منتخبات "الضاحية" تهدف للمنافسة عربيا رغم فارق الخبرة

المدرب الوطني عطا البلوي وعدد من اللاعبين في بطولة سابقة -(من المصدر)
المدرب الوطني عطا البلوي وعدد من اللاعبين في بطولة سابقة -(من المصدر)

يكثف المنتخب الوطني لاختراق الضاحية للذكور والإناث تحضيراته لمنافسات البطولة العربية التي تقام على أرض نادي البشارات للجولف، في السابع من آذار (مارس) الحالي، بمشاركة منتخبات الأردن، فلسطين، اليمن، السعودية، لبنان، المغرب، الكويت، الجزائر، عُمان، السودان.

اضافة اعلان


وتقام خلال البطولة منافسات فئات الذكور للرجال 10 كم، الشباب 8 كم، والناشئين 6 كم، وللإناث للسيدات 10 كم، الشابات 6 كم والناشئات 4 كم، ويبدأ السباق عند الساعة 9 صباحا وينتهي عند الساعة 2 والنصف ظهرا.


ويواصل المنتخب الوطني تدريباته بشكل يومي، حيث يشرف كل مدرب على مجموعة من اللاعبين، وتتوزع المهمات بين المدربين عطا البلوي، محمد المطري، عطية سلامة، معتصم عكاوي، زهير الزبون وعلي الجعارات، وتدرب المنتخب الوطني بشكل جماعي بمشاركة جميع اللاعبين، أمس في الغابة الرياضية.


وعن جاهزية المنتخب الوطني وحظوظ المنافسة في البطولة العربية، قال رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد ألعاب القوى د. وليد رحاحلة: "لدينا خامات جيدة على مستوى الذكور والإناث، وأغلبها لا تملك خبرة المنافسة التراكمية، والإعداد الطويل لسنوات طويلة، تبعا للظروف التي تعيشها اللعبة وما تأثرت به من توقف للتدريبات بسبب تداعيات أزمة "كورونا"، إلا أننا نملك فرصا في بعض الفئات للمنافسة على المراكز الأولى والميداليات الملونة، واجتهد المدربون والفريق الإداري لإيصال اللاعبين إلى الجاهزية التنافسية".


على صعيد متصل، أكد مدير المنتخب الوطني في البطولة العربية مصطفى اللوزي، أن العمل الإداري والفني للمنتخب الوطني يجري بروح الفريق، مشيرا إلى الدخول في سباق مع الزمن لتجهيز المنتخب الوطني بمستوى السباق العربي، ومبينا أن ضيق الوقت حال دون إقامة معسكر خارجي للمنتخب الوطني، والذي تمت الاستعاضة عنه بتجمع أسبوعي كل سبت للوقوف على آخر التحضيرات".


وبين اللوزي: "المنتخب الوطني يملك الخبرة على مستوى الذكور والإناث، ومنهم أبطال سبق لهم تمثيل الوطن في منافسات عربية وقارية، وهناك خامات صاعدة تبشر بالخبر للعبة، إلا أن ظروف اللعبة أضرت في استمرارية التدريبات مع غياب التنافسية الاحتكاكية".


وأضاف: "نعمل على جوانب مترابطة نفسية وفنية وبدنية، وأثمن اجتهاد المدربين واللاعبين في استثمار الوقت، ويتمتع عناصر المنتخب الوطني بالمعنويات العالية، ولديهم الحماس والعزيمة للمنافسة على مراكز متقدمة، رغم الجاهزية والخبرة التراكمية للمنتخبات العربية، ولدينا فرصة المنافسة بقوة في بعض الفئات، وللسيدات فرصة أكبر في التتويج في إحدى الميداليات الملونة خاصة على المستوى الجماعي".


من جانبه، قال المدرب الوطني عطا البلوي: "انطلقت في خطة تدريب اللاعبين: شريف العطاونة (بطل الرجال)، عمر النجار (بطل الشباب)، رائد العتيم (بطل الناشئين)، منذ فترة طويلة في نادي الضليل، من أجل تجهيزهم لموعد البطولة العربية، وحقق اللاعبون نتائج مميزة في تصفيات اختيار عناصر المنتخب الوطني، ونتوقع منافسة قوية من دول أفريقيا ولا سيما، المغرب والجزائر".


ويضم منتخب الذكور، لفئة الرجال كلا من: شريف العطاونة، عبدالعزيز الصانع، سعد سلامة، مهدي صالح، صالح أسامة، وحسين البوريني، والشباب كلا من: عمر النجار، أحمد أبو غليون، نجم نور الدين، راشد عبد الحليم، بهاء متروك، وبلال عطية، والناشئين كلا من: عبد الرحمن غنام، أحمد المجالي، محمد ياسر عكاوي، فهد بطاينة، رائد محمد سليم، وعبد العزيز غنام.


ويضم منتخب الإناث كلا من: هبة حمود، صبرية مرادات، ناهدة البوات، ولين أبو جبارة، والشابات كلا من: لما الجعارات، سارة حبوب، ملك الجعارات، فاطمة مغاصبة، وندى رمضان، والناشئات كلا من: إخلاص الشرعة، سوار الغرايبة، ملك سلطان، هدى الجعارات، ونادين بقاعين.