مصر والبرازيل: العزيمة والإصرار يختصران الفوارق الفنية

مصر والبرازيل: العزيمة والإصرار يختصران الفوارق الفنية
مصر والبرازيل: العزيمة والإصرار يختصران الفوارق الفنية

أبو تريكة وزيدان يطاولان "كاكا وفابيانو"

 

يوسف نصار

عمان- أكد المنتخب المصري لكرة القدم في مباراته امام نظيره البرازيلي يوم الاثنين الماضي في كأس القارات.. حقيقة ثابتة في عالم كرة القدم التنافسي.. مفادها أن العزيمة والإصرار وشيئا من القدرات المهارية على المستويين "الفردي والجماعي".. عوامل يمكن لها أن تختصر المسافة من الفوارق الفنية مهما اتسعت.. بين منتخب "نخب أول" شكله عازفو السامبا البرازيلية.. ومنتخب طموح هو احد سفراء كرة دول العالم الثالث في البطولة..

اضافة اعلان

هذا باختصار ما توفر في منتخب "الفراعنة" في مباراته الافتتاحية أمام البرازيل.. فكان ندا لحامل لقب كأس العالم "6" مرات.. بل وتفوق عليه في بعض مراحل المواجهة، وتجلى ذلك في نسبة الاستحواذ على الكرة على مدار زمن المباراة (53% لمصر مقابل 47% للبرازيل) .. بل ان نجم المنتخب المصري محمد ابو تريكة وجد "على المستوى الفردي" ان الفرصة مواتية امامه لـ"مطاولة" النجم البرازيلي كاكا في عرض مهاراته الفنية.. فكان ابو تريكة صاحب لمسات بديعة ومؤثرة في الأهداف الثلاثة التي سجلها المصريون في المرمى البرازيلي.. تماما كما كان "كاكا" الأبرز بين نجوم البرازيل، وصاحب الفضل الأول في اقتناص منتخب بلاده كامل نقاط اللقاء.

وعلى المستوى الفردي كذلك اظهر المهاجم المصري محمد زيدان قدرة عالية على الحركة والافلات من كماشة ثنائي الدفاع البرازيلي "لوسيو وجوان".. كانت اقل منها قدرة المهاجم البرازيلي "فابيانو" على الافلات من رقابة وائل جمعة.. فسجل زيدان هدفين واستحق لقب جائزة "رجل المباراة" مقابل هدف سجله فابيانو.

وفي المحصلة حظي المنتخب المصري بإعجاب وتقدير اوساط البطولة.. وجمهور كرة القدم في مصر والدول العربية حتى من محبي المنتخب البرازيلي.. بل ان جمهور الدولة المضيفة "جنوب افريقيا" العاشق للبرازيل والذي حضر المباراة لمؤازرتها في الأساس.. وجد نفسه اسيرا لجمال العرض الذي قدمه منتخب مصر بطل القارة الأفريقية في الدورتين الأخيرتين.. لينتقل في تشجيعه خلال مجريات اللقاء من موقع المؤازر للبرازيل الى موقع المساند لـ"ابناء حسن شحاته" في البطولة.

وبعد.. يقف مدرب ولاعبو المنتخب المصري اليوم- الخميس- امام تحد حقيقي في مواجهة المنتخب الايطالي ونجومه.. بل ان استحقاق اليوم سيكون اكثر صعوبة على المصريين من المباراة السابقة امام البرازيل.. ذلك ان المنتخب الإيطالي سيتعامل بالجدية اللازمة مع الموقف.. اضافة الى بعض الفروقات التي تميز الطليان عن البرازيليين.. والذي يتمثل ابرزها في كون الإيطاليين اكثر صرامة والتزاما في الجانب الدفاعي.. بل هم اصحاب مدرسة شهيرة في هذا الجانب.. وهم اقل "استعراضية" من البرازيل في الأداء الفني العام.. ولعل قوة وجماعية الأداء الايطالي تغطيان كثيرا على غياب القدرات الفردية التي يتمتع بها نجوم السامبا..