ريدناب يسعى لبداية جديدة مع كوينز بارك رينجرز

لندن -  استبدل هاري ريدناب - العائد إلى موقع مألوف وهو محاولة إعادة الحياة لناد مترنح - مهمة سهلة بمعركة انقاذ فريق من الهبوط من الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم حين يقود كوينز بارك رينجرز لأول مرة أمام سندرلاند اليوم الثلاثاء.اضافة اعلان
ولم يعمل ريدناب منذ اقالته عن طريق توتنهام هوتسبير في الصيف رغم أنه حول الفريق إلى قوة لا يستهان بها مجددا في كرة القدم الانجليزية خلال أربع سنوات أمضاها في ستاد "وايت هارت لين".
وإذا سارت الأمور بشكل مختلف ربما كان ريدناب (65 عاما) سيجد نفسه مدربا لمنتخب وطني وينتقل إلى كييف لقيادة أوكرانيا بدلا من التقيد بستاد "لوفتوس رود".
وما إذا كان ريدناب وافق تدريب منتخب اوكرانيا سيبقى أمرا بدون اجابة إذ جاءت إقالة مارك هيوز من كوينز بارك رينجرز الذي لم يحقق أي فوز في وقت مناسب.
وكان من الصعب تجاهل إغراء الحصول على مهمة أخرى في الدوري الانجليزي الممتاز وبدون شك الجائزة المالية المغرية لانقاذ الموسم السيئ لكوينز بارك رينجرز، وشاهد ريدناب الفريق من مدرجات ستاد "أولد ترافورد" يوم السبت عندما تقدم فريق المؤخرة في ترتيب الدوري الانجليزي الممتاز على مضيفه مانشستر يونايتد قبل ان يستقبل ثلاثة أهداف في غضون ثماني دقائق.
وأنفق كوينز بارك رينجرز ببذخ في الصيف على اجراء تغييرات جذرية في تشكيلته وتعاقد مع لاعبين مثل جوزيه بوسينغوا واستيبان غرانيرو وجونيور هويليت ويأمل ريدناب ان يستخرج أفضل ما عند موروثه من اللاعبين، وقال ريدناب "لاعبو كوينز بارك رينجرز لم يقدموا كل ما عندهم. لم أطلب من النادي أموالا لكي أنفقها.. لم أناقش حتى الموقف، هناك بعض اللاعبين الجيدين واذا نجحنا في جعلهم يؤدون جيدا سيأتي شهر يناير وربما لا نكون بحاجة للكثير وقتها".
ولا يوجد مؤشرات جيدة بالنسبة لكوينز بارك رينجرز في ستاد الضوء اليوم الثلاثاء، وفاز سندرلاند بآخر خمس مباريات هناك ضد كوينز بارك رينجرز في الدوري الانجليزي الممتاز ودوري الدرجة الثانية وحقق الفوز في ست من بين اخر ثمانية لقاءات منذ العام 1998.
وبينما سيحاول ريدناب انتشال كوينز بارك رينجرز من قاع الترتيب سيأمل رفاييل بينيتيز مدرب تشلسي المؤقت في استقبال أفضل عندما يقود الفريق لثاني مرة على ملعبه أمام فولهام يوم غد الاربعاء. وتعامل مشجعو تشلسي بعدوانية مع تعيين المدرب الاسباني خلفا للايطالي روبرتو دي ماتيو الأسبوع الماضي وأطلقت الجماهير ضده صيحات استهجان في المباراة التي انتهت بالتعادل بدون أهداف مع مانشستر سيتي بستاد "ستامفورد بريدج" أول من أمس الاحد.
ويتأخر تشلسي صاحب المركز الرابع بخمس نقاط وراء مانشستر يونايتد المتصدر ولم يحقق الفوز في خمس مباريات متتالية بالدوري.
ويلتقي يونايتد - الذي استعاد الصدارة بفوزه على كوينز بارك رينجرز وتعادل سيتي مع تشلسي - مع وست هام يونايتد بستاد "أولد ترافورد" بينما يلعب غريمه في المدينة خارج ارضه ضد ويغان اثليتيك.
وسيلعب وست بروميتش البيون - الذي واصل بدايته الرائعة للموسم بفوزه 4-2 في سندرلاند - خارج ملعبه مجددا حين يلتقي هذه المرة مع سوانزي سيتي.
ويسافر ارسنال - الذي اكتفى بالتعادل بدون أهداف مع أستون فيلا المتعثر يوم السبت - لمواجهة ايفرتون الخامس المتقدم على الفريق اللندني بمركز واحد.
وخرج أرسنال منتصرا في خمس من آخر ستة لقاءات بين الفريقين ومن ضمنهم الزيارات الثلاث الأخيرة إلى ستاد "غوديسون بارك" حيث حقق فوزا ساحقا 6-1 في 2009.
ويلتقي ساوثامبتون مع نوريتش سيتي - وهما فريقان يتطوران مؤخرا - لكن الحكم مارك كلاتنبرغ هو من سيكون في دائرة الضوء، ولم يقم كلاتنبرغ بإدارة أي مباراة منذ 28 تشرين الأول (أكتوبر) عندما اتهمه تشلسي باستخدام "لغة غير ملائمة" ضد جون اوبي ميكل خلال اللقاء الذي انتهى بهزيمته 3-2 على ارضه أمام مانشستر يونايتد، لكن التحقيقات التي أجرتها شرطة العاصمة والاتحاد الانجليزي لكرة القدم لم تصل الى شيء.
ويستضيف توتنهام هوتسبير في ستاد "وايت هارت لين" ليفربول وهو يأمل في تكرار ما حدث في مباراة الفريقين الموسم الماضي.
وانتهت زيارة ليفربول إلى شمال لندن في أيلول (سبتمبر) العام الماضي بخسارة مذلة 4-0 حين لعب الفريق الزائر بتسعة لاعبين في آخر نصف ساعة عقب طرد تشارلي آدم في الشوط الاول ثم مارتن سكرتل في الشوط الثاني. - (رويترز)