مستوى التحكيم في مرمى انتقادات أندية المحترفين

الحكم أدهم مخادمة خلال مباراة الفيصلي والوحدات في ذهاب كأس السوبر- ( تصوير : أمجد الطويل)
الحكم أدهم مخادمة خلال مباراة الفيصلي والوحدات في ذهاب كأس السوبر- ( تصوير : أمجد الطويل)

 ما يزال مستوى التحكيم، في مرمى انتقادات الأندية وإداراتها بسبب ارتفاع وتيرة الأخطاء التحكيمية في الأسبوع الرابع من الدوري، خاصة في مباراتي الجليل مع الأهلي، وشباب العقبة مع مغير السرحان.

اضافة اعلان


وارتفعت وتيرة الجدال في منافسات دوري المحترفين منذ بداية الموسم الحالي بشكل غير مسبوق، في ظل تعدد الأخطاء التي اثرت على نتائج المباريات.


 وأصدرت إدارات الأندية بيانات خلال الفترة الماضية حول الأخطاء التحكيمية التي تسببت في ضياع جهد منظومة بكاملها.


وكان فريق الجليل آخر الفرق المتضررة من التحكيم في مباراته الأخيرة أمام الأهلي، ما دفع النادي لتقديم اعتراض رسمي لاتحاد الكرة، خاصة وأن الخطأ التحكيمي جاء مع فريق منافس على الثبات في الدوري.


 كما أبدت جماهير فريق العقبة غضبها على حكم مباراة فريقها أمام فريق مغير السرحان واحتسابه ركلة جزاء غير صحيحة حسب حديثهم.


ولم تخلو مباراة الديربي بين الفيصلي والوحدات من الاعتراضات على التحكيم، حيث طالب الفيصلي باحتساب ركلة جزاء بعد تعرض لاعبه عارف الحاج للأعثار داخل منطقة الجزاء، وكانت إدارة الفيصلي قد وجهت اعتراضا رسميا على الأخطاء التي حصلت في المباراة الأولى أمام نظيره فريق الوحدات في بطولة السوبر. 


وكانت إدارة الرمثا وجماهيرها من أكثر الذين انتقدوا التحكيم في مباريات بطولتي الدوري والدرع، ووصلت الأمور إلى حد التلويح بالانسحاب من بطولة الدرع.


وطالب رؤساء أندية المحترفين في أكثر من اجتماع، مجلس إدارة الاتحاد فتح ملف التحكيم ومناقشته بدقة ودراسة كافة الأمور المتعلقة بهذا المجال لضمان قوة التحكيم ونزاهته وعدالته بصورة تساهم في انجاح برنامج رعاية كرة القدم ودفعها لمستويات متقدمة، إضافة إلى ضرورة الاستعانة بتقنية " الفار" من اجل تحقيق الحماية للحكام وتوفير العدالة للأندية. 


 وبين رئيس أحد الأندية الذي فضل عدم ذكر اسمه في  حديث لـ"الغد" ان التحكيم عنصر مهم من عناصر تطوير اللعبة، وأن ملاحظات العديد من الأندية على مستوى التحكيم يجب أن تكون محل عناية ومتابعة اتحاد الكرة ودائرة الحكام، مضيفا أن الأخطاء التحكيمية التي ظهرت خلال المباريات السابقة غير مقبولة، ولا بد من الوقوف عندها مطولا في سبيل تطوير اللعبة، وضمان أقصى درجات العدالة للأندية.


ويرى المشجع علي اللوزي، أن الأخطاء التحكيمية زادت كثيرا في مباريات الدرع والسوبر ودوري المحترفين، وساهم ذلك في تعرض الفرق للظلم الواضح وفقدان نقاط مهمة، مطالبا بسرعة الاستعانة بتقنية الفيديو "الفار".


من جانبه يقول المشجع أحمد البطاينة، إن الأخطاء المؤثرة خلال مباريات دوري المحترفين لعبت دورا في توجيه النقد للحكام، وعلى دائرة الحكام واتحاد الكرة إيجاد حل يحفظ هيبة الحكم وقوته ونزاهته في الميدان بما يخدم الأندية والكرة الأردنية. 


ويعارض المشجع كميل المصري الرأي القائل أن التحكيم يلعب دورا في خسائر الفرق، ويضيف أن الحكم يخطئ ويصيب والأخطاء التحكيمية تحصل في كل ملاعب ودوريات العالم،  وعلى إدارات الأندية قبول قرارات الحكام بكل روح رياضية، والعمل على الاهتمام بالجوانب الفنية أكثر من التركيز على موضوع التحكيم والأخطاء.

 

اقرأ أيضاً: 

غياب "الراعي" والتحكيم تحديات تواجه أندية المحترفين

"تأديبية الكرة" تفرض عقوبات بحق أندية المحترفين