شباب الحسين يتشبت بالاضواء في مواجهة الوحدات

شباب الحسين يتشبت بالاضواء في مواجهة الوحدات
شباب الحسين يتشبت بالاضواء في مواجهة الوحدات

في ختام الاسبوع 17 من الدوري الممتاز بكرة القدم
 

بطاقة المباراة

الوحدات × شباب الحسين

اضافة اعلان

المكان: ستاد الملك عبدالله الثاني

الزمان: الساعة 5 مساء

الرصيد النقطي: الوحدات 22 وشباب الحسين 15

نتيجة الذهاب: التعادل 3/3

خالد الخطاطبة

   عمان - لن تكون مباراة اليوم سهلة لاي من الطرفين نظرا للآمال التي يعولها الوحدات وشباب الحسين على اللقاء من خلال البحث بجدية تامة عن نقاط المباراة رغم الاختلاف في الاهداف.

الوحدات يريد اولا اقناع جماهيره بأن هروبه من الخسارة في لقاء الذهاب امام الشباب كان طارئا، اما الهدف الثاني والاهم وهو ضمان مقعد متقدم ضمن الثلاثة الاوائل بحثا عن مشاركة خارجية، الامر الذي يدفعه للبحث بقوة عن اقتناص كامل نقاط المباراة.

   شباب الحسين من جانبه يعتبر ان جهود لاعبيه التي بذلت على مدار الموسم يجب ان تؤتي ثمارها اليوم، خاصة وان المواجهة تعتبر مصيريه للفريق بحثا عن رحلته الصعبة في الهروب من شبح الهبوط والتشبت بالاضواء، مما يدفع ثائر جسام لتحفيز لاعبيه بكل ما اؤتي من قوة بحثا عن المباراة.

   على الصعيد الفني ينتظر ان يلعب الوحدات بطريقته المعهوده 4-4-2، معتمدا على قوة خط وسطه التي تضم اشرف شتات وحسن عبدالفتاح فيما يبرز دور عامر ذيب في الميمنة ورأفت علي في الميسرة والآخيرين يجيدان الواجب الهجومي، الامر الذي قد يشكل ضغطا على مدافعي شباب الحسين بقيادة العراقي زياد طارق، الذين سيعانون ايضا من عودة الحس التهديفي للمهاجم محمود شلباية مصدر خطورة الوحدات الى جانب مصطفى شحادة او محمود الرياحنة، اما على الجانب الدفاعي فلا زالت دفاعات الوحدات تتسبب باحراج الفريق وهذا ما ظهر في اكثر من مناسبة، الامر الذي يدفع هيثم سمرين ومصعب الرفاعي للتركيز بشكل افضل خشية من تحركات ماهر صرصور وماهر الجدع، ويدرك مدرب الاخضر عادل يوسف ان مبالغة فيصل ابراهيم في الميمنة وباسم فتحي في الميسرة في الواجبات الهجومية قد يكلف الفريق كثيرا، في ظل نشاط طرفي شباب الحسين وخاصة علاء مطالقة الامر الذي يدفع المدافعين الى الموازنة في الواجبين.

اما شباب الحسين الذي يعي جيدا حاجة الوحدات للفوز فسترتكز استراتيجيته في اللعب على تعزيز المواقع الدفاعية امام مرمى بلال ابو لاوي، من خلال تثبيت زياد طارق وتكليف اسامة الخطيب ونضال الجنيدي بتكبيل تحركات شلباية وشحادة، وترك الواجبات الهجومية لعلاء مطالقة في الجهة اليسرى لمساندة خط وسطه ولكن دون ان يكون ذلك على حساب الواجب الدفاعي، وعلى الجهة الاخرى سيلعب محمد بكار دورا هجوميا ايضا لمساندة زملائه، وتبقى المهمة الاكبر ملقاة على عاتق امجد الشعيبي العائد بعد الحرمان والعراقي محمد هادي واحمد ابو عالية من خلال اغلاق المساحات التي قد يستثمرها وسط الوحدات قبل التوجه لشن غارات هجومية على مرمى محمود قنديل، من خلال استثمار قدرات الشعيبي في التسديد من بعيد، او محاولات الوسط تهيئة الكرات لثنائي الهجوم ماهر صرصور وماهر الجدع اللذين اصبحا "ماهرين" في اقتناص الفرص امام بوابة المرمى اذا ما نجحا في الافلات من الرقابة سيفرضها المدافعون على تحركاتهم.

التشكيلة المتوقعة

الوحدات: محمود قنديل وهيثم سمرين ومصعب الرفاعي وفيصل ابراهيم وباسم فتحي واشرف شتات وحسن عبدالفتاح ورأفت علي وعامر ذيب ومحمود شلباية ومصطفى شحادة.

شباب الحسين: بلال ابو لاوي وزياد طارق واسامة الخطيب ونضال الجنيدي ومحمد بكار وعلاء مطالقة وامجد الشعيبي ومحمد هادي واحمد ابو عالية وماهر الجدع وماهر صرصور.