شباب الأردن والعربي في مواجهة ساخنة والبقعة يدرك نوايا الصريح

لاعبا العربي سعيد مرجان (يمين) وشباب الأردن كبالنجو يتسابقان على الكرة في مباراة سابقة - (الغد)
لاعبا العربي سعيد مرجان (يمين) وشباب الأردن كبالنجو يتسابقان على الكرة في مباراة سابقة - (الغد)

عاطف البزور

عمان- تتجه أنظار عشاق دوري المناصير الكروي للمحترفين عند الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم نحو ستاد عمان، الذي سيكون مسرحا للقاء القمة بين فريقي العربي "المتصدر برصيد 23 نقطة" وشباب الأردن "الثالث برصيد 21 نقطة"، في افتتاح منافسات الجولة الاخيرة من مرحلة الذهاب، ويتوقع أن تطغى الاثارة والندية على احداث اللقاء، في ظل السباق المحموم بين الفريقين صوب الفوز.اضافة اعلان
ويلتقي فريقا البقعة "الخامس برصيد 14 نقطة" والصريح "العاشر برصيد 8 نقاط"، عند الساعة الثالثة عصرا على ستاد البتراء، في مباراة قوية ومثيرة يسعى فيها كلا الفريقين لخطف النقاط.
شباب الأردن * العربي
يرفع الفريقان شعار الفوز لتتويج جهودهما ومواصلة مسيرة الانتصارات، بما يعزز من تطلعاتهما في المنافسة على القمة.
الفريقان خاضا سلسلة من التدريبات على امتداد الأيام الماضية، بهدف رفع مؤشر الجاهزية لدى اللاعبين، وتطبيق بعض الخطط التكتيكية التي سيحرص الجانبان على تنفيذها أثناء المباراة.
ويدرك العربي أن صدارته للدوري باتت مهددة أكثر من أي وقت مضى، وأن مواجهة فريق شباب الأردن لن تكون بالمهمة السهلة، لما تعج به صفوف الاخير من لاعبين قادرين على تشكيل الخطورة اللازمة على المرمى، ما سيفرض عليه اللعب بحذر وتركيز عال، وبما يعزز من تطلعاته في خطف نقاط الفوز، لا سيما بعد أن تعثر بالتعادل امام الصريح في الجولة الماضية، واي تعثر آخر قد يسهم في الحد من طموح الفريق في المنافسة على اللقب، وإن كان المشوار طويلا.
شباب الأردن الذي عاد بفوز ثمين من عرين الرمثا، يسعى  لتحقيق الفوز بانتظار مباراته المؤجلة مع الوحدات، التي سيتحدد على ضوء نتيجتها بطل المرحلة.
ويمتاز أداء فريق شباب الأردن بالسلاسة والبعد عن التعقيد واستخدام خيارات هجومية فاعلة، سواء عبر الاختراق من العمق أو الأطراف، مع حالة الانسجام التي تسود تحركات لاعبيه وبخاصة في وسط الميدان، فيما يتسلح فريق العربي بحيوية شبابه وخبرة بعض نجومه، حيث يمتاز أسلوب لعب الفريق في سرعة الوصول لمناطق التهديد الفعلية بأقل عدد من التمريرات.
فريق شباب الأردن سيفتقد لجهود المدافع وسيم البزور، وينتظر أن يدخل اللقاء بتشكيلة قوامها معتز ياسين في حراسة المرمى، فيما سيقوم باسل العلي وعدي زهران ومحمد المحارمة وعلاء مطالقة بتشكيل المنظومة الدفاعية، وستناط مهمة بناء الهجمات بعصام مبيضين ومحمد العلاونة وأحمد الحاج ورائد النواطير وماهر الجدع، ويتواجد في خط المقدمة المحترف الكنغولي كبالينجو إلى جانب محمد عمر الشيشاني.
العربي سيعول على تشكيلة متجانسة بتواجد صلاح مسعد في حراسة المرمى، وسيتولى بشار بني ياسين وعمار أبو عليقة وياسر الرواشدة ومراد المقابلة قيادة الخط الخلفي، وستقع عملية البناء الهجومي على عاتق محمود البصول واحمد غازي وسعيد مرجان وصدام الشهابات ويوسف الرواشدة، الذي سيلعب خلف المهاجم خلدون الخزامي.
البقعة * الصريح
يدخل فريقا البقعة والصريح المباراة منتشيين بالنتائج الجيدة التي حققاها خلال الأسبوعين الماضيين، الامر الذي يدفعهما لخوض مباراة اليوم بمعنويات عالية، بحثا عن تحقيق الفوز ولا شيء غيره.
فريق البقعة الذي يحتل حاليا المركز الخامس، يرى أن الفرصة متاحة أمامه اليوم للتقدم بشكل أفضل، فيما يبحث الصريح عن مواصلة النتائج الجيدة للحصول على موقع اكثر دفئا.
على الصعيد الفني قد تبدو كفة فريق البقعة هي الارجح، في ظل امتلاكه لقوة هجومية، تتمثل بتواجد الثلاثي لؤي عدوس وحاتم عوني ومحمد ناجي في خط الوسط، حيث يمتلك هذا الثلاثي نزعة هجومية تتيح لفريقه الوصول لمرمى الخصم، لكن هذه القوة الهجومية تمثل سلاحا ذي حدين للبقعة، اذا لم يقم هذا الثلاثي بواجباته الدفاعية، وبالتالي إتاحة المجال امام لاعبي الصريح لشن هجمات سريعة تهدد مرمى أنس طريف.
ويملك البقعة ظهيرين يجيدان التقدم للهجوم وهما إبراهيم دلدوم وفادي شاهين، فيما يتمترس الثلاثي مهند درسية وعمر طه واسامة غنام امام مرمى طريف، وبالتالي فرض رقابة على مهاجمي الصريح.
وعلى الصعيد الهجومي يعتبر الخط الامامي هو اقوى خطوط البقعة ممثلا بمحمد عبدالحليم وعدنان سليمان اللذين يجيدان الوصول للشباك من أقصر الطرق، الأمر الذي قد يعرضهما لرقابة مشددة من مدافعي الصريح لوقف خطورتهما.
فريق الصريح من جانبه سيسعى منذ البداية للموازنة بين الواجبين الدفاعي والهجومي، ويملك رباعي الوسط أيمن الخالد وعبدالرؤوف الروابدة ورضوان الشطناوي وعمر العثامنة الذين يميلون للواجبات الهجومية من خلال الانطلاقات السريعة لا سيما في الاطراف، فيما يسعى الثنائي الروابدة والخالد لضبط تحركات البقعة في الوسط، وبالتالي محاولة إيقاف الهجمات قبل التفكير في التقدم للإسناد.
وكما هي القوة الهجومية في البقعة متمثلة بحليم وعدوس، فإن الصريح هو كذلك من خلال تواجد ثنائي هجوم قوي يتمثل برامي النمراوي والنيجيري ديجيه، والاخير يعتبر اكثر لاعبي الصريح خطورة إلى جوار العثامنة، الامر الذي سيدفع البقعة لفرض رقابة مشددة عليهما.
وفي الخط الخلفي يلعب الصريح معتمدا على حاتم الساري والسوري محمود نزاع وسليمان العزام وأنس الشهابات، ومن خلفهم الحارس أحمد الشياب الذي يعطي الثقة لزملائه.