ليبيا تبحث عن الفوز الأول منذ 30 عاما

مدرب ليبيا البرازيلي باكيتا يعطي تعليماته للاعبين أول من أمس -(رويترز)
مدرب ليبيا البرازيلي باكيتا يعطي تعليماته للاعبين أول من أمس -(رويترز)

ليبرفيل- يبحث المنتخب الليبي عن فوزه الاول منذ 30 عاما عندما يلاقي السنغال اليوم الاحد في باتا في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الاولى ضمن الدور الاول للنسخة الثامنة والعشرين من نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم.اضافة اعلان
ويسعى المنتخب الليبي الى ضرب عصفورين بحجر واحد: الفوز وبلوغ الدور ربع النهائي بيد ان مصيره ليس بيده بل يتوقف على نتيجة المباراة الثانية في المجموعة بين غينيا الاستوائية المضيفة والتي ضمنت البطاقة الاولى الى الدور المقبل، وزامبيا صاحب المركز الثاني والتي يكفيها التعادل للحاق باصحاب الارض.
ويملك المنتخب الليبي نقطة واحدة من تعادل مع زامبيا 2-2 في الجولة الثانية بعد خسارته المباراة الافتتاحية امام غينيا الاستوائية 0-1، وبالتالي فهو مطالب بالفوز لرفع رصيده الى 4 نقاط على امل خسارة زامبيا التي تملك 4 نقاط من فوز على السنغال 2-1 وتعادل مع ليبيا.
ويمني المنتخب الليبي النفس بتحقيق فوزه الاول في النهائيات منذ 30 عاما حيث يعود فوزها الاخير في النهائيات على حساب زامبيا 2-1 في طرابلس في 16 آذار(مارس) 1982 في الدور نصف النهائي للنسخة التي استضافتها على ارضها وخسرت مباراتها النهائية امام غانا بركلات الترجيح، علما بانه كان فوزها الثاني في العرس القاري بعد الاول في الدورة ذاتها على حساب تونس 2-0.
ومنذ ذلك الحين، حجزت ليبيا بطاقتها الى النهائيات مرة واحدة فقط وكانت العام 2006 عندما خرجت من الدور الاول بخسارتها امام مصر 0-3 وامام ساحل العاج 1-2 وتعادلها مع المغرب 0-0.
واكد مدرب ليبيا البرازيلي ماركوس باكيتا ان حظوظ فريقه في التأهل الى الدور المقبل لا تزال قائمة، وقال "نحن نعلم ايضا ان ذلك يتوقف على نتيجة المباراة الاخرى (زامبيا وغينيا الاستوائية في الجولة الثالثة الاخيرة)، لكننا سنبذل كل ما في وسعنا من أجل تحقيق ما يتوجب علينا فعله وهو الفوز على السنغال وننتظر ما ستؤول اليه نتيجة المباراة الثانية التي أتمنى ان تجري في روح رياضية"، في اشارة الى مخاوفه من "احتمال توافق المنتخبين على التعادل الذي يرضيهما معا: غينيا الاستوائية لضمان الصدارة وزامبيا لمرافقتها الى ربع النهائي".
واوضح باكيتا "ان منتخب السنغال محترم جدا. لم يكن محظوظا في مباراتيه الاوليين وأتمنى ان يكون الامر كذلك امامنا لاننا بحاجة اكثر الى نقاط المباراة في حين انهم خرجوا خاليي الوفاض".
وابدى باكيتا تخوفه من "تحرر لاعبي السنغال من الضغوطات بعدما فقدوا الامال في تخطي الدور الاول"، مشيرا الى انه حذر لاعبيه من الاستهانة بالسنغال، قائلا "انه منتخب جريح يبحث عن فريسة، ليس لديه ما يخسره وبالتالي سيلعب بارتياح كبير على امل انهاء البطولة بفوز معنوي على الاقل".
ويامل الليبيون في استغلال المعنويات المهزوزة لدى السنغاليين وتقديم عرض جيدا على غرار مباراتهم امام زامبيا في الجولة الثانية.
وقال صانع الالعاب وليد الختروشي "انها فرصتنا الان، قدمنا مباراة جيدة امام زامبيا ونتمنى ان نواصل على هذا المنوال امام السنغال. لن تكون المباراة سهلة، لكن يتعين علينا المجازفة نسبيا لاننا بحاجة الى النقاط الثلاث التي قد تفيدنا كثيرا في التأهل الى الدور المقبل واسعاد الشعب الليبي الذي يتوق الى الانتصارات، وعموما تأهلنا او لم نتأهل فاننا حققنا انجازا بالتاهل الى النهائيات، واذا انهينا البطولة بفوز دون تخطي الدور الاول فان ذلك سيكون بمثابة المعجزة لاننا لم نفز منذ 30 عاما".
والتقى المنتخبان 4 مرات حتى الان وفازت ليبيا مرتين مقابل خسارة واحدة وتعادل واحد.
وفي المباراة الثانية المقررة في مالابو، تسعى غينيا الاستوائية الى مواصلة مفاجآتها وتحقيق الفوز الثالث على التوالي لضمان صدارة المجموعة وتفادي مواجهة ساحل العاج المرشحة لصدارة المجموعة الثانية، في الدور ربع النهائي، علما بان التعادل يكفي المنتخب المضيف لريادة مجموعته.
وحققت غينيا الاستوائية انجازين تاريخيين حتى الان هما الابرز في تاريخ المسابقة القارية: فوزان متتاليان في اول مشاركة في العرس القاري الذي لم تكن تحلم بالتأهل اليه لو لم تستضف منافساته، وبلوغ ربع النهائي للمرة الاولى ايضا.
ولم يكن اشد المتفائلين يتوقع هذا الانجاز الغيني الاستوائي، لان المنتخب مصنف 42 قاريا و150 عالميا وغيرت مدربها 3 اسابيع قبل بداية البطولة (التعاقد مع البرازيلي جيلسون باولو بدلا من الفرنسي هنري ميشال)، وتلقيها هزائم عدة في مبارياتها الاعدادية بينها 1-4 امام غينيا بيساو المتواضعة. لكن اصحاب الارض حققوا ما لم يكن في الحسبان بمفاجأتين مدويتين على حساب ليبيا 1-0 والسنغال 2-1.
وضمت التشكيلة الاساسية لغينيا الاستوائية في مباراتي ليبيا والسنغال 6 لاعبين اسبان لديهم اصول من البلد، ولاعبين مجنسين (عاجيان وليبيريان وبرازيلي وكاميروني).
وقال القائد جوفينال "لا نشعر باي ضغوطات الان، فجماهيرنا تعشق كل دقيقة في هذه البطولة"، مضيفا "مباراتنا المقبلة امام زامبيا ونأمل في مواصلة الانتصارات. قلت سابقا اننا سنذهب بعيدا في هذه البطولة وها نحن نحقق ذلك".-(ا ف ب)