"سيتي" ينتظر موقعة نيوكاسل ويوفنتوس يأمل خدمة من إنتر ميلان

لاعب مانشستر سيتي دافيد سيلفا واثق من قدرة فريقه على إحراز اللقب الإنجليزي - (أ ف ب)
لاعب مانشستر سيتي دافيد سيلفا واثق من قدرة فريقه على إحراز اللقب الإنجليزي - (أ ف ب)

نيقوسيا - تتجه الانظار يوم غد الأحد إلى ملعب "سبورتس دايركت ارينا" الذي يحتضن موقعة مصيرية بين مانشستر سيتي المتصدر ومضيفه نيوكاسل يونايتد الساعي للمحافظة على آماله الأوروبية، فيما ينتظر يوفنتوس خدمة جليلة من غريمه انتر ميلان الذي يستضيف جاره ميلان في اليوم عينه، وذلك في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة من بطولتي انجلترا وايطاليا.اضافة اعلان
البريمير ليغ
يقف نيوكاسل حائلا بين سيتي ومجد طال انتظاره بالنسبة لمشجعي فريق الأزرق الذين يحلمون باحراز لقب الدوري الانجليزي للمرة الأولى منذ 1968، فيما ينتظر الجار اللدود مانشستر يونايتد خدمة من الـ"ماغبايز" من اجل استعادة الصدارة مجددا وحسم اللقب "نظريا" لمصلحته للمرة الثانية على التوالي والعشرين في تاريخه.
على ملعب "سبورتس دايرك ارينا"، يخوض سيتي مباراة تاريخية امام مضيفه نيوكاسل يسعى من خلالها إلى العودة بالنقاط الثلاث التي ستبقيه في الصدارة على اقل بفارق الاهداف عن يونايتد إلا في حال نجح الاخير باكتساح ضيفه سوانزي سيتي بأكثر من ثمانية اهداف لأن هذا هو فارق الاهداف الذي يفصل حاليا بين قطبي مانشستر (+61 لسيتي و+53 ليونايتد).
ولن تكون مهمة فريق المدرب الايطالي روبرتو مانشيني الذي ازاح يونايتد عن الصدارة بالفوز عليه 1-0 في المرحلة السابقة على "ستاد الاتحاد" والباحث عن لقبه الرابع كمدرب بعد ان توج بلقب الدوري الايطالي ثلاث مرات مع انتر ميلان، سهلة على الاطلاق في مواجهة نيوكاسل الذي نجح الاربعاء في حسم مواجهته المهمة جدا مع تشلسي في عقر دار الأخير (0-2)، ما اعاده بقوة لدائرة الصراع على المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
ويحتل نيوكاسل الذي حقق الأربعاء فوزه الثامن في آخر تسع مباريات، حاليا المركز الخامس بفارق الاهداف خلف توتنهام الرابع ونقطة خلف ارسنال الثالث.
ويرتدي المركز الثالث اهمية كبرى بالنسبة لهذا الثلاثي لأن المركز الرابع قد لا يكون كافيا للمشاركة في دوري الابطال الموسم المقبل في حال فوز تشلسي باللقب على حساب بايرن ميونيخ الالماني، وذلك لأن الـ"بلوز" سيشارك تلقائيا كونه حامل اللقب  من دون ان يمنح انجلترا معقدا خامسا في المسابقة بل ستتأهل حينها الفرق الثلاثة الاولى فقط.
ويواجه نيوكاسل الذي خسر ذهابا امام سيتي 1-3، احتمال الغياب حتى عن المسابقة الاوروبية الثانية "يوروبا ليغ" في حال اكتفائه بالمركز الخامس وفوز تشلسي بدوري الابطال، لأن ليفربول حصل على البطاقة الثانية بسبب فوزه بلقب كأس رابطة الاندية المحترفة، فيما ستكون البطاقة الاولى حينها من نصيب صاحب المركز الرابع.
ومن هذا المنطلق سيقاتل فريق المدرب الن بارديو بشراسة من اجل اسقاط سيتي الذي يختتم الموسم بمباراة سهلة على ارضه امام كوينز بارك رينجرز.
وبدا نجم وسط سيتي الاسباني دافيد سيلفا واثقا من قدرة فريقه على تخطي نيوكاسل وحسم لقب الدوري الممتاز لمصلحته، مشيرا إلى أن الفوز باللقب يشكل خطوة على طريق المجد بالنسبة لفريق الـ"سيتيزينس" الذي عاد الموسم الماضي إلى منصة التتويج للمرة الأولى منذ 35 عاما من خلال احرازه لقب مسابقة الكأس، وأضاف سيلفا "اتمنى ان يتحقق هذا الامر، العام الماضي فزنا بكأس الاتحاد الانجليزي وتأهلنا لدوري ابطال اوروبا، وهذا الموسم ننافس للحصول على لقب الدوري، نأمل ان نفوز به لننافس العام المقبل على دوري ابطال اوروبا".
وانقلبت الامور رأسا على عقب في المراحل الاربع الاخيرة من الدوري، اذ كان يونايتد متقدما بفارق 8 نقاط على سيتي لكن فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغسون اكتفى بفوز واحد فيما فاز جاره اللدود باربع مباريات متتالية ما سمح له بالعودة إلى المنافسة وانتزاع الصدارة في هذه المرحلة الحاسمة من الموسم، وتحدث سيلفا عن هذه المسألة، قائلا "تفاجأت لخسارة يونايتد ثماني نقاط بعدما تصدر الترتيب لكني لا انسى اننا خسرنا الصدارة بعدما كنا في القمة بفارق كبير، هذا موسم طويل للغاية وعلينا الآن ان ننهي المهمة بنجاح".
وبدوره اعتبر مانشيني ان فرصة يونايتد باحراز اللقب أكبر من فريقه لأن أمام "الشياطين الحمر" مباراتين سهلتين امام سوانزي وسندرلاند، مضيفا "يونايتد لديه الافضلية للفوز باللقب لأن مباراتيه المتبقيتين أسهل، ليس لأن سوانزي سيتي وسندرلاند فريقان سيئان لكن لأن امامنا مباراة ضد نيوكاسل وهو ينافس من أجل التأهل لدوري أبطال أوروبا ولقاء آخر أمام كوينز بارك رينجرز الذي يصارع من اجل البقاء بالدوري الممتاز".
واضاف مانشيني "من المهم ان نكون في الصدارة الآن لكن الاهم ان نبقى فيها بحلول يوم 13 أيار (مايو) المقبل، النتيجة (الفوز على يونايتد) لا تغير اي شيء فما زلنا بحاجة للفوز باخر مباراتين. بالطبع انا سعيد من الناحية الشخصية واكثر سعادة من أجل جمهورنا الذي كان رائعا، لكن ما تزال هناك إمكانية لفوز يونايتد باللقب".
وتابع "اعتقد اننا استحقينا الفوز بالمباراة، لقد سجلنا ولعبنا بشكل جيد وكان لدينا الفرصة لاضافة الهدف الثاني.. فوزنا على يونايتد مرتين لا يعني بالضرورة اننا نستحق ان نكون الابطال، الفريق الأكثر نقاطا في نهاية الموسم هو من يستحق ان يكون البطل".
وبدوره رأى فيرغسون ان بامكان نيوكاسل ان يقلب الامور رأسا على عقب، مضيفا "عليهم (سيتي) الفوز في نيوكاسل، انه تحد بالنسبة لهم. نيوكاسل كما نعلم مكان صعب للعب فيه وهم يلعبون ايضا بشكل جيد. خسروا بشكل مفاجئ امام ويغان برباعية نظيفة لكنهم عوضوا ذلك من خلال الفوز على تشلسي في ارضه 2-0. الجميع ان الفوز في أرض تشلسي امر صعب للغاية فنحن لم نتمكن من تحقيق هذا الامر لمدة 10 اعوام، وهذا يؤكد ان مستواهم جيد جدا ولن تكون مباراة سهلة".
وواصل "نيوكاسل يقاتل لمركز بين الاربعة الاوائل وهو يملك فرصة. يتخلف بفارق نقطة خلف ارسنال ويملك نفس عدد نقاط توتنهام قبل مرحلتين على النهاية. انها نهاية موسم مثيرة لجميع الفرق المعنية بهذا الصراع".
ويفتتح ارسنال المرحلة اليوم السبت على ارضه في مباراة سهلة نسبيا امام نوريتش سيتي ستكون الرقم 900 لمدربه الفرنسي ارسين فينغر مع "المدفعجية"، وهو يأمل ان يحتفل بها بشكل جيد من خلال استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عن فريقه في المراحل الثلاث الاخيرة ما سمح لتوتنهام ونيوكاسل بتضييق الخناق عليه.
ويختتم ارسنال الموسم خارج ملعبه في ضيافة وست بروميتش البيون، اما بالنسبة لتوتنهام فيلعب يوم غد الأحد خارج قواعده امام استون فيلا قبل ان يستضيف جاره فولهام في المرحلة الختامية.
وتشهد هذه المرحلة مواجهة قوية بين ليفربول وتشلسي الثلاثاء المقبل في اعادة لنهائي مسابقة الكأس الذي يجمعهما اليوم السبت في ملعب "ويمبلي"، وقد ضمن الفريق اللندني على أقله المشاركة في الدوري الاوروبي حتى وان لم يفز بلقب الكأس لأن "الحمر" ضمنوا مشاركتهم بالمسابقة الأوروبية الثانية من خلال فوزهم بكأس الرابطة.
ومن المؤكد ان فريق المدرب الايطالي روبرتو ماتيو الذي تضاءلت آماله في احتلال احد المركزين الثالث والرابع كونه اصبح يتخلف 5 نقاط عن ارسنال و4 عن توتنهام، يفضل المشاركة في دوري الابطال من بوابة فوزه بلقب المسابقة في 19 الشهر الحالي على حساب بايرن ميونيخ.
وتتجه الانظار إلى معركة القاع ايضا، سيكون بلاكبيرن مطالبا الاثنين بالفوز على ضيفه ويغان اثلتيك والا سيلحق بولفرهامبتون إلى الدرجة الاولى لأنه يتخلف عن ضيفه السادس عشر بفارق 6 نقاط حاليا، فيما يتخلف عن صاحبي المركزين السابع عشر والثامن عشر، كوينز بارك رينجرز وبولتون اللذين يتواجهان مع ستوك سيتي ووست بروميتش البيون على التوالي، بفارق ثلاث نقاط.
في مباراتين أخريين، يلتقي الاحد فولهام مع سندرلاند، وولفرهامبتون مع ايفرتون.
سيري أي
ستقف جماهير يوفنتوس خلف الغريم انتر ميلان في موقف نادر جدا في تاريخ الدوري الايطالي، وذلك لأن "نيراتزوري" يستضيف جاره ميلان حامل اللقب في مباراة مصيرية قد تهدي فريق "السيدة العجوز" لقبه الأول من 2003 في حال انتهت بخسارة "روسونيري".
وكان بامكان يوفنتوس ان يدخل إلى مباراة يوم غد الأحد مع مضيفه كالياري، بارتياح أكبر لولا لم يسقط الاربعاء في فخ التعادل مع ضيفه الجريح ليتشي (1-1)، ما سمح لميلان في ان يصبح على بعد نقطة منه بعد ان تغلب بدوره على ضيفه اتالانتا (2-0).
ويدين ميلان بتقليصه الفارق إلى نقطة قبل مرحلتين على ختام الموسم إلى قائد يوفنتوس وحارسه المخضرم جانلويجي بوفون الذي كان السبب بخسارة فريقه لنقطتين ثمينتين امام ليتشي.
وبدا يوفنتوس الاربعاء في طريقه لتحقيق فوزه التاسع على التوالي بعد ان تقدم على ضيفه ليتشي حتى الدقيقة 85 بهدف سجله كلاوديو ماركيزيو منذ الدقيقة 8، خصوصا ان الضيوف خاضوا اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 55 لكن بوفون ارتكب خطأ قاتلا عندما انزلق وفشل بترويض كرة سهلة، ليستغل اندريا بيرتولاتشي ذلك ويسجل هدف التعادل وسط ذهول جماهير "يوفنتوس ستاديوم".
"ما حصل لا يصدق، امور من هذا النوع حصلت في السابق لكنها تحصل الان معنا"، هذا ما قاله مدرب يوفنتوس انتونيو كونتي بعد مباراة ليتشي التي سيطر عليها فريقه تماما دون ان يتمكن من اضافة هدف الاطمئنان فدفع الثمن في نهاية المطاف.
وحاول كونتي التخفيف من وقع فداحة الخطأ الذي ارتكبه قائده مشيرا إلى انه كان سيوقع الف مرة لو قيل له في بداية الموسم ان فريقه سيتصدر الترتيب بفارق نقطة قبل مرحلتين على نهاية الدوري، وتابع "بالطبع كان بامكاننا ان نكون بمثابة الابطال (في حال الفوز) لكنها (الهفوة) حصلت والآن نحن نتطلع إلى الامام. انها مجموعة (الفريق) تقوم بأمور رائعة. المباراتان الأخيرتان تشكلان الخطوة الأخيرة في مشوار التطور. اذا فزنا باللقب فنستحقه، واذا لم نفعل ذلك، الأخرون يستحقونه".
وكرر كونتي موقفه السابق بأنه يشعر وكأنه يدرب فريقا ريفيا متواضعا يحقق النتائج اللافتة، عوضا عن اشرافه على اكبر واكثر الاندية جماهيرية ونجاحا في الكرة الايطالية، في إشارة منه إلى غياب الاسماء الرنانة عن الفريق خلافا لمنافسه الاساسي ميلان الذي يضم لاعبين من طراز السويدي زلاتان ابراهيموفيتش والبرازيليين روبينيو والكسندر باتو.
ورغم تمكن ميلان من تضييق الخناق على "بيانكونيري"، ذكر كونتي بان فريقه ما زال في الصدارة، مضيفا "حصلنا على فرص من اجل مضاعفة النتيجة (امام ليتشي) لكننا لم نتمكن من استغلالها. ما حصل لم يكن في الحسبان، حتى تلك اللحظة كان قفازا بوفون نظيفين تماما (اي انه لم يضطر إلى انقاذ اي كرة). كانت الجائزة الموجودة على المحك مهمة جدا، كنا ندرك بان فوزنا كان سيشكل خطوة مهمة نحو الامام وتسبب هذا الامر على الارجح باستهتارنا بعض الشيء".
وواصل "كنا نتطور بسرعة كبيرة وكان من المحتم ان نرتكب هفوة ما خلال فترة تطورنا. لكن كل الامور ما تزال في ايدينا، يجب ان نفوز بمباراتين من اجل تحقيق حلمنا".
ويمكن القول ان اللقب في متناول يوفنتوس لانه يخوض مباراتين سهلتين نسبيا في المرحلتين الأخيرين، الأولى يوم غد الاحد خارج قواعده امام كالياري والثانية بعد اسبوع منه على ارضه امام اتالانتا.
وستكون الفرصة متاحة أمام يوفنتوس لحسم اللقب في نهاية الاسبوع الحالي في حال فوزه على كالياري وذلك لأن ميلان يخوض اختبارا صعبا للغاية امام جاره اللدود انتر ميلان.
وقرر الاتحاد الايطالي لكرة القدم ان ينقل مباراة يوفنتوس وكالياري التي ستقام في ترييستي على ملعب "نيريو روكو" نظرا لسوء ارضية ملعب "سانت ايليا"، لكي تكون بنفس توقيت دربي ميلانو كي لا يحصل اي من الفريقين المنافسين على اللقب على افضلية معينة من خلال معرفته بنتيجة مباراة الآخر.
وقد تحدث مدرب ميلان ماسيميليانو اليغري عن وضع فريقه بعد تقليصه الفارق الى نقطة واحدة، قائلا "اذا ما نظرنا إلى الطريقة التي لعب فيها يوفنتوس خلال مبارياته الثماني الاخيرة، كان من الصعب التصور بانه سيهدر النقاط على ارضه (امام ليتشي). لكن هذا ما يجعل كرة القدم لعبة رائعة. نحن سعداء بما حصل والآن علينا ان نكون جاهزين لخوض دربي رائع مليء بالمشاعر، انتر يقاتل من اجل المشاركة في دوري ابطال أوروبا، نحن نقاتل من اجل اللقب".
وكان ميلان الذي يخوض مباراته الأخيرة على ارضه أمام نوفارا، خسر ذهابا امام انتر (0-1) في مباراة محتسبة على ارضه وسيكون يوم غد الأحد أمام مهمة صعبة في مواجهة انتر وجماهيره لأن المباراة محتسبة على ارض "نيراتزوري" الذي ما يزال في دائرة الصراع على المركز الثالث المؤهل إلى دوري الابطال كونه يتخلف بفارق ثلاث نقاط عن نابولي الثالث واودينيزي الرابع، لكنه يخوض اختبارا صعبا للغاية في المرحلة الأخيرة خارج قواعده امام لاتسيو الخامس الذي يلتقي يوم غد الاحد مع مضيفه اتالانتا.
أما نابولي فيلعب يوم غد الأحد في ضيافة بولونيا قبل ان يستضيف سيينا، فيما يلعب اودينيزي مباراتيه الأخيرتين أمام ضيفه جنوا ومضيفه كاتانيا.
وتفتتح المرحلة اليوم السبت بمباراتي ليتشي، المهدد باللحاق بتشيزينا ونوفار إلى الدرجة الثانية، مع فيورنتينا، وروما الساعي إلى المشاركة في "يوروبا ليغ" مع كاتانيا، على أن يلعب يوم غد الأحد سيينا مع بارما، وباليرمو مع كييفو، ونوفارا مع تشيزينا.
الليغا
يخوض ريال مدريد المتوج آخر مرحلتين من الدوري الاسباني منتشيا من احرازه اللقب الثاني والثلاثين في تاريخه، عندما يحل على غرناطة اليوم السبت في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة من الليغا.
وحسم ريال اللقب أول من أمس الاربعاء بفوزه على اتلتيك بلباو (3-0) ما سمح له بالمحافظة على فارق النقاط السبع الذي يفصله عن غريمه برشلونة قبل مرحلتين على ختام الموسم، واحراز لقبه الأول منذ العام 2008.
ويدين الفريق الملكي بشكل كبير إلى مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو ومواطنه الهداف كريستيانو رونالدو، وعوض مورينيو إخفاق موسمه الأول في "سانتياغو برنابيو" وحقق انجاز احراز لقب الدوري في اربع دول مختلفة بعد بورتو (2003 و2004) وتشلسي الانجليزي (2005 و2006)، وانتر ميلان الايطالي (2009 و2010) ليصبح ثالث مدرب يحقق ذلك بعد النمساوي ارنست هابل والايطالي جوفاني تراباتوني.
لكن مورينيو بدأ بالتفكير بالموسم المقبل بعد دقائق معدودة على تتويج فريقه: "يجب ان نحتفل بهذه البطولة لكن علينا مواصلة عملنا لأن الموسم المقبل سيكون صعبا ايضا، كما يبقى امامنا ان نلعب مباراتين في الموسم الحالي، هذا الفريق يستحق المزيد من التقدير والتعاطف واتوقع ان يمنحه اياهما ملعب برنابيو في مباراتنا ضد مايوركا".
واشار مورينيو إلى ان تمكن فريقه من تحطيم الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف المسجلة في موسم واحد (107 اهداف وكان مسجلا باسم ريال ايضا) يعتبر من التفاصيل التي يتم التركيز عليها بشكل اكبر بعد الفوز باللقب، مضيفا "لقد منحنا الجمهور الذي عانى مع الفريق، دعمه غير المشروط. اريد ان اهنئهم جميعا، خصوصا عائلاتنا لأنها تعاني أكثر من الجميع. بامكانك ان تكون مشجعا كبيرا لناد او لاحد اللاعبين الذين يلعبون فيه، لكن عائلاتنا تعاني من اجلنا ومن اجل النادي في الاوقات الاصعب. انها متواجدة من اجلنا كل يوم وتختبر مشاعرنا خلال موسم طويل جدا. زوجتي واطفالي منحوني كل الدعم الذي احتاجه من اجل ان اكون في قمة عطائي".
وواصل "فزت بلقب الدوري في البرتغال، ايطاليا وانجلترا، لكن هذا اللقب كان الأصعب. فزت بسبعة ألقاب بالمجمل واعلم كيف يكون الشعور. برشلونة اظهر مقدار عظمته. واصلوا انتصاراتهم حتى اليوم الأخير. انهم ناد يتمتع بتاريخ رائع ويعلم باننا نستحق اللقب".
اما رونالدو، فستكون الفرصة سانحة أمامه لكي يتوج بلقب هداف الدوري للموسم الثاني على التوالي لأنه يتخلف حاليا بفارق هدفين على نجم برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي الذي يتربع على صدارة ترتيب الهدافين بعد تسجيله ثلاثية في مرمى ملقة (4-1) الاربعاء ايضا، ما سمح له بتحطيم الرقم القياسي لعدد الاهداف المسجلة (67 هدفا) في موسم واحد في القارة الاوروبية والذي حققه المدفعجي الالماني غيرد مولر مع بايرن ميونيخ الالماني في موسم 1972-1973.
ورفع ميسي رصيده إلى 68 هدفا هذا الموسم وما زال امامه ثلاث مباريات لأن فريقه يخوض نهائي مسابقة الكأس امام بلباو.
وستكون مباراة برشلونة حامل اللقب بين 2009 و2011 فرصة عاطفية ومؤثرة لجماهير الأول لتوديع المدرب جوسيب غوارديولا الذي سيترك بلاوغرانا في نهاية الموسم، ليخلفه مساعده الحالي تيتو فيلانوفا.
وعاش الفريق الكاتالوني نجاحا منقطع النظير تحت اشراف غوارديولا الذي قاده الى احراز 13 لقبا في غضون اربعة مواسم، بينها لقب دوري ابطال اوروبا عامي 2009 و2011، والدوري ثلاث مرات.
ويبدو فالنسيا الذي يستقبل فياريال السادس عشر مرشحا قويا لخطف البطاقة الثالثة الى مسابقة دوري الابطال بعد فوزه الساحق على اوساسونا 4-0.
ويتقدم فالنسيا بفارق ثلاث نقاط عن ملقة الرابع الذي يخوض مباراة صعبة على ارض اتلتيكو مدريد السادس والذي بلغ نهائي مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".
وستكون المعركة قوية على المركزين الرابع والخامس، اذ يحل ليفانتي الخامس على ريال مايوركا.
وفي الجهة السفلية من الترتيب، يحل ريال سرقسطة الثامن عشر (37 نقطة) على راسينغ سانتاندر الاخير والهابط، وهو يحتاج لخدمة من اشبيلية كي يتغلب على ضيفه رايو فايكانو السابع عشر (40 نقطة).
ويبدو سبورتنغ خيخيون التاسسع عشر (34 نقطة) في طريقه نحو الدرجة الثانية وهو يستقبل ريال بتيتس.
وفي مباراتين أخريين، يلتقي اتلتيك بلباو مع خيتافي واوساسونا مع ريال سوسييداد.
البوندسليغا
يأمل المهاجم الدولي لوكاس بودولسكي ان يستعيد لياقته ليساهم بابقاء فريقه كولن في الدرجة الأولى قبل انتقاله إلى أرسنال الانجليزي، عندما يستقبل اليوم السبت بايرن ميونيخ في المرحلة الرابعة والثلاثين الأخيرة من الدوري الالماني.
وكان الصراع على المقدمة قد حسم، باحراز بوروسيا دورتموند اللقب للمرة الثانية على التوالي، متقدما بفارق سبع نقاط عم بايرن ميونيخ، وضمن شالكه المركز الثالث وبوروسيا مونشنغلادباخ المركز الخامس المؤهلين إلى ملحق مسابقة دوري أبطال أوروبا.
كما حسم المركزان الخامس والسادس لمصلحة باير ليفركوزن وشتوتغارت اللذين تأهلا إلى مسابقة الدوري الأوروبي، لينتقل الصراع للهروب من الهبوط إلى الدرجة الثانية.
وكان بودولسكي (26 عاما) أكد مطلع الأسبوع سيلتحق بأرسنال الانجليزي في نهاية الموسم، وأوضح ناديه أنه سينضم إلى أرسنال مطلع موسم 2012-2013 دون ان يكشف عن قيمة الصفقة او مدة العقد مع النادي اللندني.
وكان "بولدي" عاد إلى كولن العام 2009 بعد تجربة صعبة مع بايرن ميونيخ منذ 2006، علما بأن عقده الحالي سينتهي العام 2013.
ولم يتمرن بودولسكي مع فريقه أول من أمس الخميس لآلام في معدته، وفريقه يحتاج إلى نقطة لضمان البقاء في المركز السادس عشر، علما بأن هرتا برلين وصيف القاع يتحلف عنه بفارق نقطتين ويستضيف هوفنهايم، وقال بودولسكي: "لن يمنحنا بايرن اي هدية. سيشارك بفريقه الاول ويقدم كل ما يملك.. علينا ان نتذكر كيف هزمناهم 3-2 الموسم الماضي على ارضنا".
ويخوض الفريق الذي يحتل المركز السادس عشر ملحقا من مباراتين ضد ثالث ترتيب الدرجة الثانية لبطاقة المشاركة في الدرجة الاولى.
من جهته، يبدو بايرن مرتاحا بعد اعلانه أول من أمس الخميس ان لاعب وسطه المهاجم الدولي الهولندي اريين روبن مدد عقده عامين اضافيين حتى حزيران (يونيو) 2015، وذلك قبل خوض الفريق المباراة المنتظرة مع تشلسي الانجليزي في نهائي دوري أبطال أوروبا في 19 أيار (مايو) الحالي على ملعبه "اليانز ارينا".
وصرح المدير التنفيذي في النادي كارل هاينتس رومينيغه في بيان "اننا سعداء لأننا حصلنا على تمديد عقد اريين حتى 2015. انه لاعب مهم جدا وضامن لمستقبل مضيء للنادي".
وكان روبن (28 عاما) انضم إلى بايرن ميونيخ العام 2009 قادما من ريال مدريد الاسباني، وينتهي عقده الأصلي في حزيران (يونيو) 2013.
واعتبر القيصر الالماني فرانتس بكنباور، الرئيس الشرفي لنادي بايرن ميونيخ، أن "بايرن بحاجة إلى روبن الذي يعتبر لاعبا أساسيا في الجهة اليمنى كما هو الامر بالنسبة إلى الفرنسي فرانك ريبيري في الجهة اليسرى خصوصا وأن الفريق يلعب بجناحين".
وجاءت تصريحات بكنباور بعد يومين من اعلان "بيلد" أن روبن رفض تمديد عقده الذي ينتهي العام المقبل حتى العام 2015، لعدم رضاه عن ردة فعل ناديه بعد الشجار الذي وقع بينه وبين ريبيري منذ ايام قليلة.
وسيحتفل دورتموند بدرع البوندسليغا بعد مباراته مع ضيفه فرايبورغ، حيث ينوي فريق المدرب يورغن كلوب تخطي الرقم القياسي لأكبر عدد من النقاط في موسم واحد الذي يملكه بايرن (79 نقطة) والذي حققه مرتين في بداية السبعينيات من القرن الماضي.
وسيودع دورتموند مهاجمه الباراغوياني لوكاس باريوس المنتقل إلى غوانغجو الصيني، بعد خسارته مركزه الاساسي لمصلحة البولندي روبرت ليفاندوفسكي.
وفي باقي المباريات، يلعب نورمبرغ مع باير ليفركوزن، وماينتس مع بوروسيا مونشنغلادباخ، واوغسبورغ مع هامبورغ، وفيردر بريمن مع شالكه، وهانوفر مع كايزرسلاوترن، وشتوتغارت مع فولسبورغ. -(أ ف ب)