تواصل فعاليات معسكرات الحسين للعمل والبناء

مستشارة رئيس المجلس تتوسط المشاركين في المعسكرات النهارية لمديرية العاصمة - (من المصدر)
مستشارة رئيس المجلس تتوسط المشاركين في المعسكرات النهارية لمديرية العاصمة - (من المصدر)

عمان- الغد - أكد نائب محافظ العقبة سامي المعايطة أهمية معسكرات الحسين للعمل والبناء، وما تحمله في طياتها العديد من الأنشطة التي تنمي مهارات الشباب، وتسهم في صقل شخصيتهم وتعزز قيم الولاء والانتماء للوطن والقيادة الهاشمية.اضافة اعلان
وأضاف خلال رعايته أول من أمس، حفل افتتاح معسكر مراكز الشابات التابعة لمديرية شباب العاصمة في العقبة تحت عنوان "التدريب المهني" بمشاركه 48 شابة، بحضور مدير شباب العقبة محمد النوافلة، أن المعسكرات تساعد الشباب أيضا على تحمل المسؤولية وتنمي لديهم مهارات القيادة.
بدوره أشار مدير شباب العقبة محمد النوافلة إلى أن معسكرات الحسين تجسيد للرؤية الملكية السامية في تعزيز مشاركة الشباب في شتى الجوانب من أهمها استثمار طاقات الشباب.
من جانبها أكدت الشابة زينة العجارمة من مركز شابات ناعور أهمية المعسكرات في صقل شخصية الشابات وتنمية مواهبهن، بينما أكدت ديانا البيطار ومها الشعلان وبتول المهدي أن مشاركتهن تبرز الطاقات التي يتم تسخيرها لخدمة الوطن وشبابه.
مديرية شباب العاصمة افتتح أمس فعاليات المعسكر النهاري لمركز شباب العاصمة بمشاركة 50 شابا، حيث أكدت مستشارة رئيس المجلس الدكتورة شهيناز أبو تايه، بحضور مدير الشباب حسين الجبور، الرؤى والتوجهات الملكية السامية نحو الشباب الأردني من خلال إيلائهم الاهتمام والرعاية والتي ينفذها المجلس الأعلى للشباب من خلال إقامة العديد من الأنشطة وأهمها معسكرات الحسين سنويا في كافة المحافظات، مشيرة إلى أن فلسفة المعسكرات ترسخ قيم الولاء والانتماء والعمل التطوعي.
بدوره أكد الجبور أن مديرية شباب العاصمة تنظم هذا العام 34 معسكرا نهاريا وللمبيت بمشاركة 2000 شاب وشابة موزعة بين المراكز الشبابية والأندية الرياضية وتقوم هذه المعسكرات بأعمال تطوعية من تنظيف ودهان للشوارع والأماكن العامة والحدائق والمساجد، كما وتشتمل على ورش توعوية وحوارية تثري التفاعل بين الشباب، كما نظمت المديرية في نادي الأقصى ورشة عمل حول "دور الأندية في خدمة المجتمعات المحلية" حيث بين د. رافع البطاينة على الدور الذي تقوم به الأندية في احتضان وتبني الشباب، وتنمية قدراتهم القيادية والفكرية والجسدية والثقافية فضلا عن دورها في ترسيخ مفاهيم الأعمال التطوعية والمحافظة على المكتسبات الوطنية.
وفي بيت شباب الزرقاء، أمس انطلقت أعمال معسكر مديرية شابات محافظة جرش، بمشاركة 61 شابة من مركزي جرش وسوف، واشتمل حفل الافتتاح على كلمة لرئيسة هيئة الإشراف ليما العتوم، أكدت فيها ضرورة الانضباط والتقيد بتعاليم المعسكر، كما ألقت المشاركة هديل العفيف كلمة ثمنت فيها إقامة هذه المعسكرات التي تساعد الشباب على صقل شخصيتهم وزيادة المعرفة لديهم، كما أطلقت مديرية شباب اربد معسكرا تدريبيا في بيت شباب الكرك بمشاركة 50 شابا من مركزي الرمثا والطرة، ويتضمن برنامج المعسكر فقرات تلبي الاحتياجات الثقافية والترفيهية والفنية ومحاضرات وندوات في تنمية السلوك الايجابي لدى الشباب، وقامت مجموعة من مرتبات قوات الدرك بتدريب الطلبة على مجموعة من التمارين الرياضية وإيضاح واجبات قوات الدرك من خلال محاضرات تثقيفية وتوعوية لخلق صورة ايجابية تعزز ثقة الشباب بقوات الدرك.
وقال رئيس المعسكر محمد طبيشات إن الهدف من إقامة المعسكرات، نبذ جميع أشكال العنف والتعصب لدى الشباب، مثمنا جهود المجلس وتواصل فعالياته والعمل على صقل شخصيات الشباب لخلق جيل واع معتمدا على نفسه.
الشاب عبدالله خريسات من مركز شباب السلط المشارك في معسكر مديرية البلقاء في المشيرفة/ الكرك، أكد أنه تعلم الكثير من المهارات الصحية السليمة والتدريب العسكري، واستعرض محمد مسلم من مركز شباب الطوال، فوائد المعسكرات في الالتزام والضبط السلوكي والتشاركية وصقل المواهب.
ونوه لؤي الخرابشة من مركز شباب دير علا أن المعسكر تناول عدة محاور أهمها تعزيز قيم العمل التطوعي ومعرفة أماكن جديدة من خلال زيارة الأماكن الأثرية، واكتساب مهارات في الإسعافات الأولية، وقال رئيس هيئة الإشراف احمد الصمادي أن المعسكرات يتبع ها انعكاسات ايجابية على سلوك المشاركين في خدمة مجتمعهم وتنمية إبداعاتهم من خلال المعارف التي يتلقونها في كافة المجالات الرياضية والثقافية والكشفية والاجتماعية والصحية والبيئية.