مورينيو يلقي باللوم على خضيرة بعد هزيمة الريال أمام ليفانتي

لاعب ريال مدريد كريستيانو رونالدو (يمين) يمر من أمام فرحة ليفانتي بالفوز أول من أمس -(رويترز)
لاعب ريال مدريد كريستيانو رونالدو (يمين) يمر من أمام فرحة ليفانتي بالفوز أول من أمس -(رويترز)

مدريد- القى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد باللوم على لاعب الوسط الالماني سامي خضيرة بعد طرده في المباراة التي خسر فيها الفريق 1-0 بشكل مفاجئ  أمام مضيفه ليفانتي المتواضع أول من أمس الاحد في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم.اضافة اعلان
وفي أول ظهور لخضيرة هذا الموسم بعد تعافيه من الاصابة حصل اللاعب على الانذار الثاني قبل قليل من نهاية الشوط الاول بعدما دفع سيرجيو بايستروس قائد ليفانتي.
واتهم مورينيو لاعبي ليفانتي باستفزاز فريقه لكنه أكد ان خضيرة افتقر للبراعة في التعامل مع الامر ليتلقى ريال مدريد هزيمته الاولى في المسابقة بعد انتصارين متتاليين في الجولتين السابقتين، وقال مورينيو في مؤتمر صحفي “يقع اللوم في رأيي على احد لاعبي فريقي والذي انزلق في فخ”.
واضاف مورينيو المدرب السابق لتشلسي الانجليزي وانتر ميلان الايطالي “يتحمل (خضيرة) بعض المسؤولية في الهزيمة وليس لدي مشكلة في قول هذا لكن الحكم يتحمل أيضا جزءا من المسؤولية وكذلك انا واللاعبون”.
وكان مورينيو يمزح قبل اللقاء عندما قال ان الاولوية لريال مدريد هذا الموسم هي تجنب الهبوط وأكد ان اللاعبين درسوا شرائط مسجلة لمواقف مماثلة انتهت بحالات طرد كجزء من الاعداد لمباراة ليفانتي.
وقال مورينيو “اعتقدت ان هذا لن يحدث ولا يريد اي شخص الحصول على بطاقة حمراء. المرء يستعد ثم يأتي الرد بطريقة لا يريدها. اعتقد انه يجب على اللاعبين اعداد انفسهم، يجب ان يتحلى اللاعبون ببراعة أكبر لتجنب مواقف مثل هذه”.
وتابع “لهذا يجب ان اقدم التهنئة الى لاعبي ليفانتي لتحليهم بالبراعة لانهم نجحوا في الاستفزاز والتحايل واهدار الوقت وهذا أيضا جزء من كرة القدم”.
من ناحية أخرى أكد مورينيو أن البرازيلي كاكا كان أفضل لاعبي الريال أول من أمس، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن عدم دفعه بمواطنه النجم كريستيانو رونالدو كأساسي من بداية المباراة يأتي لكونه “ليس في أفضل مستوياته”.
وكانت مشاركة كريستيانو مشكوكا فيها حتى اللحظة الأخيرة بسب الإصابة القوية التي تعرض لها في الكاحل الأربعاء الماضي أمام دينامو زغرب الكرواتي (1-0) في دوري الأبطال الأوروبي وأجبرته على تقطيبه بثلاث غرز.
من جهة ثانية، أعرب مدافع ريال مدريد، البرتغالي بيبي، عن سخطه الشديد من الحكام الذين يديرون مباريات الدوري الإسباني، وقال بيبي في تصريحات صحفية يهاجم فيها حكم اللقاء تورنيزو ألفاريز “لقد تعبنا من هذا، فدائما ما نخرج متضررين من جميع الملاعب. لقد سقطنا في فخ استفزاز ليفانتي والحكم أيضا”.
واعترف “الحكم كان له دور أساسي في خروجنا مهزومين، بطرده لسامي خضيرة، لأنه لم يكن يستحق ذلك، رغم أننا أيضا لم نقدم الأداء المنتظر للفوز بالنقاط الثلاثة”.
وبسؤاله عن تهنئة مدربه جوزيه مورينيو لليفانتي على الأداء الاستفزازي وإضاعة الوقت، قال بيبي “كرة القدم أيضا بها هذه الأشياء، لكن علينا مواصلة العمل والتحسن”.
وأكد اللاعب البرتغالي، الذي أشارت صحيفة “ماركا” عن انه كان يستحق الطرد أيضا لاعتدائه على لاعب ليفانتي، خافي توريس، بشكل وحشي، ان فريقه اتيحت له ركلة جزاء واضحة لم يحتسبها الحكم.
وأوضح “الحكم تورنيزو لم يكن مؤهلا لإدارة مباراة كهذه، لم يحتسب ركلة جزاء واضحة لصالحنا. علينا التعافي سريعا وتقديم أفضل نتائج خلال اللقاءات المقبلة”.
وأعرب مدافع ريال مدريد، الدولي سرجيو راموس، عن أسفه لخسارة فريقه على ملعب ليفانتي، واعترف راموس في تصريحات صحفية نشرت أمس: “الفريق كله مسؤول عن تلك الهزيمة حتى بعد طرد سامي خضيرة في الشوط الأول، كانت مباراة معقدة خارج ملعبنا، ومن المؤسف حقا خسارة ثلاث نقاط”.
وأضاف “لا ينبغي ان ننسب الهزيمة للاعب بعينه، لأننا جميعا مسؤولون عنها” في إشارة للألماني خضيرة الذي اتهمه المدرب جوزيه مورينيو بأنه السبب وراء الهزيمة.
وحول المنافس، قال “لا ينبغي تقييم لاعبي ليفانتي، نحن ننظر فقط إلى أنفسنا”.
إلى ذلك، تقاسم ريال بيتيس صدارة الدوري الإسباني مع فالنسيا، بعد فوزه الصعب مساء أول من أمس الأحد على مضيفه أتلتيك بلباو 3-2 ليحرز فوزه الثالث على التوالي.
وحسم بيتيس اللقاء لصالحه مبكرا بعد تقدمه بهدفين عبر بينيات اتشيباريا (7) من ركلة حرة مباشرة سجلها مباشرة في الشباك، وتبعه ناتشو بيريز (13) من مجهود فردي رائع راوغ من خلاله دفاع اصحاب الارض وسدد بيسراه داخل المرمى، ولم يستطع الحارس جوركا إيرايزوز التعامل معهما.
وكاد الفريق الزائر أن يوسع الفارق لصالحه خلال الشوط الأول من تسديدة نفذها سانتا كروز (32) اصطدمت بالقائم الأيسر، لكن أتلتيك عاد للقاء بعد ذلك واستطاع إحراز هدفه الأول سجله أوسكار دي ماركوس (37) من تسديدة على مرتين.
ومن ركلة جزاء أضاف بيتيس الهدف الثالث والحاسم (46) عبر سالفا سافيا، قبل ان يحرز بلباو هدفه الثاني (85) من ركلة جزاء أيضا سجلها ديفيد لوبيز.
وبهذه النتيجة رفع بيتيس رصيده من النقاط إلى تسع ليحتل المركز الثاني في البطولة بفارق الأهداف فقط عن فالنسيا، الذي سبق وفاز في الجولة الرابعة على سبورتنج خيخون بهدف نظيف السبت الماضي.
وجاء برشلونة بفوزه الكبير على أوساسونا 8-0 في المركز الثالث برصيد سبع نقاط، بعد ان تعادل في الاسبوع الثالث مع ريال سوسييداد بهدفين لكل منهما.
وتساوى إشبيلية بنفس عدد النقاط مع برشلونة ولكن الاخير يتفوق بفارق الاهداف، ليحتل الفريق الاندلسي المركز الرابع بفوزه على سوسييداد بهدف نظيف.
وتراجع ريال مدريد للمركز الخامس بعد خسارته المفاجئة على ملعب ليفانتي بهدف نظيف ليتجمد رصيده عن ست نقاط.
وشهد اللقاء طرد لاعب الملكي، سامي خضيرة (40) لنيله بطاقتين صفراوتين، ليتمكن اصحاب الارض من تسجيل هدف الفوز عبر الإيفواري آرونا كونيه (68) وليفشل الريال في ترجمة اي من الفرص العديدة التي لاحت للاعبيه طوال اللقاء.
ولم يهنأ الريال بتعثر برشلونة في الليجا، ليضيع هو الآخر أول ثلاث نقاط له في البطولة التي يحمل الفريق الكتالوني لقبها خلال المواسم الثلاث الماضية.
وتساوى ملقة مع ريال مدريد في النقاط ليحتل المركز السادس بعد تحقيق فوزه الثاني على التوالي على حساب مضيفه ريال مايوركا 0-1.
وواصل رايو فايكانو الصاعد حديثا للأضواء، وليفانتي عروضهما الجيدة، حيث لم يخسرا إلى الآن في الليغا، واستطاع الاول الفوز على خيتافي بهدف نظيف، وبالمثل حقق ليفانتي اول انتصاراته على حساب عملاق العاصمة ريال مدريد، ليحتل كلاهما المركز السابع برصيد خمس نقاط وبنفس فارق الأهداف.
بينما احرز أتلتيكو مدريد أول انتصاراته على حساب راسينغ سانتاندر 4-0 في لقاء شهد تسجيل الكولومبي راداميل فالكادو لأول هاتريك له في البطولة. واحتل أتلتيكو المركز التاسع برصيد أربع نقاط. -(وكالات)