اختبارات صعبة لإسبانيا وهولندا وفرنسا وإنجلترا يسعيان لتهدئة المخاوف

اختبارات صعبة لإسبانيا وهولندا وفرنسا وإنجلترا يسعيان لتهدئة المخاوف
اختبارات صعبة لإسبانيا وهولندا وفرنسا وإنجلترا يسعيان لتهدئة المخاوف

نيقوسيا -تخوض منتخبات هولندا وايطاليا وانجلترا اختبارات صعبة اليوم الجمعة وغدا السبت ضمن تصفيات كأس أوروبا لكرة القدم المقررة العام 2012 في بولندا واوكرانيا.وتستضيف اسبانيا بطلة العالم تشيكيا في قمة المجموعة التاسعة، وتحل هولندا وصيفة مونديال 2010 ضيفة على المجر ثانية المجموعة الخامسة، وينتظر انجلترا دربي بريطاني ساخن امام مضيفتها ويلز ضمن المجموعة السابعة.

اضافة اعلان

في المباراة الاولى، يمني المنتخب الاسباني النفس باستغلال عاملي الارض والجمهور لمحو الصورة المخيبة التي بدا عليها في مبارياته الودية الاخيرة حيث تلقى هزيمتين وديتين ثقيلتين منذ تتويجه باللقب العالمي الاول وذلك على يد الارجنتين (1-4) والبرتغال (0-4)، اضافة الى تعادله مع المكسيك (1-1) وفوزه الصعب والمتأخر على كولومبيا 1-0. وتتصدر اسبانيا مجموعتها في التصفيات المؤهلة الى كأس اوروبا بعد فوزها بمبارياتها الثلاث الاولى، لكنها تقف اليوم امام اختبار صعب للغاية ضد تشيكيا التي استعادت توازنها بفوزين متتاليين على اسكتلندا وتشيكيا بعدما خسرت مباراتها الاولى امام ضيفتها ليتوانيا، ما خولها احتلال المركز الثاني بفارق 3 نقاط خلف اسبانيا.

وتخوض اسبانيا المباراة في غياب صانع العاب ارسنال الانجليزي فرانسيسك فابريغاس ومهاجم برشلونة بدرو رودريغيز وزميله قائد الفريق الكاتالوني كارلوس بويول بسبب الاصابة، بيد انها تملك الاسلحة اللازمة لتحقيق الفوز ومواصلة الطريق نحو حجز بطاقتها في النهائيات للدفاع عن لقبها.

ويعود الى التشكيلة لاعب وسط اتلتيك بلباو خافيير مارتينيز ومهاجم فالنسيا خوان ماتا بعد غيابهما عن اللقاء الودي الاخير امام كولومبيا (1-0) بسبب مشاركتهما مع منتخب دون 21 عاما، كما استدعى دل بوسكي مدافع بلباو اندوني ايراولا.

وقال مهاجم برشلونة الهداف التاريخي للاسبان دافيد فيا "سنخوض مباراتين مهمتين في الايام الخمسة المقبلة، واذا نجحنا في كسبهما سنضع قدما في النهائيات" في اشارة الى مواجهة تشيكيا غدا وليتوانيا الثلاثاء المقبل على ارض الاخيرة.

من جهتها، تخوض هولندا اختبارا صعبا امام مضيفتها ومطاردتها المباشرة المجر في بودابست اليوم الجمعة علما بانهما سيلتقيان الثلاثاء المقبل في امستردام.

ويسعى المنتخب البرتقالي وصيف بطل العالم الى مواصلة انطلاقته القوية في التصفيات وتحقيق الفوز الخامس على التوالي وبالتالي قطع شوط كبير لبلوغ النهائيات، بيد ان بيرت فان مارفيك تلقى ضربتين موجعتين بغياب الجناح الطائر لبايرن ميونيخ الالماني اريين روبن وهداف المنتخب وشالكه الالماني يان كلاس هونتيلار بسبب الاصابة.وكان روبن يمني النفس بتسجيل مشاركته الاولى مع منتخب بلاده منذ نهائي مونديال جنوب افريقيا بعدما ابعدته الاصابة عن الملاعب نحو 6 اشهر، لكن يبدو ان لعنة الاصابات تلاحقه.في المقابل اعرب هونتيلار عن استيائه من الغياب بسبب الاصابة في الركبة، وقال "ركبتي لم تتعاف بعد، هذه الإصابة عادة ما تتطلب بين أربعة وستة أسابيع للتعافي، ولكني توقعت أن أعود للتدريبات خلال 14 يوما".

وتابع "في الماضي كنت دائما أتعافى بشكل أسرع من المتوقع، ولكني الآن غائب عن الملاعب منذ ثلاثة أسابيع، الأمر يثير غضبي لأنني ظهرت بشكل جيد في أخر مباريات المنتخب الهولندي، ولكن ينبغي أن أعود وأركز على العودة للملاعب في أسرع وقت ممكن".

ولفت هونتيلار الانظار بشكل لافت مع منتخب بلاده منذ بدء التصفيات الاوروبية مستغلا غياب مهاجم ارسنال روبن فان بيرسي بسبب الاصابة، اذ سجل حتى الان 8 اهداف في 4 مباريات في التصفيات بينها ثلاثية في المباراة الاولى امام سان مارينو 5-0 وثنائية في المباراة الاخيرة امام السويد 4-1.

وعزز هونتيلار رصيده التهديفي مع منتخب بلاده واصبح 25 هدفا في 40 مباراة بينها 9 اهداف في 5 مباريات هذا الموسم.

وتتجه الانظار الى كارديف التي ستكون مسرحا للدربي البريطاني بين ويلز صاحبة المركز الاخير من دون رصيد وغريمتها التقليدية انجلترا المتصدرة.

ويسعى الانجليز الى العودة بفوز من العاصمة الويلزية لمحو خيبة امل سقوطهم في فخ التعادل امام مونتينيغرو في الجولة الاخيرة وتعزيز موقعهم في الصدارة.ويخوض المنتخب الانجليزي المباراة في غياب قائديه ومانشستر يونايتد وليفربول ريو فرديناند وستيفن جيرارد بسبب الاصابة ما دفع المدرب الايطالي فابيو كابيلو الى اعادة شارة القائد الى مدافع تشلسي جون تيري بعدما سحبها منه قبل عام بسبب فضيحة اتهامه بعلاقة عاطفية خارج الزواج مع الصديقة السابقة لزميله في المنتخب واين بريدج. وفي المجموعة ذاتها، تلعب بلغاريا مع سويسرا.

وتأمل فرنسا في مواصلة صحوتها عندما تخوض اختبارا سهلا امام لوكسمبورغ في مباراة تشهد عودة فرانك ريبيري وباتريس ايفرا للمرة الاولى منذ فضيحة مونديال 2010.

وخالف مدرب فرنسا لوران بلان توجيهات وزيرة الرياضة شانتال جوانو واستدعى ريبيري وايفرا الى التشكيلة.وكان الاتحاد الفرنسي اوقف ريبيري وايفرا لثلاث وخمس مباريات على التوالي بسبب دورهما في المشاكل التي عصفت بالمنتخب خلال نهائيات مونديال جنوب افريقيا نتيجة استبعاد زميلهما نيكولا انيلكا لشتمه المدرب حينها ريمون دومينيك.

وجددت جوانو موقفها السابق بان عودة هذا الثنائي الى التشكيلة "غير مقبولة" لكن بلان لم يأبه لموقفها وضم اللاعبين الى المنتخب.

ولا يعتبر استدعاء ريبيري مفاجئا نظرا الى التصريحات التي ادلى بها بلان سابقا عندما قال بانه لا يمكن الاستغناء عن نجم بايرن ميونيخ الالماني في حال كان في قمة عطائه، في حين ان عودة ايفرا مفاجئة نسبيا لانها كانت مستبعدة، لكن غياب ايريك ابيدال بسبب خضوعه لعملية جراحية من اجل استئصال ورم في كبده دفعت على الارجح مدرب "الديوك" الى الاستعانة بخدمات لاعب مانشستر يونايتد الانجليزي من اجل سد الفراغ في مركز الظهير الايسر.

وفي المجموعة ذاتها، تلعب البوسنة مع رومانيا، والبانيا مع بيلاروسيا.

وفي باقي المباريات، تلعب ارمينيا مع روسيا، واندورا مع سلوفاكيا، وجمهورية ايرلندا مع مقدونيا (المجموعة الثانية)، وجورجيا مع كرواتيا، ومالطا مع اليونان (المجموعة السادسة)، وقبرص مع ايسلندا، والنروج مع الدنمارك (المجموعة الثامنة).-(ا ف ب)