اغاسي وغينبري وديمنتييفا وبيرس الى نصف النهائي

اغاسي وغينبري وديمنتييفا وبيرس الى نصف النهائي
اغاسي وغينبري وديمنتييفا وبيرس الى نصف النهائي

فلاشينغ ميدوز

   نيويورك- قدم الاميركي اندريه اغاسي واحدا من اكثر التحولات اثارة في تاريخ مشاركاته في بطولة اميركا المفتوحة للتنس اول من امس الاربعاء حين حول هزيمته الى فوز 3-6 و3-6 و6-3 و6-3 و7-6 على الاميركي جيمس بليك المشارك ببطاقة دعوة ليصل الى المربع الذهبي.

اضافة اعلان

وكرر اغاسي الفائز باللقب عامي 1994 و1999 ما كان يفعله منذ سنوات بتحويل خسارته بمجموعتين الى فوز رغم بلوغه الخامسة والثلاثين من العمر حيث يشارك في البطولة الاميركية للمرة العشرين على التوالي.

وكان اللاعب البالغ من العمر 35 عاما وهو المصنف السابع متخلفا بمجموعتين وخسر الارسال والنتيجة 3-2 في المجموعة الثالثة وكان الارسال مع بليك ونتيجة المجموعة 5-3 لكن اغاسي فرض لعب شوط فاصل وفاز به 8-6 ليتحول سير المباراة ويحقق اللاعب المخضرم فوزا يتأهل به لمواجهة اميركي اخر هو روبي جينبري.

وقال اغاسي  "لم اشعر مطلقا انني سأفوز في تلك المباراة لكنني بطريقة ما وجدت الطريق."

واضاف "كان يمكن ان أكون خارج هذا الملعب خلال ساعة و20 دقيقة لكنني تشبثت بالمباراة بطريقة ما.

"لا أعتقد انني سبق ان شعرت بهذا الاحساس الجيد هنا من قبل."

وقال اغاسي "انه امر رائع فعلا رائع خصوصا انني تألمت كثيرا عندما تعرضت الى الاصابة وغبت عن بطولة ويمبلدون ولم اكن اعلم حينها اذا كنت سأتمكن من اللعب مجددا ام لا".

وتابع "كان يمكن ان اخسر المباراة في نحو ساعة و20 دقيقة، فلم اشعر ابدا بانني سافوز فيها".

من جهته قال بلاك "لقد بذلت كل ما في استطاعتي لكنه رفع مستوى ادائه عند الضرورة وهذه هي صفات البطل الكبير"، مضيفا "حتى عندما تقدمت 3-2 في المجموعة الثالثة بعد ان كسرت ارساله لم اكن افكر بالفوز لانه غير خطته ووجد وسيلة لجعلي اركض اكثر في الملعب فوضعني تحت الضغط وفي موقع المدافع".

وامام حشد كبير من المتفرجين في ملعب ارثر اش تفوق بليك المتألق مبكرا في اولى مشاركاته في دور الثمانية باحدى بطولات الجائزة الكبرى.

وسدد بليك ضربات امامية مظفرة وركض وراء كل كرة ليسيطر على المباراة ويتقدم بمجموعتين وكسر ارسال اغاسي  ليتقدم 3-2 في المجموعة الثالثة.

وبعدما لاح خط النهاية امام ناظريه هدأ اداء بليك فجأة وهو ما احس به اغاسي الفائز بالبطولة عامي 1994 و1999.

وتعافى اللاعب البالغ من العمر 35 عاما سريعا ليفوز بالاشواط الثلاثة التالية ليقتنص المجموعة الثالثة ومع ظهور علامات التعب على جينبري فاز اغاسي بالمجموعة الرابعة ليدفع بالمباراة الى لعب مجموعة خامسة فاصلة.

وبعدما اشعل حماس الجماهير بدا اغاسي متجدد الطاقة في بداية المجموعة النهائية لكن بليك كسر ارساله في الشوط الخامس ولعب ضربة الارسال في الشوط الحاسم والنتيجة 5-3 غير أن اغاسي لعب شوطا مدهشا كسر فيه ارسال غريمه.

وتبادل الاثنان كسر الارسال لتدخل المباراة في شوط فاصل. ومرة اخرى عاد بليك ليتقدم 3-صفر لكن اغاسي تعافى وتقدم 6-5 .

واطلق بليك ضربة امامية ساحقة على الخط حقق بها التعادل. لكن اغاسي تقدم مرة اخرى ثم انتزع الفوز المثير حين اعاد بتسديدة امامية كرة حقق بها النصر.

وسيواجه اغاسي في نصف النهائي لاعبا اميركيا آخر هو روبي غينبري الذي تأهل على حساب الارجنتيني غييرمو كوريا الثامن بفوزه عليه 4-6 و6-1 و7-5 و3-6 و7-5 في ثلاث ساعات وثلاث دقائق.

وخاض غينبري حتى الان ثلاث مباريات متتالية من خمس مجموعات ما قد يؤثر على معدل لياقته البدنية في مواجهة اغاسي.

وهي المرة الاولى التي يبلغ فيها غينبري نصف نهائي احدى بطولات الغران شيليم الاربع الكبرى، وافضل نتيجة له فيها كان وصوله الى ثمن النهائي وتحديدا في بطولتي استراليا ورولان غاروس عام 2004.

ولدى السيدات، شهدت امال الاميركية لينزي دافنبورت المصنفة الاولى على العالم في بطولة اميركا المفتوحة للتنس نهاية مثيرة  حين خسرت امام المصنفة السادسة الروسية ايلينا ديمينتيفا 6-1 و3-6 و7-6 في دور الثمانية.

وكانت دافنبورت وهي المصنفة الثانية متقدمة بنقطة في الشوط الفاصل للمجموعة الاخيرة لكن ديمنتيفا تعادلت قبل ان تفوز 8-6 لتتأهل للقاء المصنفة الثانية عشرة الفرنسية ماري بيرس في الدور نصف النهائي.

وعبرت ديمنتيفا عن سعادتها لكنها اعترفت بأنها "كانت مباراة صعبة جدا."

وخسرت دافنبورت الكسولة ارسالها اربع مرات لتنتزع ديمنتيفا المجموعة الاولى في 27 دقيقة بعدما ظهرت اللاعبة التي ارتكبت 50 خطأ مزدوجا في مبارياتها الاربع الاولى بمستوى جيد.

وبدت دافنبورت مهتزة لكن مع تقدم المباراة بدأت الاخطاء المزدوجة لديمنتيفا تتزايد لتتمكن بطلة 1998 من انتزاع المجموعة الثانية لتحقق التعادل.

وكانت ضربة الارسال مع ديمنتيفا وصيفة العام الماضي والنتيجة 6-5 في المجموعة الثالثة لكن دافنبورت كسرت ارسالها ثم تقدمت بنقطة فاصلة والنتيجة 6-5 في الشوط الحاسم لكن اللاعبة الروسية اقتنصت ثلاث نقاط متوالية لتفوز بالمباراة.

ديمنتيفا المكافحة سعيدة بالفوز

غمرت الفرحة اللاعبة الروسية ايلينا ديمنتيفا بعد فوزها بشوط حاسم في المجموعة الاخيرة في مباراتها مع اللاعبة الاولى في العالم لينزي دافنبورت لتتقدم الى نصف نهائي بطولة اميركا المفتوحة للتنس.

وقالت ديمنتيفا "انها اللاعبة الاولى في العالم حاليا. هذا يشعرني انني يمكنني المنافسة امام مثل هؤلاء اللاعبات الجيدات ويمكنني ان احقق هدفي بأن اصبح اللاعبة الاولى في يوم ما.

"باللعب امام دافنبورت هنا في نيويورك مع تأييد الجماهير لها وتمكني من انهاء المباراة بهذا الاداء الطيب يعني الكثير فعلا بالنسبة لي."

وارتكبت ديمنتيفا 50 خطأ مزدوجا في اول اربع مباريات في البطولة ورغم انها احسنت لعب ضربات الارسال في المجموعة الاولى ضد ديمنتيفا الا انها خسرت 12 في المباراة.

وقالت ديمنتيفا انها تتوقع مباراة صعبة ضد بيرس في نصف النهائي غدا الجمعة.

واضافت "تبدو في حالة طيبة في الوقت الحالي."

وعبرت دافنبورت عن انزعاجها لادائها السيئ وقالت انها اضاعت فرصتها لكنها اشادت بروح الكفاح عند ديمنتيفا.

ويذكر ان ديفنبورت كانت احرزت اللقب عام 1998.

بيرس للدور قبل النهائي للمرة الاولى في تاريخها

وتأهلت لاعبة التنس الفرنسية المخضرمة ماري بيرس إلى الدور قبل النهائي بالتغلب على مواطنتها إيميلي موريسمو المصنفة الثالثة للبطولة 6-4 و6-1 مساء أمس الاول الاربعاء في دور الثمانية للبطولة.

وأعربت بيرس (30 عاما) المصنفة الثانية عشر للبطولة التي تأهلت للدور قبل النهائي لبطولة فلاشينج ميدوز للمرة الاولى في تاريخها عن سعادتها بالتأهل للمربع الذهبي مؤكدة أنه أفضل إنجازلها في بطولة فلاشينج ميدوز خلال مسيرتها مع اللعبة التي استمرت أكثر من 12 عاما.

وعانت بيرس على مدار مسيرتها مع اللعبة من اضطرابات عديدة حيث انفصلت عن والدها جيم والذي كان أيضا مدربها كما تعرضت لسلسلة من الاصابات ولكنها نجحت في الفوز بلقب بطولتين من بطولات "جراند سلام" الاربع الكبرى وهما بطولة أستراليا المفتوحة عام 1995 وبطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) قبل خمسة أعوام.

وقالت بيرس "إنني سعيدة بالفعل وأتطلع للمباراة التالية" حيث تلتقي بيرس في الدور قبل النهائي مع الروسية إيلينا ديمينيتيفا التي خسرت المباراة النهائية للبطولة الموسم الماضي 2004 .

وظهرت بيرس بمستوى مختلف تماما عن المستوى المتواضع التي كانت عليه في المباراة النهائية لبطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) أمام البلجيكية جوستين هينن هاردين قبل ثلاثة شهور.

وثأرت بيرس لهزيمتها من هينن بالتغلب عليها والاطاحة بها من الدور الرابع (دور الستة عشر) في البطولة الحالية وكانت موريسمو الضحية التالية لها حيث أطاحت بها من دور الثمانية بعد مباراة استغرقت 65 دقيقة فقط.

ولم تحقق بيرس التي تشارك في البطولة للمرة الثالثة عشر على التوالي أي فوز على موريسمو منذ عام 1999 كما خسرت أمامها مرتين الموسم الحالي.

وقالت بيرس إنها شعرت بالثقة مع بداية المباراة مؤكدة أنها دائما ما تشعر بالثقة في نفسها وفي قدراتها.

وأصبحت بيرس هي أول لاعبة فرنسية بخلاف موريسمو تتأهل للدور قبل النهائي في بطولة فلاشينج ميدوز.

وتعتبر موريسمو واحدة من أفضل اللاعبات ولكنها لم تفز من قبل بأي لقب في بطولات "جراند سلام" الاربع الكبرى على مستوى منافسات الفردي.

وأشادت موريسمو بأداء بيرس في المباراة مؤكدة أن أداءها تحسن كثيرا عما كانت عليه في فترات سابقة من الموسم الحالي.

وستجمع مباراة نصف النهائي الثانية الروسية ماريا شارابوفا الاولى والبلجيكية كيم كلييسترز الرابعة.

بليك وجينيبري ينضمان للمنتخب الاميركي

ينتظر أن يشارك جيمس بليك وروبي جينيبري ضمن المنتخب الاميركي الذي سيواجه بلجيكا في مسابقة كأس ديفيز للتنس في الفترة من 23 إلى 25 أيلول-سبتمبرالجاري في بروكسل.

واختار المدرب باتريك ماكنرو اللاعبين اللذين وصلا إلى الدور قبل النهائي من بطولة فلاشينج ميدو الاميركية المقامة حاليا في نيويورك بدلا من أندي روديك الذي خرج من الدور الاول للبطولة ذاتها الاسبوع الماضي.

وقال ماكنرو "اللاعبان قدما عروضا جيدة خلال الاشهر القليلة الماضية مما شجعني على ضمهما إلى المنتخب الامريكي. هذا الصيف كان رائعا بالنسبة لروبي وجيمس ومن الطبيعي أن يكونا ضمن الفريق المسافر إلى بلجيكا"

وأضاف "لكن الامر الصعب يتمثل في اختيار أي منهما ليشارك في المباراة".

وأوضح ماكنرو الذي حاول ضم اللاعب المخضرم أندري اجاسي (35 عاما) إلى فريقه لكنه فشل في ذلك أنه لن يشرك جيمس وبليك في مباراة فاصلة لاختيار الفائز منهما لخوض لقاء بلجيكا خصوصا أن الاثنين طورا كثيرا من نفسيهما على الملاعب الصلبة هذا الصيف.

وأشار ماكنرو إلى أن مهمة اختيار اللاعب الذي سيشارك في المباراة من بينهما ستكون صعبة بالفعل.. وقال: أنا محظوظ لان اللاعبين يفهمان ويقدران الموقف تماما ويدركان أن القرار الذي سيتخذ هناك سيصب في مصلحة الفريق في المقام الاول".

وأضاف ماكنرو الذي خسر فريقه المباراة النهائية أمام أسبانيا العام الماضي "بالنسبة لي أنها البداية للفوز بكأس ديفيز لعام 2006".

وينتظر أن يتكون المنتخب البلجيكي من الاخوين روشو..كريستوف وأوليفييه.