مانشستر يونايتد يقهر تشلسي وينتظر "نقطة التتويج"

مدافع مانشستر يونايتد نيمانيا فيديتش (الأول من اليسار) يسجل برأسه هدفا لفريقه في مرمى تشلسي أمس -(رويترز)
مدافع مانشستر يونايتد نيمانيا فيديتش (الأول من اليسار) يسجل برأسه هدفا لفريقه في مرمى تشلسي أمس -(رويترز)

لندن - حسم مانشستر يونايتد موقعته المصيرية مع ضيفه تشلسي واصبح على بعد نقطة فقط من لقبه التاسع عشر (رقم قياسي) بعدما تغلب عليه 2-1 أمس الأحد على ملعب “أولد ترافورد” في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.اضافة اعلان
واستفاد فريق “الشياطين الحمر” أيضا من الخدمة التي قدمها له ستوك سيتي بفوزه على ارسنال 3-1، ما قضى على آمال الأخير لأنه أصبح يتخلف بفارق 9 نقاط عن الصدارة التي يتربع عليها رجال المدرب الاسكتلندي أليكس فيرغسون بفارق 6 نقاط عن تشلسي قبل مرحلتين على ختام الموسم، ليصبحوا بالتالي بحاجة إلى نقطة من مباراتيهم الاخيرتين مع بلاكبيرن وبلاكبول لكي ينفرد بالرقم القياسي من حيث عدد الالقاب.
واستحق مانشستر الفوز على تشلسي للمباراة الثالثة على التوالي، بعد أن تغلب عليه ذهابا وايابا في ربع نهائي دوري ابطال أوروبا التي بلغ مباراتها النهائية هذا الاسبوع بتغلبه على شالكه الالماني 4-1 في اياب نصف النهائي (2-0 ذهابا)، وذلك لأنه كان الافضل تماما في هذه المباراة التي استهلها بطريقة مثالية حيث افتتح التسجيل بعد 40 ثانية فقط عندما توغل الكوري الجنوبي بارك جي سونغ في منتصف ملعب الضيوف قبل ان يلعب كرة بينية متقنة للمكسيكي خافيير هرنانديز الذي انفرد بالحارس التشيكي بتر تشيك قبل ان يضع الكرة داخل الشباك.
وكاد مانشستر ان يستفيد من ضياع تشلسي ليضيف الهدف الثاني عندما مرر بارك جي سونغ ايضا الكرة لواين روني الذي سددها صاروخية من خارج المنطقة لكن تشيك انقذ الموقف هذه المرة (8) ثم كادت ان تهتز شباكه عندما لعب بارك كرة عرضية لهرنانديز المندفع على القائم الايمن لكن المكسيكي اخفق في ايداعها الشباك رغم وجوده على بعد متر من المرمى (10).
وواصل فريق “الشياطين الحمر” ضغطه وحصل على فرصة اخرى عندما توغل الاوكوادوري انتونيو فالنسيا قبل ان يمرر الكرة إلى روني الذي سددها بجانب القائم (15)، ثم حصل فريق السير اليكس فيرغسون على فرصة جديدة عبر بارك جي سونغ الذي سدد كرة قوية تدخل عليها تشيك ببراعة (22).
واثمر ضغط اصحاب الارض عن هدف ثالث سجله المدافع الصربي نيمانيا فيديتش برأسية مستفيدا من مجهود فردي مميز قام به الويلزي المخضرم راين غيغز على الجهة اليسرى قبل ان يلعب الكرة العرضية (24).
وانتظر تشلسي حتى الدقيقة 26 ليهدد مرمى اصحاب الارض اثر ركلة ركنية وصلت على اثرها الكرة إلى العاجي سالومون كالو الذي حولها برأسه لكن الحارس الهولندي ادوين فان در سار تدخل ببراعة لانقاذ فريقه.
وفي الشوط الثاني حاول مدرب تشلسي الايطالي كارلو انشيلوتي تدارك الموقف فزج بالبرازيليين راميريز وأليكس بدلا من البرازيلي الآخر دافيد لويز والنيجيري جون اوبي ميكيل، لكن شيئا لم يتغير ما دفع مدرب ميلان السابق إلى الزج بالاسباني فرناندو توريس بدلا من كالو (62) بحثا عن العودة إلى اللقاء ونجح في تحقيق مبتغاه في الدقيقة 69 عندما لعب راميريز كرة عرضية من الجهة اليمنى وصلت إلى المدافع الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش الذي ارتقى عاليا ولعبها برأسه فوصلت إلى فرانك لامبارد الذي تابعها مباشرة في الشباك.
وكاد مانشستر ان يبتعد بفارق هدفين سريعا عندما أخطأ اشلي كول في التعامل مع الكرة على مشارف منطقته فوصلت الى هرنانديز الذي توغل في الجهة اليمنى قبل ان يعكسها لروني الذي سددها نحو الشباك الخالية لكن اليكس تدخل في الوقت المناسب لينقذ فريقه (70)، ثم حصل روني على فرصة اخرى بتسديدة من حدود المنطقة لكن تشيك حولها ببراعة فوق العارضة (82).
وكان مانشستر قريبا مجددا من هدفه الثالث عندما لعب فالنسيا كرة عرضية متقنة ارتقى لها هرنانديز ولعبها برأسه فوق العارضة بقليل (87)، ثم رد تشلسي بتسديدة لتوريس مرت قريبة من القائم الايمن (88).
وعلى ملعب “بريتانيا ستاديوم”، كان ارسنال مطالبا بالفوز على ستوك ستي من أجل الابقاء على حظوظه الحسابية باللقب، خصوصا لو تمكن تشلسي من الفوز على مانشستر يونايتد، لكن فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر الذي اشعل المنافسة في المرحلة السابقة بفوزه على مانشستر 1-0، سقط في فخ ستوك سيتي الذي تقدم على “المدفعجية” بهدفين نظيفين عبر الترينيدادي كينوين جونز (28) وجيرماين بينانت (40)، قبل ان يقلص الهولندي روبن فان بيرسي الفارق في الدقائق الاخيرة (81)، إلا أن جوناثان وولترز اعاده إلى هدفين مجددا بعد دقيقة فقط (82).
وتجمد رصيد الفريق اللندني عند 67 نقطة في المركز الثالث بفارق ثلاث عن جاره تشلسي الثاني.
وانعش ولفرهامبتون آماله بالبقاء في دوري الأضواء بعدما تغلب على ضيفه وست بروميتش البيون 3-1.
ويدين ولفرهامبتون بفوزه إلى الاسكتلندي ستيفن فليتشر الذي سجل هدفين (15 و47) واضاف الجزائري عدلان قديورة الهدف الآخر (28)، بينما كان هدف وست بروميتش من نصيب النيجيري بيتر اوديموينجي (54 من ركلة جزاء).
ورفع ولفرهامبتون رصيده إلى 37 نقطة في المركز السابع عشر وبفارق نقطة فقط امام بلاكبول وويغان اثلتيك و4 أمام وست هام متذيل الترتيب، وذلك قبل مرحلتين على الختام.
ترتيب فرق الصدارة
1 - مانشستر يونايتد 76 نقطة من 36 مباراة
2 - تشلسي 70 من 36
3 - ارسنال 67 من 36
4 - مانشستر سيتي 62 من 35
5 - توتنهام 56 من 35

(أ ف ب)