السعودية حققت الصعب وفوز مستحق للازرق

السعودية حققت الصعب وفوز مستحق للازرق
السعودية حققت الصعب وفوز مستحق للازرق

تصفيات مونديال 2006

مدن- قاد المهاجم بشار عبدالله منتخب الكويت الى فوز مستحق على ضيفه الاوزبكستاني 2-1 امس الاول الجمعة على استاد الصداقة والسلام في نادي كاظمة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن الدور الثاني الحاسم من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات مونديال 2006 في المانيا.

اضافة اعلان


وسجل بشار عبدالله الهدفين في الدقيقتين 7 و62، فيما جاء هدف اوزبكستان عبر الكسندر غرنيخ /اكرر غرنيخ/ (76).


وحصل المنتخب الكويتي على اول ثلاث نقاط بعد خسارته امام كوريا الجنوبية صفر-2 في الجولة الاولى، وبقي المنتخب الاوزبكستاني على نقطة واحدة من تعادله مع السعودية 1-1.


وغاب عن المنتخب الكويتي ثلاثة مدافعين هم مساعد ندا الموقوف وخالد الشمري ويعقوب الطاهر لاصابتهما، فيما غاب عن اوزبكستان المدافع اندري فيدوروف الموقوف ايضا.


وانطلق "الازرق" منذ بداية الشوط الاول نحو الهجوم عبر الثلاثي بدر المطوع وفهد الفهد وبشار عبد الله لاحراز هدف السبق ففرض سيطرته الميدانية الى ان سجل بشار هدفا رائعا واهدر المطوع والفهد عدة فرص لتعزيز التقدم، فيما لم يشكل المنتخب الاوزبكستاني اي خطورة تذكر على مرمى شهاب كنكوني رغم انه كان الاكثر استحواذا على الكرة في الدقائق الـ15 الاخيرة قبل ان يعود اصحاب الارض الى الهجوم.


وكانت المحاولة الاولى للكويت اثر تسديدة من الفهد من الجهة اليسرى فوق المرمى في الدقيقة الاولى، ثم ارسل اللاعب نفسه كرة من مسافة بعيدة بين يدي الحارس بوليكوف (4)، وتابع المنتخب الكويتي ضغطه ومرر المطوع كرة عرضية داخل منطقة الجزاء قطعها الحارس (5)، ثم جاء الهدف الاول لبشار بعد ان تلقى كرة من المطوع داخل المنطقة فراوغ مدافعا وسددها بيسراه في الزاوية اليسرى العليا البعيدة (7).


واعطى الهدف دفعة معنوية للاعبي الكويت فكثفوا هجماتهم املا في تعزيز تقدمهم فيما رد الاوزبكستانيون بكرة رأسية للمدافع باشنين سيطر عليها كنكوني (9)، ثم رد القائم كرة من رأس الفهد (11).


وشكلت هجمات الكويت عبر المطوع بمساندة الظهير احمد الصبيح، قبل ان يخرج مصابا ويدخل بدلا منه نواف المطيري، ارباكا لدفاع اوزبكستان، وانفرد المطوع اثر تمريرة من بشار افضل لاعبي الكويت في المباراة لكن كرته مرت قرب القائم الايمن (22)، ثم تصدى الحارس بوليكوف لكرة مماثلة من المطوع (23).


 وبعد تراجع المنتخب الكويتي، خلت الساحة لضيفه من دون ان يشكل تهديدا حقيقا على مرمى كنكوني قبل ان يصحو "الازرق" مجددا حيث اهدر له المطوع فرصة ثمينة وهو في مواجهة الحارس (45).


ونزل الضيوف في الشوط الثاني بكل ثقلهم وكانت لهم الكلمة في خط الوسط فوصلوا الى المنطقة الكويتية مرات عدة بيد ان كراتهم طاشت حول المرمى في البداية فيما تألق كنكوني في انقاذ مرماه من تسديدات كثيرة خطرة، وتحت وطأة الضغط الاوزبكي اعتمد الكويتيون على الهجمات المرتدة ونجحوا باضافة هدف الامان عبر بشار عبدالله.


وجاء الهدف الكويتي الثاني بعد ان اجرى المدرب الصربي بوب سلوبودان تغييرا موفقا فاخرج المطوع وادخل لاعب الوسط المخضرم عبدالله وبران الذي مرر من اول لمسة الكرة الى بشار عبدالله فانسل بين المدافعين وارسلها لحظة خروج الحارس بوليكوف استقرت في الزاوية اليسرى الارضية في الدقيقة 62.


وبعد الهدف شدد الاوزبكستانيون ضغطهم واكثروا من محاولاتهم، وسدد قاسيموف كرة من ركلة حرة تصدى لها كنكوني ببراعة (66)، ثم كرة من تيمور انقذها كنكوني ايضا (68)، واخرى رأسية لقاسيموف انحرفت عن القائم الايسر (70)، الى ان جاء الهدف الوحيد من تسديدة قوية من 25 مترا اطلقها الكسندر غرنيخ في الزاوية اليمنى العليا عجز كنكوني عن التصدي لها (76).


وتألق كنكوني قبيل نهاية المباراة حارما اوزبكستان من اقتناص التعادل حين ابعد كرة قاسيموف التي كانت متجهة الى الزاوية اليمنى (87).


السعودية 2  كوريا الجنوبية صفر


اكملت السعودية السيطرة العربية في الجولة الثانية من الدور الثاني الحاسم للتصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2006 في المانيا بفوزها على كوريا الجنوبية 2-صفر امس الاول الجمعة على استاد الامير محمد بن فهد في الدمام ضمن منافسات المجموعة الاولى في الدور الثاني الحاسم.


وسجل سعود كريري (29) وياسر القحطاني (75 من ركلة جزاء) الهدفين.


وكانت الكويت فازت على اوزبكستان 2-1 اليوم ايضا ضمن المجموعة ذاتها، فيما سبقتهما البحرين الى فوز ثمين على كوريا الشمالية في بيونغ يانغ 2-1 ضمن المجموعة الثانية.


وتصدرت السعودية ترتيب المجموعة الاولى برصيد 4 نقاط بعد ان كانت تعادلت مع اوزبكستان في الجولة الاولى، تليها كوريا الجنوبية بثلاث نقاط بفارق الاهداف امام الكويت، ثم تأتي اوزبكستان رابعة بنقطة واحدة.


وفي الجولة الثالثة في 30 الحالي، تلتقي الكويت مع السعودية، وكوريا الجنوبية مع اوزبكستان.


امام نحو عشرين الف متفرج، قدم المنتخب السعودي عرضا جيدا رغم استبعاد المدرب الارجنتيني غابريال كالديرون للنجمين احمد الدوخي ومحمد نور، فعرف كيف يخرج فائزا بالنقاط الثلاث بعد تألق لافت لمهاجمه ياسر القحطاني الذي صنع الهدف الاول وسجل الثاني.


وجاء الشوط الاول سريعا من الطرفين ما ادى الى العديد من الكرات المقطوعة وشهد تفوقا للسعودية التي اعتمدت على التمريرات القصيرة تمحورت حول سامي الجابر ومناف ابو شقير وياسر القحطاني في اغلب الاحيان واثمرت هدف السبق بعد مرور نحو نصف ساعة.


وبكر السعوديون بتهديد مرمى ضيوفهم وتحديدا في الدقيقة الرابعة عندما مرر ياسر القحطاني كرة من الجهة اليمنى الى الجابر امام المرمى ابعدها احد المدافعين الى ركنية، رد عليه لي دونغ غوك بكرة في الشباك الجانبية لمرمى مبروك زايد من الجهة اليمنى بعد دقيقة.


ووصلت كرة الى بارك جاي هونغ داخل المنطقة فتابعها بلمسة واحدة وهي طائرة من الجهة اليمنى التقطها مبروك زايد ببراعة (10).


وانطلق المنتخب السعودي بمحاولة جيدة حيث مرر سامي الجابر كرة بينية الى تيسير الجاسم الذي انسل خلف المدافعين وحاول متابعتها داخل المرمى لكن الحارس تدخل في اللحظة الاخيرة وانقذ الموقف (23).


وازدادت السيطرة الميدانية لاصحاب الارض بعد اكثر من هجمة وتمريرات عدة في وسط الملعب الى ان جاء الهدف في الدقيقة 29 اثر مجهود فردي لافت لياسر القحطاني الذي اخترق من الجهة اليمنى وراوغ اكثر من مدافع قبل ان يمرر كرة على طبق من فضة الى سعود كريري فوضعها على يمين الحارس لي جاي.


ونشط الكوريون لدقائق بعد الهدف سعيا الى ادراك التعادل بسرعة لكن محاولاتهم لم تتسم بالخطورة وكانت صيدا سهلا للمدافعين السعوديين، وكانت ابرز فرصهم عبر بارك جاي هونغ الذي سدد كرة لولبية سيطر عليها مبروك زايد (42).


وبدأ المنتخب الكوري الشوط الثاني مهاجما للتسجيل فحصل على فرص عدة منها بعد ركلة حرة من الجهة اليسرى حيث وصلت الكرة الى رأس بارك دونغ هيوك امام المرمى مباشرة فحاول خداع الحارس مبروك زايد لكن الاخير كان له بالمرصاد وابعد الكرة الى ركنية (50).


وحاول الهولندي جو بونفرير مدرب منتخب كوريا اجراء التبديلات الضرورية لتفعيل اداء لاعبيه فازدادت المحاولات الكورية لكن زايد تعامل معها ببراعة وابعد اكثر من كرة خطرة، فيما اعتمد المنتخب السعودي على الهجمات المرتدة التي اقلق عبرها سامي الجابر وياسر القحطاني راحة الدفاع الكوري اكثر من مرة.


وحصل القحطاني على ركلة جزاء عندما تعرض لعرقلة وهو في طريقه الى المرمى من الجهة اليسرى فانبرى لها بنفسه بنجاح واضعا الكرة على يمين الحاري لي جاي الذي عجز عن صدها.


وعبثا حاول الكوريون تسجيل هدف تقليص الفارق على الاقل رغم بعض المحاولات التي سنحت لهم ابرزها لكيم نام ايل في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع حين سدد كرة قوية التقطها مبروك زايد على دفعتين.


مصرع 6 ايرانيين في عملية تدافع


 لقي ستة ايرانيين مصرعهم واصيب 40 اخرون بجروح امس الاول الجمعة في طهران اثناء عملية تدافع في ملعب ازادي الذي اكتظت مدرجاته باكثر من 100 الف متفرج شاهدوا المباراة بين منتخب ايران لكرة القدم ونظيره الياباني ضمن تصفيات مونديال 2006 في المانيا.


وذكرت وكالة الانباء الايرانية نقلا عن مركز الطوارىء ان ستة اشخاص قتلوا على الفور دهسا بالاقدام واصيب 40 آخرون بجروح نقلوا الى 3 مستشفيات عندما اندفع المتفرجون نحو بوابات الخروج بعد المباراة.


وقالت وزارة الداخلية الايرانية إنها ستحقق في الأمر. ولم يجر التعرف بعد على هوية ثلاثة من القتلى.


واشارت الى اصابة 86 حافلة لنقل الركاب باضرار نتيجة اعمال العنف التي تلت الحادث.


وكانت الوكالة نقلت في وقت سابق عن مصادر المستشفيات 3 اشخاص لقوا مصرعهم واصيب 32 اخرون ثلاثة منهم في حال خطرة.


وقد فازت ايران على اليابان 2-1 امس الاول في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في الدور الثاني الحاسم من تصفيات اسيا المؤهلة الى نهائيات مونديال 2006.


كوريا الشمالية سترفع شكوى ضد الحكم الى الفيفا


ستقدم كوريا الشمالية شكوى الى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ضد الحكم الذي قاد امس الاول الجمعة المباراة بين منتخبها ونظيره البحريني (1-2) في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في الدور الثاني الحاسم من تصفيات اسيا المؤهلة الى نهائيات مونديال 2006 في المانيا.


وصرح مدرب منتخب كوريا الشمالية يوون جونغ سو لصحيفة تشوسون شينبو اليابانية الناطقة باللغة الكورية "لقد جامل الحكم كثيرا المنتخب المنافس. سنرفع شكوى الى الفيفا".


واضاف "الشيء الذي اريد قوله ان المنافسة سواء كانت وطنية او دولية يجب ان يكون التحكيم فيها عادلا. بالنسبة الي، الحكم لم يكن كذلك وكان منحازا جدا".