أستراليا تحلم باستضافة كأس العالم 2010

سيدني - يعيش الاستراليون حاليا في سعادة غامرة لمجرد تفكيرهم بإمكانية استضافتهم بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2010 في حالة اضطرار الدولة المضيفة جنوب أفريقيا للتنازل عن حقها في استضافة أكبر حدث رياضي في الارض لان الستادات التي وعدت ببنائها لن تكون جاهزة في الموعد المحدد، وكانت صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد" كتبت موضوعا كبيرا في صفحتها الرئيسية أول من أمس الخميس أثار الشائعات بأن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رشح بالفعل "سرا" أستراليا لتكون البديل الاول لجنوب أفريقيا.

اضافة اعلان

ويعد المنتخب الاسترالي الان أفضل الفرق الاسيوية، حيث تأهل للدور الثاني في مونديال ألمانيا، وتقدمت البلاد بطلب استضافة بطولة كأس العالم 2018، ووفقا لنظام التناوب غير الرسمي الذي يطبقه الفيفا فإن بطولات كأس العالم الثلاث التالية ستجرى كالتالي: في أفريقيا ثم أميركا الجنوبية ثم آسيا، أما البرازيل المرشحة الاولى لاستضافة كأس العالم 2014 فلن تكون جاهزة لاستضافة بطولة 2010 إذا خسرت جنوب أفريقيا حقوق استضافتها مما يجعل من أستراليا البديل الاسهل لجنوب أفريقيا.

وسبق لسيدني تنظيم أفضل دورة ألعاب اولمبية في التاريخ عام 2000، وقد توفر سيدني فقط ستة ستادات تتوافق مع معايير بطولة كأس العالم بحلول 2010، وقد تنظم أستراليا البطولة بالمشاركة مع نيوزيلندا كما حدث مع كوريا الجنوبية واليابان عندما استضافتا بطولة كأس العالم 2002 سويا، وأكدت الصحيفة الاسترالية أن اسم أستراليا كان يطرح في اجتماعات الفيفا في ألمانيا موقعا بديلا لاستضافة كأس العالم 2010، وذلك برغم دأب الفيفا في ذلك الوقت على إنكار وجود خطط طوارئ، وأصر الفيفا على هذا الانكار مجددا حيث قال متحدث رسمي باسم الفيفا هذا الاسبوع لصحيفة "هيرالد" نفسها: واجهنا السؤال نفسه في تموز/يوليو ولكن الرئيس (جوزيف بلاتر) أكد أننا لا نبحث عن بدلاء.

وقد ساند رئيس الوزراء الاسترالي جون هوارد طلب البلاد لاستضافة كأس العالم في 2018 الذي سيقدمه الاتحاد الاسترالي لكرة القدم، كما أبدى رؤساء وزراء الولايات الاسترالية الست تأييدهم الكامل لطلب استضافة 2018 وأكدوا في بيان رسمي نشر في تموز/يوليو الماضي: نتطلع قدما لمساندة طلب الاتحاد الاسترالي لكرة القدم لاستضافة بطولة كأس العالم من خلال المناقشة والتخطيط لعدد من الموضوعات التي تشمل البنية التحتية والتجهيزات والمعدات والامن.

والتقى فرانك لوي رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة الاسترالي ببلاتر في ألمانيا حيث شجعه الاخير على تقدم أستراليا بطلب استضافة كأس العالم، كما تلقى الطلب الاسترالي تأييد القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، وكانت أستراليا انتقلت مؤخرا من منطقة أوقيانوسيا لتصبح تابعة لاتحاد الكرة الاسيوي، وصرح جون أونيل الرئيس التنفيذي لاتحاد الكرة الاسترالية لصحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد" الصادرة امس الجمعة قائلا: هل يمكن أن نكون مستعدين (لاستضافة كأس العالم 2010)؟ أعتقد أننا نستطيع، قد يكون لدينا بعض النقص في البنية التحتية، ولكنني أرى أننا يجب أن نتقدم لاستضافة الحدث. ففي السنوات الست الماضية استضفنا الاولمبياد وكأس العالم للرجبي ودورة ألعاب الكومنولث وكفاءتنا معروفة للعالم كله.

وأوضح أونيل الذي نظم بطولة كأس العالم للرجبي عام 2003 قبل انتقاله لعالم كرة القدم إنه ليس مهتما بمعرفة ما يجري تماما في جنوب أفريقيا وأضاف: أعلم أننا واحدة من دول معدودة التي تستطيع قبول المهمة وإنجازها بسرعة.