القرعة تلوح في أفق الدور الأول


جوهانسبورغ - ربما يتأهل فريق للدور الثاني من نهائيات كأس العالم 2010 لكرة لقدم ولأول مرة عن طريق نتيجة قرعة في حالة تعادله في كل شيء مع فريق آخر.

اضافة اعلان

ومع تقارب النتائج في ست من مجموعات البطولة الثماني حتى الآن فان بعض الفرق ربما تتساوى في رصيد النقاط وفارق الاهداف والاهداف التي سجلت وفي نتائج المباريات بينهما أيضا.

وهناك امكانية في صعود فريق أو أكثر للدور التالي بناء على الحظ منصوص عليها ضمنا في المادة رقم 39 من لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الا انها لم تستخدم من قبل قط.

وحتى عام 1958 طبقت اساليب لتحديد الفرق الصاعدة مثل اعادة المباريات او المباريات الفاصلة الا انه ورغم توسيع البطولة من 16 منتخبا الى 24 منتخبا واخيرا إلى 32 فريقا فان عملية صعود الفرق تمت بناء على العوامل الستة المحددة لترتيب الفرق في المجموعات حتى الآن.

والنقاط هي أول من يحسم الامر ثم يأتي فارق الاهداف في جميع المباريات وبعد ذلك يأتي عدد الاهداف التي سجلها كل فريق.

واذا استمر التعادل بين فريقين أو أكثر فان الامر يحسم بناء على نتائج الفريقين في مواجهة بعضهما البعض. وفي حالة استمرار التعادل فان الحسم يتم بناء على اجمالي الاهداف التي احرزت بين الفرق المتعادلة، وفي حالة استمرار التعادل يتم الحسم بناء على القرعة.

وقال نيكولاس مينغوت المتحدث باسم الفيفا للصحافيين انه ربما يتم حسم نتائج المجموعات الأولى والثالثة والرابعة والخامسة والسابعة والثامنة بناء على القرعة. وفي حالة اجراء قرعة فانها ستتم في استاد سوكر سيتي.