحالي ستفرض عليها غرامات مالية كبيرة وتجميد مشاركاتها لمدة ثلاث سنوات لاحقة.

وفيما يتعلق بالبطولات الدولية للناشئين التي تقام في المنطقة العربية وتحديداً منطقة الخليج، دعا المهندي الدول العربية أن تكون مشاركتها ايجابية وفاعلة والبطولات هي: الامارات التي لم يحدد موعدها حتى الآن، الدوحة والتي تقام بالفترة 4-8 شباط/ فبراير المقبل، والكويت التي لم يحدد موعدها، وفي ذات السياق دعت بعض الدول أن يتم إعفاؤها من رسوم المشاركة أو توفير خصومات مناسبة تسمح لها بالتواجد في هذه البطولات، وأبدت قطر والكويت استعدادهما لاستضافة هذه الدول وتوفير تسهيلات كبيرة لها، مثلما دار الحديث خلال الاجتماع حول سبل الاستفادة من الدعم العيني ودورات الحكام والمدربين والتي يقيمها الاتحاد الآسيوي للعبة.