فيرغسون مستعد لإيقاف خطورة ميسي ورفاقه

مدرب مانشستر يونايتد أليكس فيرغسون يستمع لأسئلة الصحافيين أمس -(أ ف ب)
مدرب مانشستر يونايتد أليكس فيرغسون يستمع لأسئلة الصحافيين أمس -(أ ف ب)

مدن - قال مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي، السير أليكس فيرغسون، أمس الثلاثاء إن هناك حلولا دائما للتصدي للاعب برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، خلال لقاء الفريقين السبت المقبل في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بملعب “ويمبلي”، وذلك بفضل “اللاعبين الكبار الموجودين” بالفريق الإنجليزي.اضافة اعلان
وأكد في مؤتمر صحافي من الملعب الذي يشهد مران فريقه “لعبنا ثلاث مرات أمام برشلونة وهناك دائما حلول عندما نملك لاعبين كبار. واعتقد اننا استعددنا بشكل جيد لهم”.
وامام التأكيدات بأن برشلونة هو المرشح للتتويج باللقب القاري والفوز في النهائي قال “أثق في لاعبي فريقي وفي استعدادهم الجيد للتصدي لعدم ترشيحهم للقب، وأعتقد ان هذا لن يؤثر عليهم”.
وأشار فيرغسون لأول لقب أوروبي يحصده “الشياطين الحمر” العام 1968 وكان في ملعب “ويمبلي”، نفس الملعب الذي سيستضيف نهائي السبت المقبل، موضحا ثقته في وقوف الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وراء الفريق وكذلك جماهير إنجلترا.
وبسؤاله عن الفارق بين برشلونة 2009 وبرشلونة 2011، اعترف فيرغسون ان فريق بيب غوارديولا “تحسن كثيرا” خلال تلك الفترة، مضيفا “فوزهم بهذا اللقب منذ عامين أعطى لهم خطوة كبيرة للتحسن”.
وبسؤاله عن مواجهة الكلاسيكو في نصف النهائي التي أوقعت برشلونة بريال مدريد، قال فيرغسون الذي يقود المان يونايتد منذ أكثر من ربع قرن “اعتقد ان مواجهتهما في نصف النهائي كان أمرا زائدا عن الحد لكلا الفريقين”.
ودعا المدرب المخضرم لاعبيه لضروره التتويج يوم السبت المقبل باللقب “المهم أن يواصل مانشستر يونايتد الفوز وان يتقدم في الألقاب وان نقترب من كبار أوروبا. ونحن مطالبون السبت بالنجاح في تحد جديد للظفر باللقب” تعليقا على تتويج الفريق مؤخرا بلقب الدوري المحلي الـ19 له في تاريخه (رقم قياسي).
وأكد ان مفتاح فوز فريقه امام برشلونة، سيكون التركيز، وهو الشيء الذي افتقده في روما قبل عامين عقب دخول الهدف الأول في مرماه، وصرح فيرغسون “عقب تلقينا الهدف الأول اعتقد أننا افتقدنا شيئا من التركيز، لنخسر اللقاء بهدفين. مفتاح الفوز هو التركيز في الهجوم والدفاع. عندما تراجع ميسي للدفاع وقتها اختلطت علينا الأمور قليلا”.
وحول تشكيلة اللقاء الحاسم الذي سيعلنها فيرغسون قريبا، أشار إلى انها “تعد الجزء الأصعب من عمل المدرب”، موضحا “ليس بالأمر السهل أبدا، فهناك شخص يجب ان يعلن عن الخبر السيئ للاعب الذي سيحزن لعدم مشاركته، لكن اللاعبين يتفهمون ذلك ويعلمون انه يجب الفوز بالنهائي واننا بحاجة لأحد عشر لاعبا قادرا على تحقيق هذا الهدف”.
وبسؤاله حول دور رايان غيغز في هذا اللقاء وعما اذا كان سيلعب أساسيا من عدمه بعد الكشف عن تورطه في علاقات جنسية خارج اطار الزواج مع احد العارضات، علق فيرغسون “جميع اللاعبين مهمون بالنسبة لي استعدادا للقاء السبت” من دون التحدث بشيء من الخصوص حول غيغز.
ويتنافس برشلونة ومانشستر يونايتد على إحراز اللقب الرابع في تاريخيهما لدوري الأبطال، وكلاهما توج مؤخرا بطلا للدوري المحلي، كما فشل كلاهما في الفوز بلقب الكأس.
واقتنص برشلونة من الشياطين الحمر اللقب في موسم 2008-2009 بالتغلب عليه في النهائي 2-0 في روما أحرزهما ليونيل ميسي وصامويل إيتو.

(إفي)