الرباعي الانجليزي امام احتمال "تصفية" ذاتية

التشامبيونزليغ -قرعة ربع النهائي

 

نيقوسيا - قد يجد الرباعي الانجليزي المؤلف من مانشستر يونايتد حامل اللقب وليفربول وارسنال وتشلسي نفسه في حال "تصفية" ذاتية اذا ما اوقعته اليوم الجمعة قرعة الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم في مواجهة بعضه.

اضافة اعلان

وتسحب قرعة الدور ربع النهائي اليوم في نيون وهي تشمل هذا الرباعي اضافة الى برشلونة وفياريال الاسبانيين وبايرن ميونيخ الالماني وبورتو البرتغالي التي تحلم بهاتين الموقعتين المحتملتين ليس لانها تحبذ الحماس والاثارة اللذين سينتجان عنهما، بل لان هذا الواقع سيعزز من حظوظها بالفوز باللقب لانه سيزيح من طريقها فريقين قويين جدا.

وتكرر سيناريو الموسم الماضي اذ ان الفرق الانجليزية الاربعة ذاتها سطرت في 2008 انجازا اول من نوعه في المسابقة الاوروبية الام عندما تأهلت الى الدور ربع النهائي ثم وصل ثلاثة منها الى نصف النهائي فتأهل تشلسي الى النهائي على حساب ليفربول ليواجه مانشستر يونايتد الذي اطاح ببرشلونة في دور الاربعة، وكان اللقب من نصيب فريق "الشياطين الحمر" بفضل ركلات الترجيح.

وبوجود 4 فرق انجليزية في ربع النهائي ارتفعت فرص تواجد احدها في المباراة النهائية وذلك للعام الخامس على التوالي (مانشستر-تشلسي 2008 وليفربول 2005 و2007 وارسنال 2006) والسادسة عشرة في هذه المسابقة بصيغتيها القديمة (كأس الاندية الاوروبية البطلة) والحديثة.

وازاح مانشستر في طريقه الى ربع النهائي انتر ميلان الايطالي بالفوز عليه 2-صفر ايابا (1-صفر ذهابا)، فيما سحق ليفربول ريال مدريد الاسباني 4-صفرايابا (1-صفر ذهابا) وتخلص تشلسي من يوفنتوس الايطالي (2-2 ايابا و1-صفر ذهابا) وارسنال من روما الايطالي بركلات الترجيح 7-6 بعد خسارته ايابا صفر-1 وهي النتيجة ذاتها التي فاز بها ذهابا.

اما برشلونة فاكتسح ليون الفرنسي 5-2 (1-1 ذهابا)، وبورتو البرتغالي تأهل بتعادله مع ضيفه اتلتيكو مدريد الاسباني صفر-صفر (2-2 ذهابا)، وبايرن ميونيخ بسحقه سبورتينغ لشبونة 7-1 ايابا و5-صفر ذهابا، وفياريال على حساب باناثينايكوس اليوناني (2-1 ايابا و1-1 ذهابا).

ولم يغب اي فريق انجليزي عن الدور ربع النهائي منذ موسم 1996-1997 وعن نصف النهائي منذ موسم 2003-2004، وبعد عودة الفرق الانجليزية لمسيرة الالقاب على يد مانشستر يونايتد عام 1999، تواجد الانجليز 10 مرات في ربع النهائي و8 مرات في دور الاربعة و5 مرات في المباراة النهائية، وفازوا بالكأس 3 مرات مع مانشستر (1999-2008) وليفربول (2005).

واذا ما اسفرت القرعة عن مواجهة انجليزية-انجليزية او مواجهتين، فلن تكون الاولى انما الثالثة خلال المواسم الخمسة الاخيرة، فقد سبق لقاء ارسنال وليفربول في الموسم الماضي، مواجهة بين تشلسي وارسنال في موسم 2003-2004.

وكان ليفربول اخرج ارسنال بعد تعادلهما بهدف لكل منهما في استاد الامارات وفاز الاول 4-2 في "انفيلد رود"، كما تأهل تشلسي على حساب رجال المدرب الفرنسي ارسين فينغر (1-1 ذهابا و2-1 ايابا).

وشهد الدور نصف النهائي ايضا ثلاث مواجهات بين ليفربول وتشلسي في المواسم الاربعة الماضية كانت الغلبة مرتين لليفربول مقابل واحدة لتشلسي في العام الماضي.

ففي موسم 2004-2005 تعادل الفريقان من دون اهداف ذهابا وفاز ليفربول بهدف في الاياب، وفي موسم 2006-2007 فاز تشلسي ذهابا بهدف وردها ليفربول ايابا بنفس النتيجة قبل ان يفوز بركلات الترجيح (4-1).

وفي الموسم الماضي تعادلا بهدف لكل منهما ذهابا وفاز تشلسي ايابا بثلاثة اهداف مقابل هدفين.

تجدر الاشارة الى ان الاتحاد الاوروبي اكد الاثنين انه سيعمل "كل ما بوسعه" من اجل ان يجنب ليفربول خوض اياب الدور ربع النهائي في 15 نيسان (ابريل) المقبل حيث تصادف الذكرى العشرين لمأساة هيلزبره.

واوضح الاتحاد الاوروبي في بيان "اننا نعي تماما ما يعنيه 15 نيسان (ابريل) بالنسبة الى ليفربول ومشجعيه، ولهذا سنقوم بكل ما في وسعنا من اجل ضمان الا يلعب النادي مباراة اياب ربع النهائي في هذا الموعد".

يذكر ان 96 شخصا من انصار ليفربول لقوا حتفهم في 15 نيسان (ابريل) 1989 خلال تدافع في مدرجات ملعب هيلزبره في شيفيلد الذي احتضن مباراة نصف نهائي كأس انكلترا بين ليفربول ونوتنغهام فوريست.

وكان ليفربول طلب من الاتحاد الاوروبي، قبل تأهله الى ربع النهائي، الا يلعب في هذا الموعد، علما بان مباريات الذهاب ستقام في 7 و8 نيسان (ابريل)، ومباريات الاياب في 14 و15 منه.