عضيبات: موافقة ثلثي أعضاء الهيئة العامة شرط أساسي للتحويل

عضيبات: موافقة ثلثي أعضاء الهيئة العامة شرط أساسي للتحويل
عضيبات: موافقة ثلثي أعضاء الهيئة العامة شرط أساسي للتحويل

"همس المدرجات" يناقش تحويل الأندية إلى شركات

خير: لا بد من تمليك الأندية لأراضيها لتشجيع الشركات ومنصور يتساءل عن قيمة أسهم شركات الأندية

اضافة اعلان

 

عمان- الغد- استضاف برنامج همس المدرجات، الذي يبث على قناة سبورت 1 ضمن شبكة راديو وتلفزيون العرب، في حلقته التي بثت يوم اول من امس، كلا من رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات ورئيس نادي شباب الأردن سليم خير ورئيس نادي الجزيرة سمير منصور، في حلقة خصصت للحديث عن الخطوات التي تم إنجازها في طريق تحويل أندية المحترفين في الأردن إلى شركات تعمل وفق أسس تجارية.

عضيبات يحدد الشروط

عضيبات استهل الحديث مع معد ومقدم البرنامج د. محمد مطاوع بأن المجلس الأعلى للشباب تلقى من الاتحاد الأردني لكرة القدم خطابا ينص على الطلب من المجلس تحويل الأندية إلى كيانات تجارية، وبين أن المجلس لم يكن طرفا في الحوار الدائر حول الاحتراف، لكنه في ذات الوقت كان يعقد الاجتماعات للمسؤولين ذوي العلاقة بالأندية لدراسة الخيارات في حال تمت مخاطبة المجلس حول أي طلب يتعلق بتطبيق الاحتراف ومنها إمكانية تحويل الأندية إلى شركات، وبالفعل فقد تم تجهيز مشروع خاص بذلك، ورفع إلى مجلس الوزراء لأخذ المشورة في الإجراءات التي تلي ذلك.

وبين عضيبات أن المجلس وضع في الحسبان ثلاثة أمور تتعلق بعملية التحويل:

أولا: أن يطلب النادي تحويله إلى شركة تجارية بموافقة 70% على الأقل من إجمالي الهيئة العامة.

ثانيا: أن يتم إصدار تشريعات تتعلق بالسماح بتحويل الأندية إلى كيانات تجارية، وهو أمر منوط بأجهزة الدولة التشريعية.

ثالثا: أن يتم النظر في ممتلكات الأندية الحالية، وإصدار قرارات بشأن الأراضي التي تقيم عليها منشآتها، وهي مبانٍ مقسومة إلى ثلاثة أنواع، الأول وهو التمليك بإمكانية تصرف النادي بكامل الأرض والعقار، والثاني هو التأجير سواء طويل أو متوسط أو قصير المدى، والذي يتم عادة من قبل أمانة عمان الكبرى والبلديات، والثالث يتعلق بالتفويض كما يفعل المجلس الأعلى للشباب بتفويض أراضي الدولة لمنفعة النادي.

وبين عضيبات أن المجلس سيشرع على الفور بتنفيذ التشريعات التي تتعلق بعملية التحويل بعد أن تسير بخطواتها التشريعية والقانونية، وذلك بعد إجراء مشاورات معمقة مع الجهات المعنية مثل وزارة الصناعة والتجارة التي تمتلك حق ترخيص الشركات التجارية ومراقبة الشركات، إلى جانب الأندية نفسها التي تبدي الرغبة في التحول إلى شركات، ومبينا أن المجلس الأعلى للشباب ينظر إلى الأمر بشكل شمولي لا يقتصر فقط على أندية كرة القدم، بل وعلى جميع الأندية الأردنية مهما كانت تمارس من ألعاب بغرض إيجاد تشريعات واحدة تنطبق على الجميع ولا تقتصر على حالة بعينها.

التحويل ليس اختياريا

رئيس نادي شباب الأردن سليم خير قال إن موضوع تحويل الأندية إلى شركات تجارية لم يعد أمرا اختياريا، بعد أن وضع الاتحاد الآسيوي أمر التحويل كشرط لاستكمال شروط الاحتراف وبالتالي إتاحة المجال للأندية الأردنية للدخول ضمن دوري أبطال آسيا.

خير ركز على أهمية إيجاد حل لمشكلة أراضي الأندية، والتي قد تقف حجر عثرة أمام الانطلاق نحو تشجيع الاستثمار في الأندية، مبينا أن النادي الذي يريد استقطاب مستثمر إلى النادي يصطدم بمدة تأجير الأرض مثل نادي شباب الأردن الذي يقيم على أرض مملوكة للأمانة ومؤجرة لمدة 20 عاما، مضى منها أربعة أعوام، ومطالبا برفع مدة التأجير إلى 99 عاما كما يجري مع بقية الجهات المستثمرة، وضرب خير مثلا عمليات التأجير طويلة المدى للشركات في منطقة البحر الميت، مشيرا إلى أن الأندية تعد صاحبة أولوية في الوضع الحالي في موضوع التأجير أو التمليك لرفع قدراتها المالية وبالتالي تطبيق الاحتراف بشكل مثالي.

وفي إجابته على سؤال حول انعكاس عدم تحويل الأندية إلى شركات تجارية على الكرة الأردنية، خاصة وأنها حققت إنجازات كبيرة على الصعيدين الآسيوي والعربي وهي على صورتها الحالية، قال خير إن ذلك سيؤدي إلى إخراجنا من المشاركة في دوري أبطال آسيا ومن بقية البطولات الآسيوية مستقبلا، وسيعيد تصنيف الأردن كرويا درجات كبيرة إلى الوراء، وهو ما يعني خسارة لاعبي الأندية، الذين يمثلون المنتخب الوطني، فرص الاحتكاك والتطور ويعيدنا سنوات كثيرة للوراء.

أسهم "القوات المحمولة"

رئيس نادي الجزيرة سمير منصور قال إن الأندية تأثرت بشكل كبير من تطبيق الاحتراف الذي أفرغ صناديقها، وهي حاليا غير قادرة على التحول إلى شركات بالفكر الحالي، مشيرا إلى أن تحويل النادي إلى شركة يعني تقدير ممتلكاته الحالية بأسهم يتم توزيعها على أعضاء الهيئة العامة في المرحلة الأولى، ومن ثم فتح باب البيع للراغبين بالشراء من الخارج، وفي ظل عدم ملكية الأندية للأراضي القائمة عليها المنشآت، أو عدم توفر المنشآت والأراضي في الأصل، فإن السهم ستكون قيمته خيالية وغير حقيقية، وبالتالي سيشتري من يرغب أسهم في الهواء، وهنا لا بد من التحدث بالفكر التجاري الذي يهدف من وراء شراء السهم إلى تحقيق ربح سنوي بهامش محدد.

كما طرح منصور تساؤلا حول قدرة أعضاء الهيئة العامة على شراء الأسهم، خاصة وأن معظمهم يعتبرون (قوات محمولة) أي يتم إحضارها ودفع اشتراكاتها من قبل بعض المتنفذين في إدارات الأندية وبالتالي فكيف يمكن لهذه (القوات) شراء أسهم بملايين الدنانير؟.

وتطرق منصور إلى الأزمة العالمية والكساد المالي الذي يلف العالم أجمع ووصل أثره إلى الاقتصاد الأردني، والذي سيحد من قدرة أي شركة على الدخول في مجال الاستثمار أو الدعم للأندية، خاصة وأن الشركات الكبرى تعمل حاليا على تخفيف العمالة فيها، وهو مؤشر لعدم قدرتها على التوسع في الاستثمار ومنه الاستثمار الرياضي.

وطالب منصور الدولة بالنظر في الموضوع من ناحية تشجيعية بإيجاد الحوافز للشركات للدخول كشركاء مع الأندية وأهمها الإعفاءات الضريبية.

تحويل مشروط

نائب رئيس النادي الفيصلي بكر العدوان قال في مداخلة هاتفية إن النادي الفيصلي لا يمانع في تحويل الأندية إلى شركات ولكن بشرط أن يكون من خلال شركات كبرى قادرة على الدخول بشراكة مع النادي ودعمه ورفع قدراته المالية، لكنه تساءل عن حقيقة ربط التحول إلى شركات تجارية بالاحتراف، ومضيفا أن دول الجوار ومنها المملكة العربية السعودية لم تتحول أنديتها إلى كيانات تجارية بعد ولكنها تشارك في دوري أبطال آسيا.

رئيس نادي البقعة عمر خميس قال في مداخلة هاتفية انه مع التوجه بتحويل الأندية إلى شركات، لكن الأمر مرهون بتمليك الأراضي ومساعدة الأندية ماليا، خاصة وأنها تئن تحت وطأة الديون بسبب تطبيق الاحتراف الذي أتى على جميع مدخراتها، وطالب الجميع بعدم الاستعجال في الموضوع وإجراء مشاورات واسعة مع كافة الجهات ذات العلاقة للخروج بالصيغة التي تناسب الجميع.

التمليك قرار حكومي

في الختام أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات أن موضوع تمليك الأراضي للأندية أو تأجيرها لمدد زمنية طويلة هو قرار حكومي، والمجلس الأعلى للشباب ليس بيده اتخاذ مثل هذا القرار، كما شارك بعض رؤساء الأندية مخاوفهم من تأثر عراقة هذه الأندية في حال تحولت إلى شركات، لكنه في الوقت ذاته بين أن القرار يعود للأندية نفسها في كيفية الحفاظ على كيانها في حال تحولت إلى شركة، والمجلس الأعلى للشباب يدعم هذا القرار باشتراط موافقة ثلثي الهيئة العامة على قرار التحول لشركة وتخصيص الأسهم في المرحلة الأولى للهيئة العامة، ومجيبا على سؤال حول قدرة الحكومة على تعديل التشريعات وإصدار القوانين الناظمة لعملية التحول إلى شركات قبل شهر آب (أغسطس) المقبل لإتاحة الفرصة للأندية الأردنية للدخول ضمن دوري أبطال آسيا قال عضيبات: "الأمور تسير بسرعة وهناك إمكانية لإنجاز ذلك قبل المدة المحددة"، لكنه في نفس الوقت نصح الجميع بالتمهل وعدم الاستعجال والاستفادة من تجارب الآخرين، حتى يتم تلافي كافة المعوقات والسلبيات قبل عملية التطبيق.