شباب الحسين يبحث عن اللقب عبر أجواء البقعة "المحصنة"

لاعب البقعة علي ثامر (يسار) يهاجم امام صد شباب الحسين المحكم- (الغد)
لاعب البقعة علي ثامر (يسار) يهاجم امام صد شباب الحسين المحكم- (الغد)

خالد المنيزل

عمان– تتواصل عند الساعة الخامسة من مساء اليوم الأربعاء، مباريات المربع الذهبي لدوري “طائرة” الممتاز بلقاء الوحدات الذي يستضيف الكرمل في صالة الأمير فيصل في القويسمة، ويسعى الفريقان للعودة لسكة الانتصارات، بعد ان خسرا مباراتيهما في انطلاقة المربع الذهبي، عموما رصيد الوحدات 25 نقطة، بينما رصيد الكرمل 19 نقطة، وعند الساعة السابعة تقام مباراة مهمة تجمع المتصدر شباب الحسين برصيد 31 نقطة مع منافسة فريق البقعة برصيد 27 نقطة، وتعد نتيجة المباراة مهمة ففي حال فوز شباب الحسين يكون قاب قوسين أو أدنى من الاحتفاظ باللقب، وخسارته تمنح البقعة والوحدات مواصلة المطاردة في انتظار نتائج بقية مباريات الإياب في  الدوري نفسه.اضافة اعلان
شباب الحسين × البقعة
المباراة مهمة جدا لكلا الفريقين ومن هنا فان شباب الحسين سيلعب بكامل تشكيلته الأساسية بقيادة صانع الألعاب يعقوب القهوجي الذي يجيد توجيه الكرات النموذجية حسب الطلب للضاربين بعد التمويه، الذي يحيد دفاعات البقعة قبل نقل الكرة ببراعة لزملائه الضاربين الذين يتبادلون طرق الكرات بقوة من الإعداد العالي عن طريق أحمد العواملة وأحمد حشان وشريف عبدالله ومن الأطراف، ويتناوب حسين الرمحي وأمين السطري على الهجوم السريع من العمق، وقدرات الفريق الهجومية عالية الجودة خاصة من الخط الخلفي الذي يقوم به العواملة، وفي الشق الدفاعي فإن الفريق يحكم سيطرته تماما على طول الشريط الأمامي للشبكة من خلال حوائط الصد الفردية والثنائية، الى جانب إغلاق ملعبه الخلفي بالكامل من خلال تواجد اللاعب الحر بشار محارمة الذي يقوم بإنقاذ الكرات الساقطة خلف الضاربين وحوائط الصد الى جانب استثمار اللمسة الأولى وتوجيهها بإتقان لصانع الألعاب القهوجي.
وعلى الجانب الآخر فان البقعة يرمي بكل ثقلة من أجل مطاردة شباب الحسين، مستفيدا من نشوة الفوز على الوحدات في أولى مباريات المربع الذهبي، ومن هنا فإن الفريق يلعب بقيادة صانع الألعاب المتطور عيسى غريب الذي نجح بامتياز في قيادة الفريق الى الانتصارات في المرحلتين الأولى والثانية، فهو يجيد توجيه الكرات النموذجية للضاربين حسب الطلب ويهاجم الفريق بقوة من خلال الثلاثي علي ثامر وعبدالرحمن غانم ومحمد جميل، الذين يتبادلون المراكز ويقومون بالطلعات الهجومية من الخط الأمامي والعمق والملعب الخلفي، بمساندة عالية الجودة من محمد هديب وأحمد النجار (رياض إسماعيل)، وفي الجانب الدفاعي فان الفريق يلعب بثقة وقادر على رصد الطلعات الهجومية لشباب الحسين بنجاح كبير ومعالجتها بإتقان، الى جانب منع الكرات من الانتقال لملعبه الخلفي الذي يتواجد فيه اللاعب الحر المتطور أحمد الصقر الذي يجيد توقع نزول الكرات وإعادتها بارتياح الى المعد عيسى غريب، الى جانب انه قادر على استثمار اللمسة الأولى بنجاح.
الوحدات × الكرمل
يبحث الفريقان عن التعويض والعودة الى درب الانتصارات من جديد، ومن هنا فان الإثارة والندية ستغلب على مجريات المباراة، ويعتمد الوحدات على محمد أبو عرقوب في صناعة الألعاب ويهاجم من الأطراف والخط الخلفي من خلال محمد أبو كويك وعودة حسن ومحمد الحوراني وزياد زبدية، ومن العمق بواسطة علي مطلق وعبدالله بني عيسى، ويعتمد الفريق على محمد أبو كويك بشكل أساسي للاستفادة من فاعليته بالهجوم من الملعب الخلفي والإرسالات الساحقة، ويتمركز خالد شباب في الملعب الخلفي لإنقاذ الكرات الساقطة خلف الصد واللاعب الضارب.
وعلى الجانب الآخر فان الكرمل يلعب بتجانس كبير بقيادة فارس الكردي، ويهاجم من الأطراف عن طريق عبادة فخري وسليمان الصقر ومحمد جمال ومحمد البخيت، بينما يتولى مؤمن الخطيب الهجوم الفعال من العمق بالكرات القصيرة ونصف الطائرة .
ويلعب الفريق بجماعية مع التركيز على الشق الدفاعي على طول الشريط الأمامي للشبكة وفي الملعب الخلفي الذي يتواجد فيه قائد الفريق شاهر محمود، الذي يستقبل اللمسة الأولى بنجاح ويحولها الى صانع الألعاب فارس الكردي، حيث يعيد الأخير صياغتها بنجاح الى زملائه الضاربين.

[email protected]