هل يستفيد المنتخب من الاحتكاك مع الأندية في المعسكرات الخارجية؟

هل يستفيد المنتخب من الاحتكاك مع الأندية في المعسكرات الخارجية؟
هل يستفيد المنتخب من الاحتكاك مع الأندية في المعسكرات الخارجية؟

الإماراتيون يستعدون في سويسرا وفرنسا والعمانيون في النمسا!
 

تيسير محمود العميري

 عمان - يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم يوم غد مباراة ودية امام فريق القناة المصري، في اطار المعسكر التدريبي الذي يقيمه المنتخب هناك تحضيرا للمشاركة في بطولة غرب آسيا ومن ثم تصفيات كأس الامم الآسيوية، وفي الوقت الذي يتحضر فيه المنتخب من خلال معسكر الاسماعيلية ويلعب مباريات تدريبية مع فرق لا وزن لها في المنافسات ولا يمكن ان تعطي مؤشرا حقيقيا على واقع حال المنتخب، الذي تنتظره مواجهة مصيرية يوم السادس عشر من شهر آب/ اغسطس المقبل امام المنتخب الاماراتي على ستاد عمان الدولي، وفي حال فوز منتخبنا بتلك المباراة فإن حظوظه ستبقى قائمة بالمنافسة على احدى بطاقتي التأهل الى النهائيات عن المجموعة الثالثة، اما خسارته ان حدثت امام الامارات فستكون بمثابة (الضربة القاضية) لحظوظ المنتخب بالمنافسة لا سيما وقد خسر مباراته السابقة امام المنتخب العُماني في مسقط.

اضافة اعلان

ويبدو ان المنتخبين الاماراتي والعماني وهما اللذان ينافسان منتخبنا على بطاقتي التأهل قد بدآ التحضيرات الفعلية والجادة ودليل ذلك ان المنتخب الاماراتي يجري الآن معسكرا تدريبيا في سويسرا وسينتقل بعده الى فرنسا قبل ان يتوجه الى بيروت، للمشاركة في مباريات المجموعة الثانية ضمن بطولة غرب آسيا الرابعة، حيث اوقعته القرعة مع منتخبات ايران وفلسطين والعراق، وهذه المواجهات تعد قوية وجيدة للإماراتيين الذين يشاركون الى جانب القطريين للمرة الاولى في البطولة.

والمنتخب الاماراتي وبناء على قرار الجهاز الفني قرر إلغاء المباراة التي كان من المقرر إجراؤها يوم الأحد الماضي في المعسكر الخارجي بسويسرا وذلك لأسباب فنية متعلقة بعدم جاهزية اللاعبين، وتم الاكتفاء بالمباريات المقررة في معسكر فرنسا.

وعلى الجانب الآخر فإن المنتخب العماني سيتوجه الى النمسا يوم 15 الحالي تأهبا للتصفيات الآسيوية المقبلة، وهو الذي يسعى لاثبات نهضته وعزيمته.

بين الاسماعيلية وأوروبا

وربما يكون المعسكر التدريبي في مصر وهو امر معتاد منذ بضع سنوات يعد مثاليا من وجهة نظر المدير الفني للمنتخب محمود الجوهري، حيث يقال بأنه تتوفر ظروف النجاح كاملة من حيث الملاعب التدريبية والتجهيزات الفنية والظروف المناخية، لكن من غير المفهوم ان يهبط المنتخب في مستوى المباريات الودية حتى وان حملت الصبغة التدريبية الى اللعب مع فرق يمكن تسميتها بفرق مغمورة لا يجوز للمنتخب الوطني اللعب معها، كونها اقل مستوى بكثير من الفرق التي سنواجهها.

وهذا قد لا يكون ذنب الجوهري فالقراءات تقول بأن شعار اللعب مع اندية ازيل من قاموس المنتخب منذ وقت طويل، ولو كان الاحتكاك مع ناد بوزن منتخب لكان الامر مستساغا من قبل جمهور الكرة الاردنية الذي يتابع اخبار المنتخب عبر الهاتف ووفق ما تنشره الصحف، كما ان المخاطبات الكثيرة التي ذهبت الى دول عربية وآسيوية واوروبية لم تؤت ثمارها مطلقا، ودليل ذلك فشل المنتخب في توفير اكثر من مباراة ودية ستقام في التاسع عشر من الشهر الحالي في عمان امام المنتخب العراقي، وربما بسبب توقف الكثير من المنتخبات عن اللعب في ظل استحواذ كأس العالم على اهتمام العالم بأسره، وقد تشكل مباريات منتخبنا امام قطر ولبنان وسورية في غرب آسيا، اضافة نوعية للإستعداد قبيل مواجهة الامارات الحاسمة.

والمعسكرات التدريبية التي تقام في اوروبا يمكن ان توفر بعض المباريات الودية مع الفرق هناك، وكثرة الملاعب وتوفر الاجهزة التدريبية المساعدة تجعل من المعسكرات التدريبية ناجحة في ظل الاصرار على الانتظام في التدريبات والسعي الحثيث للاستفادة من كل دقيقة فيها.

بين الاسماعيلية واوروبا ثمة بحث بين منتخبنا ومنافسيه والمستقبل سيؤكد من هو الفريق الذي احسن الاستعداد ونجح في قطف احدى بطاقتي التأهل .

الإمارات تختار منتخبها

وكانت بعثة المنتخب الاماراتي قد توجهت في 26 حزيران/ يونيو الماضي إلى المعسكر الخارجي في سويسرا والذي سيستمر حتى يوم غد ثم يتوجه بعدها الى فرنسا لتكملة مشوار الاستعداد وفق ما ذكره الموقع الالكتروني للإتحاد الاماراتي، الذي اشار الى نية المنتخب الاماراتي خوض اربع مباريات ودية أيام : 12 و 15 و 18 و 21 تموز/ يوليو الحالي، ويسعى الفرنسي برونو ميتسو المدير الفني للمنتخب الى اعداد الفريق بصورة مثالية الجهاز الفني والإداري للمنتخب ويساعده دومنيك باثيني وماسيميلانو ماركيزي مدرب لياقة بدنية وجوزيف هورس مدرب الحراس .

قائمة بعثة المنتخب الوطني التي غادرت للمعسكر الخارجي محمد قاسم، بدر ياقوت، سالم خميس، عادل عبدالعزيز، فيصل خليل، محمد عمر، صالح عبيد، سعيد الكأس، نواف مبارك، سالم عبدالله، علي محمد راشد، سالم سعد، وليد سالم، علي الوهيبي، سبيت خاطر، حميد فاخر، علي مسري، علي عباس، محمد خميس، بشير سعيد، حيدر آلو علي،

إسماعيل مطر، هلال سعيد، ماجد ناصر، درويش أحمد، عبدالرحيم جمعة.

عُمان تواصل التحضير

وكان المدرب التشيكي ميلان ماتشالا مدرب المنتخب العماني لكرة القدم قد اختار 28 لاعبا للمعسكر الخارجي الذي سيقام في النمسا اعتبارا من يوم السبت المقبل استعدادا لمباراتي باكستان في التصفيات الآسيوية والتي ستقام في كراتشي ومسقط خلال أب/أغسطس وايلول/سبتمبر المقبلين، وسيخوض المنتخب العماني اربع مباريات ودية هناك.

وشهدت القائمة التي أعلنها ماتشالا عودة بعض اللاعبين القدامى الذين كانوا في تشكيلة المنتخب العماني في كأس الخليج الأخيرة في الدوحة، وخلت القائمة من الحارس المحترف في بولتون الانكليزي علي بن عبدالله الحبسي الذي حل مكانه الحارس المخضرم سليمان بن خميس المزورعي، واللاعبون هم: للمرمى: بدر جمعة وسليمان المزروعي وأنور العلوي وسليمان الشكيلي، والدفاع: جمعة الوهيبي وسعيد الشون وخليفة عايل ومحمد ربع وعبد الله كمونه وعلي الفارسي وحسين مستهيل وبلال السعدي، وللوسط: إسماعيل العجمي وفوزي بشير واحمد مبارك (كانو) واحمد حديد ويونس المشيفري وحسن المظفر ومحمد مبارك وحسن نصيب وسلطان الطوقي ومحمد حمد (كتكوت)، وللهجوم: بدر الميمني وعماد الحوسني وهاشم صالح وحسن زاهر ومحمد تقي.