استراليا تسعى لترك بصمتها على كأس العالم

استراليا تسعى لترك بصمتها على كأس العالم
استراليا تسعى لترك بصمتها على كأس العالم

ملبورن - بدأ المنتخب الاسترالي لكرة القدم رحلته إلى اوروبا يوم امس الجمعة وما زالت هتافات 95 ألف متفرج تدوي في آذان اللاعبين الذين يشعرون بالثقة في إمكانية ترك بصمتهم على نهائيات كأس العالم في المانيا الشهر المقبل.

اضافة اعلان

وبعد الفوز 1-صفر على اليونان حاملة لقب بطولة الأمم الأوروبية في مباراة ودية دولية  أول من أمس الخميس تحت قيادة المدير الفني الهولندي جوس هيدينك يشعر المنتخب الاسترالي بأنه يستحق مكانا له بين كبرى منتخبات كرة القدم المشاركة بكأس العالم.

وقال جوسيب سكوكو لاعب المنتخب الاسترالي "بامكان الفرق الاخرى التقليل من شأننا. يجب أن نفكر فقط في القيام بمهامنا. نعتقد انه بامكاننا مفاجأة البعض."

أما كابتن المنتخب مارك فيدوكا فقال إن فريقه ما زال بحاجة لبعض الوقت لكي يتقدم ولكنه سيستغل الوقت المتبقي قبل بدء البطولة بأفضل طريقة ممكنة.

وقال عن مباراة أمس "كان عرضا جيدا في استاد ممتلئ عن آخره. الوقت ما زال في صالحنا ويمكننا التغلب على بعض نقاط الضعف."

وفي الوقت الذي حرص فيه هيدينك على التقليل من توقعات الاستراليين بما يمكن أن يحققه الفريق في كأس العالم إلا أنه يشعر بتفاؤل.

ولعب هيدينك بطريقة 4-3-3 في مباراة اول من امس وقاد خط الوسط سكوكو وفينس جريلا اللذان تألقا بتحركاتهما وتأقلما مع التعديلات التي أجراها هيدينك على اللعب.

ويشعر المنتخب الاسترالي بأن صعوده إلى نهائيات كأس العالم لأول مرة منذ عام 1974 لم يكن ضربة حظ.

وكانت أولى مباريات استراليا بكأس العالم أمام اليابان في 12 حزيران (يونيو) هي أبرز ما يفكر فيه اللاعبون أثناء مغادرتهم البلاد امس الجمعة.

وهزيمة استراليا في هذه المباراة التي ستقام في كايزرسلاوترن ستجعل تأهلها للدور الثاني مستحيلا تقريبا مع وجود البرازيل بطل العالم وكرواتيا في مجموعتها.

وتغيبت استراليا عن كأس العالم منذ أن نظمت آخر مرة في المانيا بعد خروجها من ملحق التصفيات المؤهلة لكأس العام عام 1986 امام اسكتلندا ثم المؤهلة لكأس العالم عام 1994 أمام الارجنتين ثم أمام إيران في التصفيات المؤهلة لكأس العالم عام 1998.

وأفسدت عليها اوروجواي إمكانية التأهل لكأس العالم عام 2002 ولكن بعد أربعة أعوام ثأرت استراليا لنفسها وتغلبت على اوروجواي في نوفمبر تشرين الثاني بالركلات الترجيحية لتصعد لكأس العالم 2006 .

ويقول هيدينك الذي سيتولى تدريب المنتخب الروسي بعد نهائيات كأس العالم إنه يشعر بتفاؤل.

وتابع "أشعر بالثقة في هؤلاء اللاعبين. يتمتعون بقدرة ذهنية كبيرة وهم متعطشون للنجاح. يتمتعون بقدرة تنافسية كبيرة ويدركون كيف يمكنهم تحقيق نتائج."

وتواجه استراليا البرازيل في ميونيخ في 18 يونيو حزيران قبل لقاء كرواتيا في شتوتجارت في 22 يونيو.

كاهيل لائق للمشاركة

من ناحية اخرى قال مسؤولون بالمنتخب الاسترالي لكرة القدم امس الجمعة إن لاعب خط وسط المنتخب وفريق ايفرتون الإنجيلزي تيم كاهيل تعافى تماما من إصابة في الركبة ومن الواضح أنه سيتمكن من المشاركة مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم.

وكان كاهيل (26 عاما) أصيب في الأربطة في تصادم مع داميان جونسون لاعب برمنجهام سيتي في مباراة بالدوري الممتاز الإنجليزي في 22 نيسان (إبريل) ولم يشارك في أي مباراة منذ ذلك الوقت.

وغاب كاهيل عن مباراة استراليا الودية التي فازت فيها على اليونان 1-صفر الخميس ولكن من المتوقع أن يصل إلى لياقة المباريات بالكامل في لقاء استراليا الودي أمام المنتخب الهولندي في روتردام في الرابع من حزيران (يونيو).

وقال جراهام ارنولد مساعد المدرب بالمنتخب الاسترالي للصحافيين "تيمي بخير. تدرب أمس مع اللاعبين الذين لم يلعبوا مباراة اليونان. سيتدرب بشكل كامل بمجرد أن نصل إلى هولندا."

أما الصداع الآخر الذي يعاني منه المنتخب الاسترالي يتمثل في إصابة هاري كيويل لاعب ليفربول الإنجليزي وهو اللاعب الوحيد في تشكيل المنتخب المشارك بكأس العالم والذي يضم 23 لاعبا الذي لم يتواجد في ملبورن الأسبوع الحالي.

وسمح لكيويل بمواصلة تعافيه في انجلترا بعد إصابته بشد في عضلات الفخذ مني به أثناء مباراة الدور النهائي ببطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.

وقال ارنولد "التقارير من اخصائي العلاج الطبيعي الخاص بالمنتخب الاسترالي ارنو فيليبس تشير إلى أنه يتعافى بشكل جيد.

"سنقيم حالته عندما نصل إلى هناك لأنه لم يشارك في أي من التدريبات البدنية التي قام بها الفريق خلال الأيام الستة التي تغيب عنها في معسكر الفريق هنا."

وتعافى جون الويسي الذي قاد استراليا لنهائيات كأس العالم بالركلة الترجيحية التي سددها في مرمى اوروجواي في ملحق تصفيات البطولة بنوفمبر تشرين الثاني من إصابة في القدم أبعدته عن مباراة استراليا واليونان.