منتخب الكرة يستدعي الشيشاني وعدي والدردور للتدريبات

الجهاز الفني للمنتخب يشكل حلقة متماسكة مع اللاعبين خلال تدريب سابق - (الغد)
الجهاز الفني للمنتخب يشكل حلقة متماسكة مع اللاعبين خلال تدريب سابق - (الغد)

عمان - الغد- وجه المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم حسام حسن، الدعوة إلى لاعبي شباب الأردن محمد عمر الشيشاني وعدي خضر للانضمام إلى تشكيلة المنتخب، وقرر اعادة استدعاء لاعب الرمثا حمزة الدردور.اضافة اعلان
وينتظر أن يكون الثلاثي الجديد شارك في التدريب أمس على ستاد الملك عبدالله الثاني، وانضموا إلى 29 لاعبا سبق وأن اختارهم المدير الفني لخوض مرحلة التحضيرات الحالية، التي تسبق ملاقاة منتخب سورية يوم 15 آب (اغسطس) المقبل، في الجولة الثانية من تصفيات كأس آسيا – استراليا 2015.
وسيخوض المنتخب الوطني جرعة تدريبية مساء اليوم ولم يتحدد مكانها، على أن يعود اللاعبون للتدريبات يوم الاحد المقبل بعد انتهاء مباريات الاسبوع الثالث من الكأس.
تأكيد سياسة الباب المفتوح
ويأتي استدعاء اللاعبين تطبيقا لسياسة "الباب المفتوح"، التي قرر الكابتن حسن انتهاجها عند اختيار تشكيلة المنتخب الوطني قبل أي استحقاق، وتنفيذا لرؤية الجهاز الفني وقناعاته بمستوى اللاعبين بعد كل جولة من جولات بطولة كأس الأردن – المناصير، والتي دأب الجهاز الفني على متابعة مبارياتها عن كثب منذ انطلاقها.
وتعليقا على الاختيارات الجديدة قال الكابتن حسن للموقع الرسمي للاتحاد الأردني: "بعد متابعتي وبقية اعضاء الجهاز الفني لمباريات الاسبوع الثاني من بطولة الكأس، وجدت أن اللاعبين الثلاثة يستحقون فرصة التواجد ضمن تشكيلة المنتخب، والتأكيد على قدراتهم الفنية والبدنية مباشرة على ارض الواقع وخلال التدريبات المقبلة".
وتابع: "قدم خضر والشيشاني مباراة مميزة مع فريقهما في الجولة الماضية، واستحقا بالفعل قناعة الجهاز الفني بضرورة ضمهما بالوقت الحالي، وذلك بهدف منحهما الفرصة من جهة وتوليد الحافز لدى غيرهما من جهة اخرى لنيل شرف تمثيل المنتخب الوطني، اما الدردور الذي تم استبعاده الاسبوع الماضي، فان ما قدمه امام الجزيرة أشعرنا كجهاز فني أن اللاعب تأثر بقرار استبعاده، وعقد العزم على الظهور بمستوى يؤهله للتواجد من جديد مع المنتخب".
واضاف: "نسعى من وراء هذه السياسة التأكيد أن المنتخب لا يقتصر على لاعبين بعينهم، انما يملك الجميع الحق بتقديم اوراقه امامنا وعن قرب، ونريد في الوقت ذاته توليد المسؤولية لدى كافة اللاعبين المتواجدين بالتشكيلة الحالية او السابقة، بأهمية عدم ادخار الجهود حتى مع أنديتهم التي تشكل العماد الرئيسي والأول للمنتخب، وهو ما حصل مع الدردور حين ساهم مستواه بتغيير وجهات النظر لدينا".
وعاد حسن ليؤكد تمسكه بهذا النهج من اختياراته قبل وجود أي استحقاق رسمي للمنتخب، شدد مجددا على أهمية ان يكون الحافز واحدا من العناصر الواجب أن يتميز بها من يريد تمثيل المنتخب، وخصوصا أن "النشامى" بات يلامس التاريخ، وهو ينافس بالترشح الى نهائيات كأس العالم – البرازيل 2014، عبر مباراتي اوزبكستان يومي 6 و10 ايلول (سبتمبر) المقبل، في الملحق الآسيوي وبعد ذلك مع خامس أميركا الجنوبية في الملحق العالمي، الى جانب حظوظه الوافرة بالتأهل الى نهائيات كأس آسيا المقبلة.