كلمة

المؤسسات والشركات تدعم الرياضة

يحيى قطيشات

تقع على عاتق المؤسسات والشركات الوطنية الأردنية مسؤولية اجتماعية كبيرة في مد يد العون للمنتخبات والأندية الوطنية، كي تتمكن من تطوير نفسها والمشاركة في البطولات والمسابقات الدولية والقارية من اجل تحقيق الإنجازات وتقديمها للوطن الغالي، وليس فقط المشاركة من اجل المشاركة حيث يلعب الدعم المالي والمعنوي دورا أساسيا في عالم الرياضة الذي أصبح يحتاج الى المشاركة الايجابية والعلاقة التشاركية بين القطاعي الحكومي والأهلي، حيث ان المجتمع الاردني مترابط وأفراده أصحاب نخوة لا يتأخرون أبدا في دعم الرياضة والرياضيين.

اضافة اعلان

والتجارب كثيرة في الدور الريادي للمؤسسات الخاصة في توفير الدعم للرياضة من خلال الدعم المالي المباشر، او بتوظيف لاعبي المنتخبات الوطنية والأندية من دون النظر الى الألعاب ومكان تواجدها.

وشكل توقيع اتفاقية التعاون بين الاتحاد لكرة القدم والملكية الأردنية الذي جرى أمس بحضور سمو الأمير علي بن الحسين وبموجبها يتم اعتماد الملكية الأردنية الناقل الرسمي للاتحاد الأردني لكرة القدم واعتبارها أحد الرعاة الأساسيين له، مع إبراز شعارها على زي المنتخبات الوطنية مقابل قيامها بتزويد الاتحاد بخدمات سفر ونقل مختلفة على خطوط الملكية الأردنية بقيمة إجمالية تصل إلى600 ألف دينار أردني على مدى ثلاث سنوات شكل تطبيقا واضحا لدور المؤسسات الوطنية في دعم الرياضة، حيث ان منتخبنا الوطني يسير بكل آامال الأردنيين نحو التأهل للمرحلة الرابعة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال جنوب افريقيا 2010 وتحتاج الى وقفة وطنية كبيرة.

الملكية الاردنية شركة وطنية تهدف الى خدمة الوطن الاردني في كافة المواقع وليس غريبا على إدارته دعم ومساندة الرياضة الاردنية فقد كانت على الدوام نصيرا لها.

والشركات والمؤسسات الاردنية كانت في الماضي داعما حقيقيا لكل المنتخبات والاندية وتستحق شركات زين وموبايكم وال جي وشقيقاتها من الشركات الاخرى التحية على دعم الرياضة وأهلها.