طريق سهل للوحدات في المجموعة الاولى ومنافسة شرسة بين فرق الثانية

طريق سهل للوحدات في المجموعة الاولى ومنافسة شرسة بين فرق الثانية
طريق سهل للوحدات في المجموعة الاولى ومنافسة شرسة بين فرق الثانية

قراءة في بطولة درع الاتحاد التي تنطلق غدا

 

صلاح غنام وخالد الخطاطبة

     عمان- تنطلق مباريات بطولة درع الاتحاد لكرة القدم في الساعة الثامنة من مساء يوم غد الاثنين بمشاركة عشرة فرق توزعت على مجموعتين وضمت الاولى الوحدات "البطل السابق واكثر الفرق حصولا على اللقب-6 مرات" والرمثا وشباب الحسين والجزيرة وكفرسوم،بينما ضمت المجموعة الثانية "النارية" فرق الفيصلي وشباب الاردن والحسين اربد والبقعة واليرموك،وتقام مباريات الدور الاول وفق نظام الدوري من مرحلة واحدة،بحيث يتأهل الاول والثاني الى دور الاربعة الذي يقام وفق نظام خروج المغلوب من مرة واحدة،ونستعرض تاليا قراءة في تحضيرات الفرق لبطولة الدرع .

اضافة اعلان

 

المجموعة الاولى ... تباين في المستوى والطموحات

 

تتباين الطموحات والمستويات بين فرق المجموعة الاولى التي سبق لفرقها وان حصلت على البطولة "13" مرة

يعتبر الوحدات"حامل اللقب" اكثر المستفدين من القرعة التي اوقعته في مجموعة سهلة نوعا ما مما يجعل طريق الى الدور الثاني تبدو سهلة مع الاشارة الى عنصر المفاجأة في عالم كرة القدم ، ولكن الصراع على البطاقة الثانية سيكون محتدما بين "4" فرق تطمح بالانتقال الى نصف النهائي.

الوحدات.. مواصلة الانتصارات

    هو الان افضل الفرق جاهزية ويمتلك عناصر تريح اي مدرب بعد ان نجح بايجاد البديل الجاهز وقام بتثبيت الوجوه الشابة  واستهلاله الطيب بالحصول على كاس الكؤوس وتخطيه لمنافسه الفيصلي منح الفريق دفعة معنوية ستفيد الفريق مستقبلا وهذا ما يؤكده المدير الفني محمد عمر الذي اعتبر بطولة الدرع امتدادا لكأس الكؤوس وان البحث عن اللقب والاحتفاظ به هو هدفه الى جانب تثبيت بعض اللاعبين الشباب ومنحهم الفرصة كاملة اضافة لتقديم المحترف السوري نادر جوخدار الذي يظهر للمرة الاولى في هذه البطولة ،ويضيف" بطولة درع الاتحاد في العادة تسبق بطولتي الكأس والدوري وهي فرصة للوصول الى درجة عالية من الاستعداد واتاحة الفرصة امام اللاعبين لتثبيت اقدامهم في تشكيلة الفريق ونحن استفدنا كثيرا من البطولة السابقة ونسعى لتكرار ذات المشهد هذا الموسم .

    الوحدات صاحب الرقم القياسي في عدد الفوز ببطولة الدرع "6" مرات  اقتصر استعداده للموسم الحالي باجراء لقائين مع المصري البورسعيدي و لقاءات ودية مع عدد من الفرق المحلية وهذا ما يعتبره محمد عمر غير كافيا وان الوجه الحقيقي للفريق لم يظهر بعد،

واستفاد الوحدات كثيرا من وقوعه في المجموعة السهلة "نوعا ما" وهذا يتيح للمدرب فرصة للتعامل مع المباريات باعصاب هادئة خاصة بعد ان يضمن التاهل الى الدور الثاني،وسيخوض الفريق اولى لقائته امام كفرسوم غدا على ملعب الملك عبدالله الثاني في القويسمة .

    الوحدات يمتلك عدد من النجوم في مقدمتهم هيثم سمرين ،فيصل ابراهيم،حسن عبد الفتاح،رافت علي،سفيان عبدالله، محمود شلباية،مصطفى شحادة الى جانب المحترفين محمد دابوندي ونادر جوخدار .

شباب الحسين ... اهمية خاصة

    بدا الفريق استعداده للموسم الحالي في وقت مبكر بعد ان تعاقد مع المدرب العراقي ثائر جسام وينظر الشباب الى هذه البطولة باهمية خاصة ويطمح الى التاهل الى الدور الثاني بعد ان استفاد من القرعة التي ابعدته عن مواجهة الاقوياء وهو من اقوى المرشحين الى جانب الوحدات للصعود الى الدور قبل النهائي وبالرغم من ان الفريق لم يتعاقد مع اي لاعب محترف واكتفى بالاعتماد على ابناء النادي في هذه البطولة وابرزهم امجد الشعيبي ، علاء مطالقة ، غانم حمارشة ، محمد شاكر ، اسامة الخطيب ، بلال ابو لاوي احمد ابو عالية،ومع غياب حارس المرمى  محمد ابو حلاوة الا ان هذا المركز لن يتاثر كثيرا لوجود ابو لاوي الذي قدم مستوى مميز في الموسم الماضي جعله يحجز مكانا اساسيا في التشكيلة .   

 

الرمثا... اعادة البناء

    بالرغم من ان هناك علاقة وثيقة تربطه مع بطولة الدرع بعد احرازه اللقب "5" مرات الا ان الرمثا الان يختلف عن ذلك الفريق الذي سطر انتصارات ابناء الشمال الذين يطمحون باعادة بناء الفريق من جديد واستعادة الالق،ومنح مجلس الادارة المدرب العراقي عادل يوسف صلاحيات كاملة مع الفريق دون البحث عن نتائج انية ، وفضل عادل يوسف عدم المشاركة في بطولة الاستقلال التي اقيمت مؤخرا ليركز على رفع مستوى اللياقة البدنية للاعبين الذين بداوا الاعداد في وقت متاخر ، ولكن وقوع الرمثا في المجموعة السهلة قد يمنحه فرصة الانتقال الى الدور الثاني خاصة وان الفريق يمتاز بالروح القتالية والحماس ، ويعتمد الفريق على السقار، عمر كمال ، عمر الزعبي ، عمر غازي، عيسى عزايزة ، عادل ابو هضيب ويزن زحراوي وخالد قويدر ولا ينوي الفريق الاستعانة بالمحترفين في هذه الفترة مكتفيا بابناء النادي .

كفرسوم .. طموح مشروع

    قدم الفريق في بطولة الاستقلال مستوى جيد نوعا ما اثبت من خلاله قدرته انتزاع احدى بطاقتي التاهل الى الدور الثاني وان كان مدربه محمد عبيدات يعتبر البطولة فرصة طيبة لرفع جاهزية الفريق الذي سبق له وان احرز البطولة قبل "3" سنوات ، ويسعى الفريق الى تحقيق نتيجة جيدة في مباراته الافتتاحية امام الوحدات غدا الاثنين ، وباستثاء تلك المباراة فان كل الاحتمالات واردة مع الفرق الاخرى ، ويراهن محمد عبيدات كثيرا على حماس لاعبيه وقدرتهم على تجاوز الدور الاول ، كفرسوم اكتفى بالتعاقد مع المصري سيد حلمي لقيادة خطه الخلفي فيما يحل الكسواني مكان الجراح الذي اعلن اعتزاله مؤخرا الى جانب اللاعبين عبدالله عبيدات،عاصم تركي،عمر عبيدان والمهاجم محمود الرياحنة الذي يعول عليه الفريق كثيرا .

الجزيرة ... استعادة الذكريات

    يعود صاحب اول القاب البطولة الى المشاركة فيها من جديد بعد ان احتجب اضطراريا في الموسم الماضي وقد بدا الاستعداد في وقت مبكر بقيادة المدرب خالد عوض ، ويطمح الجزيرة  من خلال هذه المشاركة الى استعادة الذكريات وتقديم صورة طيبة عن مستواه ، وان كان الهدف الاول من المشاركة هو الاستفادة من الاحتكاك  والدخول في اجواء المنافسة قبل انطلاق بطولة الدوري وهي الاهم بالنسبة للمدرب  واستقطاب الفريق عدد من اللاعبين للاستفادة من خبرتهم مثل وليد الخالدي واحمد البدارنة من الحسين اربد ، محمد عمر من الوحدات ، احمد هايل من الطرة ، اضافة الى المهاجم دولامة عاشور  وطارق الكرنز والمحترف هاني المصري .

المجموعة الثانية .. قوة متكافئة

    تبدو قوة المجموعة الثانية متكافئة بحيث يصعب تحديد هوية الفريقين الصاعدين الى دور الاربعة،ذلك ان وجود فرق مثل الفيصلي والحسين اربد والبقعة وشباب الاردن اضافة الى اليرموك يعني تساوي الكفة.

الفيصلي .. حظوظ وافرة

    يجد فريق النادي الفيصلي بطولة الدرع فرصة حقيقية لتحقيق اهداف متعددة من ابرزها تعويض خسارته لمباراة كأس الكؤوس الاسبوع الماضي امام الوحدات وبالتالي اعادة الثقة للاعبين وجماهير النادي من خلال الفوز باللقب .

كما يطمح الفريق في الاستفادة من وقوعة في المجموعة الحديدية للتحضير بشكل جيد لمشاركته المنتظرة في دور الثمانية من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي حيث يرى الازرق الفرصة مؤاتية لتحقيق انجاز آسيوي غير مسبوق .

كما يهدف المدير الفني للفريق اليوغسلافي برانكو الى الفوز باول لقب له مع الفريق لذلك سيضع في حساباته البحث عن الانتصارات لتحقيق هذا الهدف ومن ثم التحضير لمنافسات الدوري الممتاز .

وتبدو حظوظ الفريق وافرة في التأهل الى الدور الثاني نظرا للخبرة الكبيرة التي يملكها لاعبو الفريق خاصة اللاعب حسونة الشيخ الذي ستشكل عودته للازرق بعد رحلة احتراف في البحرين ميزة اضافية الى جانب خبرة لاعبيه لؤي العمايرة وعدنان عوض و محمد خميس ومحمد زهير وقصي ابو عالية وهيثم الشبول وخالد سعد و العراقي اركان نجيب وعبدالهادي المحارمة وسراج التل وخالد نمر وحسين زياد وسمعان هلسه .

   وربما كان الاستقرار الاداري الذي يتمتع به النادي عاملا اضافيا وميزة مساعدة للتطلع بامل نحو المنافسات المقبلة خاصة وان الفيصلي اعتاد على الالقاب .

عموما تشير المعلومات الواردة من معقل الازرق الى ان الادارة جددت ثقتها باللاعبين الذين ابدوا عزمهم واصرارهم على الفوز ببطولة الدرع التي ستكون مقدمة مثالية لطموح الفريق في المنافسة على باقي الالقاب المحلية اضافة الى المشاركة الآسيوية ، وتبدو قدرات لاعبي الفريق مؤهله لتحقيق تلك الانجازات .

الحسين اربد .. الاصابة تقلص حظوظ الفريق

    يعاني فريق الحسين-اربد من لعنة الاصابات التي حلت باللاعبين خلال الفترة الماضية الامر الذي وضع مدرب الفريق اسامة قاسم في مأزق نتيجة الخيارات القليلة التي سيلجأ لها لوضع التشكيلة التي سيخوض بها المنافسات .

فتدريبات الفريق الاخيرة افتقدت اللاعبين احمد غازي وحسين علاونة وعلي الشقران وصلاح الغرام وعمر عثامنة الذين تعرضوا لاصابات تقلل فرصهم بالمشاركة في الدرع .

ويعتبر فريق الحسين-اربد من الفرق القليلة التي وفقت في اختيار المحترفين حيث برز العراقي مازن عبدالستار بشكل ملفت مع الفريق في الموسم الماضي الامر الذي دفع النادي لتجديد عقده ، كما تعاقد الفريق مؤخرا مع المدافع العراقي جبار هاشم الذي يتوقع ان يستفيد الاصفر من خبرته خصوصا في المباريات الآسيوية اضافة الى البطولات المحلية .

ويبرز من الفريق اضافة الى المحترفين اللاعبون عبدالله يوسف ومحمد شطناوي وعبدالسلام الهزايمة ومنيف عبابنة وشادي الخطيب ومحمد بلص وانس الزبون ووليد بني ياسين وعبدالله الشياب وحاتم بني هاني وعثمان عبيدات وخالد الخطيب وغيرهم من اللاعبين الواعدين .

وبحسب توقعات المراقبين فان الاصابات ربما قلصت حظوظ الفريق في التأهل الى الدور الثاني اذا ما حقق الواعدون المفاجآت .

شباب الاردن .. مؤهل لتحقيق نتائج متميزة

    من خلال مرحلة الاستعداد التي خاضها ويخوضها فريق شباب الاردن يجد المتابعون ان الفريق مؤهل بشكل كبير لانتزاع بطاقة الصعود الى الدور الثاني والمنافسة بقوة على اللقب .

وتستند هذه التوقعات الى العناصر المتكاملة التي يضمها الفريق والتي استطاع المدير الفني عيسى الترك تسخيرها بشكل جيد لخدمة النادي من خلال التدريبات المكثفة التي اجريت ومن خلال المشاركة الايجابية التي يخوضها شباب الاردن في بطولة تشرين الكروية الخامسة الامر الذي يوفر للفريق الاستعداد الفني الجيد اضافة الى ارتفاع معنويات اللاعبين الذين يشعرون بالراحة النفسية الكبيرة نتيجة التعامل العلمي والمدروس من قبل الادارة التي تحرص على توفير كافة المتطلبات وتعامل اللاعبين على نظام الاحتراف .

ويبرز دور المحترف الفلسطيني فادي لافي الذي يمنح الفريق ميزة هجومية اضافة الى ارتفاع مستوى لاعبي الفريق امثال احمد عبدالستار وكمال المحمدي ووسيم البزور وشادي ابو هشهش ومحمود عبدالله وعصام ابو طوق وساهر حجاوي وبسام الخطيب ومهند محارمة ويوسف الحنيطي وعمار الشرايدة ورافت جلال .

ورغم غياب اللاعبين عثمان الحسنات وصالح نمر الى ان شباب الاردن يتوقع ان يقدم مستوى جيدا خلال بطولة الدرع والتي ينظر اليها النادي ايضا الى مرحلة اعداد جيدة للمشاركة في دوري ابطال العرب التي يطمح خلالها شباب الاردن الى تمثيل مشرف للكرة الاردنية ، ناهيك عن تطلعات الفريق لمشاركة ايجابية في الدوري والكأس .

البقعة .. يفتقد لجهود لاعبه شحادة

    يسعى مدرب فريق البقعة الجديد المصري يحيى السيد لاثبات صحة وجهة نظر الادارة في التعاقد معه لذلك كثف في الاونة الاخيرة من تدريبات فريقه من خلال المباريات الودية التي اجراها الفريق املا في الوصول الى تشكيلة مثالية قادرة على انتزاع احدى بطاقتي التأهل الى الدرو الثاني .

ويتوقع ان يدخل الفريق في منافسة حامية الوطيس مع شباب الاردن والحسين-اربد لانتزاع بطاقة التاهل الثانية اذا ما افترضنا ان الفيصلي صاحب الحظ الاوفر في انتزاع بطاقة التاهل الاولى .

ورغم ان انتقال مهاجم الفريق مصطفى شحادة الى الوحدات سيكون مؤثرا الا ان البقعة يعول كثيرا على لاعبيه فراس طالب ( المتوقع غيابه عن المباراة الاولى بسبب الاصابة ) و محمد جمال ومحمد محمود وعصام محمود وعثمان الخطيب ومحمود ابو عريضة وعمار الزريقي وثابت عبيدات ومؤيد ابو كشك ومحمد الخطيب .

وربما استفاد الفريق من المحترف العراقي تيسير عبدالحسين الذي تعاقد معه النادي مؤخرا .

اليرموك .. سلاحة العزيمة

   رغم ان الناحية النظرية تشير الى ان اليرموك الاقل فرصا في التأهل الى الدرو الثاني لوقوعه في المجموعة الحديدية في بطولة الدرع الا ان عزيمة لاعبي اليرموك ربما تكون السلاح الذي قد يحقق المفاجآت خاصة وان الفريق خاض العديد من المباريات الودية التي قدم خلالها مستوى جيدا ربما يقود الفريق الى المنافسة اذا ما عرف المدرب تسخير قدرات فريقه بالشكل المطلوب .

اليرموك استعان في الفترة الماضية بالمحترفين السوريين خالد البابا وابراهيم كتوت الى جانب خبرة حارس المرمى عامر شفيع وماهر اسماعيل الذي تعاقد معه النادي مؤخرا واللاعبون ابراهيم حلمي ورامي جابر ومالك البرغوثي واسامة ابو طعيمة ونائل الدحلة وطارق العجرمي .

وتشير المعلومات القادمة من معقل النادي ان الادارة تبذل جهودا كبيرة لضمان ظهور الفريق بشكل لائق وتحقيق المفاجآة وذلك من خلال تحفيز اللاعبين وحثهم على مقارعة الفرق الكبيرة .