الإصابة تنال من نادال وترمي به خارج ملاعب ملبورن

الإصابة تنال من نادال وترمي به خارج ملاعب ملبورن
الإصابة تنال من نادال وترمي به خارج ملاعب ملبورن

بطولة استراليا المفتوحة

 

ملبورن - خرج الإسباني رفاييل نادال المصنف أول من الدور ربع النهائي لبطولة استراليا المفتوحة في كرة المضرب المقامة على ملاعب مدينة ملبورن اثر خسارته أمام مواطنه دافيد فيرر السابع 4-6 و2-6 و3-6 أمس الأربعاء.

اضافة اعلان

ويلتقي فيرر في نصف النهائي مع البريطاني اندي موراي الخامس ووصيف بطل الموسم الماضي الذي تغلب بصعوبة على الأوكراني الكسندر دولغوبولوف 7-5 و6-3 و6-7 (3-7) و6-3 أمس أيضا.

وتميل الكفة لمصلحة فيرر الذي هزم البريطاني 3 مرات على أرض ترابية وخسر أمامه مرتين على أرض صلبة كما هي الحال في ملبورن، لكن من المرجح ان يكون الفوز حليف الأخير الذي خسر نهائي العام الماضي أمام السويسري روجيه فيدرر المصنف ثانيا.

وفشل نادال في استعادة اللقب الذي أحرزه العام 2009، وفي ان يصبح اللاعب الثاني الذي يحرز 4 ألقاب متتالية في البطولات الكبرى منذ اعتماد نظام الاحتراف العام 1968 بعد الاسترالي رود ليفر (1969)، والثالث في تاريخ كرة المضرب بعد الأميركي جون بادج (1938) الذي توفي العام 2000 عن عمر ناهز 84 سنة.

وقد يمهد خروج نادال من ربع النهائي على غرار العام الماضي حيث انسحب أمام موراي بسبب إصابة في الركبة اليسرى، الطريق أمام فيدرر لاعتلاء منصة التتويج للمرة الثانية على التوالي والخامسة بعد 2004 و2006 و2007 و2010.

ويتعين على فيدرر الذي عبر إلى نصف النهائي للمرة الثامنة على التوالي بتغلبه السهل على مواطنه السويسري ستانسيلاس فافرينكا التاسع عشر 6-1 و6-3 و6-3 أول من أمس الثلاثاء، قبل ذلك ان يتجاوز خصما قويا هو الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف ثالثا وبطل العام 2008.

وبدا نادال شبحا أو ظلا لصورته السابقة في أول ربع نهائي إسباني-إسباني منذ العام 1997 حين فاز كارلوس مويا على فيليكس مونتيا، فاستفاد فيرر المتسلح بفوزه في دورة اوكلاند الأسبوع قبل الماضي، من تراجع أداء مواطنه وبلغ نصف النهائي في البطولات الكبرى للمرة الثانية بعد ان حقق هذا الإنجاز العام 2007 في بطولة الولايات المتحدة على ملاعب فلاشينغ ميدوز.

وتعرض نادال لإصابة في المجموعة الأولى التي استغرقت ساعة و10 دقائق أجريت له في نهايتها إسعافات أولية ووضع له ضماد على الفخذ الأيسر وأكمل المباراة مشلول الحركة تقريبا، فضلا عن ما يزال يجد صعوبة في التنفس من جراء إصابته بفيروس خلال مشاركته مطلع الشهر الحالي في دورة الدوحة.

وفي المجموعة الثانية، نجح نادال في الاستيلاء على إرسال منافسه وتقدم 4-2 قبل ان يعود الى حاله السابقة ويخسر 4 أشواط متتالية والمجموعة، وقرأ فيرر المجريات صحيحا وانخفاض المستوى المنافس بوضوح فشدد الضغط على مواطنه في المجموعة الثالثة خصوصا حين كان الإرسال في حوزة الأخير فانتزع منه الإرسال وأنهى المجموعة والمباراة في ساعتين و32 دقيقة، بينما نجح نادال مرات قليلة بتسديد بعض الكرات الاستعراضية التي طالما عبرت عن كبريائه.

وقال فيرر بعد ان حقق فوزه الرابع على مواطنه في 15 مواجهة مباشرة بينهما، "المباراة لم تكن سهلة؛ لان نادال ليس سهلا. لقد لعب وهو مصاب ونحن أصدقاء أيضا. أصيب رافايل في المجموعة الأولى وتابعت أنا أدائي المعتاد. قاتلت مرات عدة ولم يكن الأمر بالسهولة التامة".

وفي منافسات السيدات، ضربت الروسية فيرا زفوناريفا المصنفة ثانية موعدا في الدور نصف النهائي مع البلجيكية كيم كلايسترز الثالثة بفوز الأولى على التشيكية بترا كفيتوفا الخامسة والعشرين 6-2 و6-4 والثانية على البولندية انيياسكا رادفانسكا الثانية عشرة 6-3 و7-6 (7-4) أمس.

وتلعب الدنماركية كارولين فوزنياكي المصنفة أولى عالميا مع الصينية لي نا في أول مباريات نصف النهائي غدا الخميس، إذ تسعى اللاعبتان الى إحراز اللقب الأول في الدورات الكبرى.

وانزعجت اللاعبتان من احتفالات في اليوم الوطني في أستراليا، ومن بينها 21 طلقا ناريا في وقت كانت تخسر فيه زفوناريفا إرسالها في المجموعة الثانية أمام كفيتوفا.

وفي وقت لاحق، تشتت انتباه كلايسترز عندما حلقت طائرات حربية على علو منخفض فوق ملعب "رود ليفر" خلال مواجهتها مع رادفانسكا، وقالت زفوناريفا: "لم يبلغني أحد عن الضجيج (بسبب المدافع). حاولت الإبقاء على تركيزي لكني لم أتمكن من ذلك".

وما زاد الطين بلة، تعرض إحدى المشجعات لحادث طبي كاد يفقد زفوناريفا إرسالها، علما بان الأخيرة ارتدت وشاحا أسود اللون على قبعتها حدادا على ضحايا التفجير الانتحاري في مطار دوموديدوفو في العاصمة الروسية موسكو الذي راح ضحيته 35 شخصا ووضعها في حالة من الذعر خوفا من تعرض أقربائها لأي مكروه: "تقوم بالاتصال بأهلك كي تطمئن عليهم. حاولت نسيان ذلك، لكن الأمر قد حصل وكان مريعا".

وتسعى زفورناريفا (26 عاما) الى بلوغ المباراة النهائية للمرة الثالثة على التوالي في البطولات الكبرى وإحراز لقبها الأول في الغراند سلام، وذلك بعد خسارتها أمام الأميركية سيرينا وليامس الغائبة عن هذه الدورة بسبب الإصابة في ويمبلدون وأمام كلايسترز في فلاشينغ ميدوز.

وكانت المواجهة الثالثة على التوالي لزفوناريفا مع خصمة تشيكية تلعب باليد اليسرى بعد لوسي سافاروفا وايفيتا بينيسوفا، وبدت مرتاحة أمام كفيتوفا التي خسرت لأول مرة بعد 9 انتصارات متتالية، وقالت كفيتوفا (20 عاما) التي أحرزت دورة بريزباين الشهر الحالي: "لا أعتقد اني كنت عصبية، لكن متعبة قليلا. عشر مباريات متتالية كانت صعبة علي قليلا".

من جهتها، ارتكبت كلايسترز عددا كبيرا من الأخطاء (37) أمام رادفانسكا واحتاجت الى شوط حاسم "تاي بريك" لإحراز المجموعة الثانية.

وخسرت كلايسترز إرسالها مرتين في المجموعة الأولى، لكنها ردت بكسر إرسال رادفانسكا أربع مرات لتنهي المجموعة الأولى في 29 دقيقة، لكن كلايسترز تابعت مسلسل أخطائها في المجموعة الثانية، وكانت على شفير خسارة إرسالها في نهايته، قبل أن تفرض رادفانسكا شوطا حاسما لم يصب في مصلحتها (4-7)، وقالت كلايسترز: "لم أشعر بحالة جيدة، وأحسست بثقل في قدمي وكنت متعبة لكني تمكنت من الصمود".

وتبقى كلايسترز (27 عاما) الفائزة بثلاثة ألقاب كبيرة جميعها في فلاشينغ ميدوز (2005 و2009 و2010)، الأوفر حظا بين جميع اللاعبات لإحراز اللقب؛ لانها أكثر ثباتا منهن في المستوى رغم خسارتها في نهائي دورة سيدني أمام الصينية نا لي.

وهذه المرة السادسة تتأهل فيها كلايسترز الى نصف النهائي في ملبورن، وهي تحاول نسيان خروجها القاسي من الدور الثالث العام الماضي أمام الروسية ناديا بتروفا 6-0 و6-1.

وعن المواجهة مع زفوناريفا، قالت البلجيكية: "يجب أن تتحسن كل الأمور، في الإرسال وصد الكرات والأخطاء المباشرة. يجب أن أحسن كل شيء.. لكني الآن في نصف النهائي ولم أشعر بعد أني قدمت أفضل مستوياتي".

وتواجهت اللاعبتان 9 مرات سابقا، ففازت كلايسترز 6 مرات وزفوناريفا 3 مرات، لكن الروسية خرجت فائزة في 3 من المواجهات الأربع الأخيرة العام 2010، وجاء فوز كلايسترز الوحيد العام الماضي في نهائي بطولة الولايات المتحدة 6-2 و6-1.