"قمة القطبين" تجمع الفيصلي والوحدات ومواجهة متكافئة بين شباب الأردن والبقعة

"قمة القطبين" تجمع الفيصلي والوحدات ومواجهة متكافئة بين شباب الأردن والبقعة
"قمة القطبين" تجمع الفيصلي والوحدات ومواجهة متكافئة بين شباب الأردن والبقعة

تيسير محمود العميري وخالد الخطاطبة

عمان - الغد- تجرى اليوم مباراتا ذهاب دور الاربعة من مسابقة بطولة كأس الاردن الكروية، حيث تجرى المباراة الاولى في الساعة الرابعة عصرا في ملعب الملك عبدالله الثاني، وتجمع بين فريقي شباب الاردن والبقعة، فيما تجمع المباراة الثانية بين فريقي الفيصلي والوحدات وتقام في الساعة السادسة مساء في ستاد عمان، علما أن اتحاد الكرة حدد موعد مباراتي الاياب يوم 31 آذار (مارس) المقبل.

اضافة اعلان

قمة مبكرة

ربما كان الفريقان.. الفيصلي والوحدات.. يمنيان النفس بأن تكون مواجهة اليوم هي النهائية على اللقب، بيد ان احدهما سيغادر البطولة قبل نهايتها في ضوء ما ستسفر عنه نتيجة مباراة الاياب بين الفريقين في وقت لاحق، ورغم ان كلا الفريقين يدرك تماما وجود فرصة اخرى للتعويض او الحسم، الا انهما يتفقان معا على مسعى البحث عن الفوز. واللقاءات التي تجمع بين الفريقين تسمى كالعادة بقمة القطبين، واذا كان الوحدات منتشيا بصدارة دوري المحترفين واقترابه من حسم الصراع على اللقب، فان منافسه الفيصلي لا يمر بأحسن حالاته ويسعى لأن تكون بطولة الكأس بمثابة التعويض عما فقده من ألقاب هذا الموسم.

واذا كان السوري نزار محروس يقود الفيصلي في المباراة الثالثة على التوالي وفي ظل ظروف صعبة رافقتها نتائج غير ايجابية، ويقوده للمواجهة الاولى امام الوحدات، فانه يدرك من رؤيته السابقة مدى قوة الفريق المنافس ونقاط الضعف فيه، وهي تلك الصورة المرسومة في اذهان المدرب العراقي اكرم سلمان الذي يعلم تماما احوال منافسه الفيصلي، وان كانت مثل هذه المباريات تحمل دلالات معينة وتحظى بإعداد غير عادي. ومن البديهي ان كلا الفريقين وادراكا منه لنقاط القوة والضعف، سيعمدان الى خيارين لا ثالث لهما، اولهما اللجوء الى فترة جس النبض لاكتشاف نوايا بعضهما البعض، وثانيهما المبادرة الى الهجوم المبكر واستغلال حالة الشرود الذهني، مع اللجوء الى عنصر المفاجأة في تشكيلة الفريق ومراكز بعض اللاعبين وربما اسلوب اللعب ايضا. الفيصلي طالب لاعبيه باستنهاض الهمة وتعويض ما فاتهم، من خلال تحسين الاداء والنتائج معا واستعادة الصورة الطيبة التي طالما انطبعت في اذهان المتابعين، وفي ضوء الرؤية السابقة للفيصلي امام شباب الاردن، فان الفيصلي قد يجري تعديلات على مراكز بعض اللاعبين وفق رؤية المدير الفني نزار محروس، اذ يتوقع ان يلعب حاتم عقل خلف ابراهيم الزواهرة وشريف عدنان في العمق الدفاعي، على ان يتحرك علاء مطالقة ومحمد منير في طرفي الملعب بتوازن، لاحتواء الطلعات الهجومية الوحداتية واحكام السيطرة على ثنائي هجوم الوحدات رأفت علي وعامر ابو حويطي او عيسى السباح، في ظل غياب ثنائي الهجوم الاخضر محمود شلباية وعوض راغب. وربما يعيد الفيصلي صياغة ادوار لاعبي الوسط مؤيد ابو كشك وقصي ابو عالية وعصام مبيضين، الذين سيعمدون الى ربط الخطين الامامي والخلفي وتوفير الاسناد اللازم في الحالتين الهجومية والدفاعية، وتمويل رزاق فرحان وعبدالهادي المحارمة او سراج التل بالكرات التي من شأنها ان تحدث خطورة داخل منطقة جزاء الوحدات. في المقابل فان الوحدات سيحاول التركيز على الجانب الهجومي والتسجيل في مرمى الفيصلي على اعتبار ان مباراة الذهاب تقام على ملعب منافسه، لكنه يدرك حاجة الفيصلي الى الفوز للخروج من الواقع الصعب، الى جانب فقدان الوحدات لركيزتين هجوميتين مؤثرتين امام فريق كبير. من هنا فان الوحدات سيعمد الى اغلاق المنافذ المؤدية الى مرمى الحارس عامر شفيع، من خلال الدفع برباعي خط الظهر فيصل ابراهيم ومعن الراشد او باسم فتحي في حال وصول بطاقته الدولية في العمق الدفاعي ومحمد الدميري وفادي شاهين في طرفي الملعب، في الوقت الذي سيشكل فيه محمد جمال مركز ثقل في العمق الدفاعي داخل منطقة الوسط، بما يسمح لاحمد عبدالحليم وحسن عبدالفتاح وعامر ذيب التحرك يمينا ويسار، وامداد ثنائي الهجومي بالكرات اللازمة، الى جانب استخدام سلاح التسديد من خارج المنطقة لتهديد مرمى لؤي العمايرة. مباراة اليوم تبدو صعبة على كلا الفريقين، واذا كان التعادل احد اوجه نتيجة المباراة بشكلها النهائي في حال لم يفز احد الفريقين، فانه لن يكون طموحا كبيرا لقطبي الكرة الاردنية.

التشكيلتان المتوقعتان

 الفيصلي: لؤي العمايرة، حاتم عقل، ابراهيم الزواهرة، علاء مطالقة، محمد منير، شريف عدنان، قصي ابو عالية، مؤيد ابو كشك، عصام مبيضين، رزاق فرحان، عبدالهادي المحارمة (سراج التل). الوحدات: عامر شفيع، فيصل ابراهيم، معن الراشد، محمد الدميري، فادي شاهين، محمد جمال، عامر ذيب، حسن عبدالفتاح، احمد عبدالحليم، عامر ابو حويطي (عيسى السباح) ورأفت علي.

سجال هجومي

يتوقع ان يبادر الفريقان الى المواقع الهجومية مبكرا بحثا عن هدف يريح الاعصاب، ويمنح اللاعبين ثقة اكبر، مما يعني توقع سجال هجومي بين الطرفين، خاصة من جانب فريق شباب الاردن الذي بدأ واثقا من قدرات خط وسطه في شن الهجمات من مختلف المحاور، معتمدا بشكل رئيسي في الجانب الهجومي على محور الهجمات مهند محارمة الذي ينضم كثيرا للعب خلف رأس الحربة فادي لافي والمهاجم عبدالله ذيب، والاخير تكمن خطورته في الهروب الى الخلف وتحديدا الى الميسرة، للاستفادة من انطلاقاته في زعزعة دفاعات البقعة التي يقودها محمد محمود الذي ينتظر ان يعاني كثيرا وزملاؤه من مشاكسات فادي لافي. ويبرز في وسط شباب الاردن ايضا انس جبارات ومصطفى شحادة، والاخير يميل للواجب الهجومي، وعادة ما ينضم للافي وذيب والمحارمة، فيما يتولى شادي ابو هشهش مهمة لاعب الوسط المتأخر والاقرب للمدافع.

وعلى الجانب الدفاعي يلعب عادة وسيم البزور وصالح نمر في العمق الدفاعي، حيث سيتوليان مهمة فرض رقابة على مهاجمي البقعة وخاصة محمد عبدالحليم، مع ترك عملية الاسناد للظهيرين حيدر عبدالامير وحازم جودت، ولكن شريطة عندم المبالغة في الاندفاع خوفا على مرمى معتز ياسين. فريق البقعة الذي بدا يستعيد عافيته بقيادة المدير الفني اسامة قاسم، يدرك فعالية خصمه الهجومية، مما يدفعه لاغلاق المنافذ المؤدية الى مرمى حارسه محمد ابو خوصه، من خلال تواجد الرباعي محمد محمود ومحمود ابو عريضة ويزن شاتي وعمار ابو عليقة، وسيتفرغ محمود وابو عريضة لفرض رقابة على فادي وذيب، فيما سيتكفل شاتي وابو عليقة بمحاولة اغلاق الاطراف التي يجيد شباب الاردن اختراقها. وفي منطقة الوسط التي ربما تفتقد لاسامة ابو طعيمة، يقع العبء الاكبر على عامر وريكات وسامي ذيابات وعثمان الخطيب وعدنان سليمان الذين سيتوجب عليهم بحسب تعليمات مدربهم قاسم تعطيل مفاتيح اللعب في شباب الاردن، من خلال فرض رقابة على تحركاتهم ومنعهم من التصرف بالكرة بحرية، قبل الانطلاق لتهديد مرمى ياسين خاصة من جانب لاعب الوسط سامي ذيابات الذي يبرز في صفوف البقعة بتسديداته البعيدة واختراقاته المؤثرة، وقدرته على تهيئة الكرات العرضية الدقيقة التي عادة ما تكون من نصيب مهاجميه ثابت عبيدات ومحمد عبدالحليم، والاخير سيكون مصدر الازعاج لمدافعي الشباب، نظرا لتحركاته المستمرة، ومشاكساته التي قد تهدد مرمى شباب الاردن في حال لم يتنبه لها صالح نمر والبزور.

 التشكيلتان المتوقعتان

شباب الأردن: معتز ياسين ووسيم البزور وصالح نمر وحازم جودت وحيدر عبدالامير وشادي ابو هشهش وانس جبارات ومصطفى شحادة ومهند محارمة وعبدالله ذيب وفادي لافي. البقعة: محمد ابو خوصة ومحمد محمود ومحمود ابو عريضة ويزن شاتي وعمار ابو عليقة وسامي ذيابات وعدنان سليمان وعامر وريكات وعثمان الخطيب وثابت عبيدات ومحمد عبدالحليم.

 طريق الفرق إلى دور الأربعة

- البقعة * الاهلي 6/0 سجلهما محمد عبدالحليم 3 وخالد قويدر 2 وعمار ابو عليقة.

- الوحدات * الرمثا 1/0 سجله عيسى السباح.

- شباب الاردن * شباب الحسين 0/0.

- الفيصلي * اليرموك 2/2، سجل للفيصلي حاتم عقل وعلي صلاح ولليرموك رامي جابر واحمد ابو حلاوة.

- الوحدات * الرمثا 1/1، سجل للوحدات فادي شاهين وللرمثا محمد البطاينة.

- شباب الاردن * شباب الحسين 4/2، سجل لشباب الاردن محمد شاكر بالخطأ ومهند محارمة وحيدر عبدالامير ومصطفى شحادة ولشباب الحسين غانم حمارشة 2.

- الفيصلي * اليرموك 1/0 سجله عبدالهادي المحارمة.

- الفيصلي * الحسين 2/2، سجل للفيصلي مؤيد ابو كشك وعصام مبيضين وللحسين ابراهيم الرياحنة وعبدالله صلاح.

- شباب الاردن * كفرسوم 6/1، سجل للشباب عبدالله ذيب 2 وفادي لافي وطارق الكرنز وعصام ابو طوق وعدي الصيفي ولكفرسوم عصام مهاوش.

- الوحدات * الجزيرة 2/1، سجل للوحدات محمود شلباية وحسن عبدالفتاح وللجزيرة فهد العتال.

- البقعة * اتحاد الرمثا 2/2، سجل للبقعة عثمان الحسنات ومدافع الاتحاد محمد غازي بالخطأ وللاتحاد احمد الداود وجمال الرشدان.

- الوحدات * الجزيرة 1/0، سجله عوض راغب.

- الفيصلي * الحسين 1/0، سجله عبدالهادي المحارمة.

- كفرسوم * شباب الاردن 2/0، سجلهما محمد جهاد وكريم غازي.

- البقعة * اتحاد الرمثا 2/0، سجلهما المحترف ممادي ابراهيم.

 

تغطية متميزة لـART

 

تقدم شبكة راديو وتلفزيون العرب الناقل الحصري لبطولات الاتحاد الاردني لكرة القدم تغطية مميزة وحصرية لذهاب الدور نصف نهائي للقاء القمة الذي يجمع الفيصلي والوحدات على ستاد عمان، وسيتولى الزميل اسلام البرقاوي قيادة الاستديو التحليلي قبل المباراة بنصف ساعة برفقة الكابتن عيسى الترك اضافة الى ضيف آخر من احد المدربين المعروفين.

 

أما التعليق على المباراة يتولاه المعلق المصري الشهير محمد الكواليني الذي يعد واحدا من أبرز المعلقين في الشبكة وسبق له التعليق على قمة القطبين الموسم الماضي في اللقاء الذي انتهى لمصلحة الوحدات 1/0.