الكاميرون واثقة من الفوز على مصر

الكاميرون واثقة من الفوز على مصر
الكاميرون واثقة من الفوز على مصر

تصفيات مونديال 2006/افريقيا


 

   القاهرة - أكد لاعبو المنتخب الكاميروني لكرة القدم اول من امس الاربعاء أنهم واثقون من قدرتهم على تحقيق الفوز على المنتخب المصري في المباراة التي تقام بين الفريقين يوم غد السبت في المرحلة العاشرة الاخيرة من مباريات المجموعة الثالثة بالتصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا.

اضافة اعلان

ويحل المنتخب الكاميروني حاليا في صدارة المجموعة الثالثة برصيد 20 نقطة بينما يحل نظيره المصري في المركز الثالث برصيد 16 نقطة، وكان الفريق الكاميروني قد تغلب في مباراته السابقة بالتصفيات على مضيفه ساحل العاج (3-2) في الرابع من أيلول/سبتمبر الماضي، وفي حالة تأهل المنتخب الكاميروني إلى نهائيات كأس العالم المقبلة تكون هي المرة السادسة التي يشارك فيها بالبطولة.

   وقال ريجوبرت سونغ مدافع فريق غلطة سراي التركي وقائد المنتخب الكاميروني: بعض لاعبي فريقنا يمكن أن يكونوا مجهدين شيئا ما ولكننا واثقون من الفوز في مباراة يوم السبت على المنتخب المصري حيث أننا لا يجب أن نخيب أمل مشجعينا بعد الفوز الثمين الذي حققناه على ساحل العاج، لذلك أبلغ شعب الكاميرون أن يعتمد علينا في تحقيق الفوز.

وقال أشيل ويبو لاعب أوساسونا الاسباني والذي أحرز أهداف الفريق الكاميروني الثلاثة في مباراته أمام ساحل العاج: نعرف جميعنا أن المباراة أمام مصر لن تكون سهلة بالنسبة لنا مثلما يعتقد البعض، ولكننا محترفون ونعرف ماذا نفعل.

وأضاف ويبو: نعرف أن الفوز في مباراتنا أمام مصر يضمن لنا التأهل لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا لذلك ليس هناك أي مجال لارتكاب أي أخطاء.

وستلعب ساحل العاج صاحبة المركز الثاني في المجموعة خارج ارضها امام السودان، ويتعين على ساحل العاج الفوز في السودان اذا ارادت البقاء على امالها في الوصول للنهائيات املا في هزيمة الكاميرون او تعادلها امام مصر.

مدرب كينيا يهدد بالغياب

   هدد المدرب محمد خيري المدير الفني للمنتخب الكيني لكرة القدم بعدم قيادة منتخب بلاده في المباراة أمام منتخب مالاوي يوم غد السبت في الجولة العاشرة الاخيرة من التصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا بسبب خلاف حول راتبه.

وقال خيري الذي عين مديرا فنيا للمنتخب الكيني في كانون الاول/ديسمبر الماضي: لي مستحقات مالية لدى الاتحاد الكيني تبلغ نحو مليوني شلن كيني (27 ألفا و500 دولار) هي راتبي وبدلات العمل على مدار الشهور الستة الماضية.

وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية "بي.بي.سي" في موقعها الالكتروني اول من امس الاربعاء أن الاتحاد الكيني لكرة القدم قد قلص عدد أفراد الجهاز الفني للفريق في مباراته أمام مالاوي من خمسة أفراد إلى ثلاثة فقط في محاولة لتخفيض النفقات بسبب الازمة المالية التي يعيشها الاتحاد.

   ويغيب عن المنتخب الكيني في مباراته أمام مالاوي اللاعبون المحترفون في أوروبا علما بأن هذه المباراة ليس لها أهمية في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006 بعد أن انحصرت بطاقة التأهل في المجموعة الخامسة بالتصفيات التي يلعب فيها الفريقان بين منتخبي تونس والمغرب اللذين يلتقيان مطلع الاسبوع المقبل أيضا في مواجهة حاسمة على التأهل.

 كذلك خرج منتخبا كينيا ومالاوي من دائرة المنافسة على التأهل لنهائيات كأس الامم الافريقية التي تجرى في مصر مطلع العام المقبل، وكان المنتخب الكيني قد تغلب على منتخب مالاوي في نيروبي ذهابا في أيلول/سبتمبر 2004.

أوكوتشا قد يعتزل بعد النهائيات

   قال لاعب كرة القدم النيجيري الدولي أوغستين "جاي جاي" أوكوشا مساء اول من أمس الاربعاء إنه سيعتزل اللعب الدولي عقب نهاية كأس العالم 2006 بألمانيا التي يأمل منتخب بلاده التأهل لنهائياتها من خلال التصفيات الافريقية المؤهلة للبطولة التي تختتم مطلع الاسبوع المقبل.

وقال أوكوشا نجم خط وسط فريق بولتون الانجليزي لدى وصوله إلى أبوغا حيث يقيم المنتخب النيجيري معسكره التدريبي استعدادا لمباراته أمام زيمبابوي يوم غد السبت في الجولة الاخيرة من تصفيات كأس العالم: لا أعتقد أنني سأستمر في اللعب الدولي بعد كأس العالم 2006.

وتابع أوكوشا تدريبات المنتخب النيجيري اول من أمس من على أحد المقاعد بسبب الاصابة التي قد تجبره على الغياب عن المباراة أمام زيمبابوي، وأعرب المدرب أوستين إيغوافون المدير الفني للمنتخب النيجيري اول من أمس عن قلقه بسبب حارس المرمى فينسنت إينييما الذي لم ينضم للمعسكر حتى الان، وقال إيغوافون إنه يشعر بالقلق أيضا لعدم وصول الحارس الثاني أوستين إيجيده وبذلك لم يعد لديه أي حل سوى الاعتماد بشكل كبير على الحارس الثالث وهو ديلي أيونوغبا حارس مرمى فريق أنيمبا الذي توج بطلا لدوري أبطال أفريقيا في الموسمين الماضيين ولكنه خرج صفر اليدين من دور الثمانية للبطولة الموسم الحالي، وكان المدرب هدد بعقاب أي لاعب جرى استدعاؤه ولم يصل إلى المعسكر حتى اول من أمس الاربعاء.

الزاكي يؤمن بفرصة بلاده

   أكد بادو الزاكي المدير الفني لمنتخب المغرب أن فرصة منتخب بلاده في التأهل لكأس العالم مازالت قائمة وبيد لاعبيه وليس في يد لاعبي منتخب تونس، وقال الزاكي لصحيفة "المنتخب" المغربية اول من امس الأربعاء: أعتقد أن مصيرنا بأيدينا وفرصتنا قائمة خاصة إذا إلتزم اللاعبون بالتعليمات، سأراهن على نقاط قوة فريقي أكثر من مراهنتي على نقاط ضعف المنافس.

ويستضيف المنتخب التونسي نظيره المغربي يوم غد السبت على ملعب 7 نوفمبر بضاحية رادس في العاصمة التونسية ضمن الجولة الأخيرة من المجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال ألمانيا 2006، وأضاف المدرب المغربي: المباراة ستكون تكتيكية بالدرجة الأولى، والمدرب الذي سينجح بالتحكم في إيقاع اللعب سيخرج منتصرا.

 وأوضح الزاكي أن فرصة فريقه في إنتزاع بطاقة التأهل للمونديال أفضل من نظيره التونسي وصرح: الأمور واضحة بالنسبة لنا ولن ندخل في متاهات الحسابات في حين أن المنافس يوجد أمامه فرصتي الفوز أو التعادل وهذا من شأنه أن يؤثر على تركيز اللاعبين.

 وحول المستوى التحكيمي الذي يتوقعه للمباراة قال الزاكي: التحكيم سيكون بالتأكيد جيدا خاصة وأن المباراة محل متابعة واهتمام الملايين من المشاهدين.

 واختتم الزكي تصريحاته للصحيفة بالتأكيد على إستقالته بعد المباراة في كل الأحوال، وقال: عقدي مع الاتحاد المغربي ساري المفعول حتى نهائيات كأس أمم أفريقيا التي تستضيفها مصر العام المقبل، لكن في حالة التأهل أو عدم التأهل للمونديال سأرحل وأترك المهمة لمدرب آخر يستكمل المسيرة.