الكبار يواصلون تألقهم واتهام كوزنيتسوفا بتناول مواد محظورة

الكبار يواصلون تألقهم واتهام كوزنيتسوفا بتناول مواد محظورة
الكبار يواصلون تألقهم واتهام كوزنيتسوفا بتناول مواد محظورة


 

      مدن - واصل الكبار تفوقهم وتألقهم في اليوم الثاني من مباريات الدور الاول لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس أولى بطولات "جراند سلام" الاربع الكبرى في الموسم الحالي المقامة على ملعب ملبورن بارك في ملبورن بأستراليا والبالغ مجموع جوائزها 14.7 مليون دولار.

اضافة اعلان


وطغى على منافسات امس اعلان السلطات الرياضية البلجيكية امس الاول ان نتيجة الفحص الذي خضعت له اللاعبة الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا المصنفة خامسة عالميا وبطلة فلاشينغ ميدوز الاميركية جاءت ايجابية، وخضعت له خلال دورة استعراضية في شارلروا جنوب بروكسل حيث تبين انها تناولت مادة الايفيدرين المحظورة.


     لكن رابطة اللاعبات المحترفات في كرة المضرب دافعت أمس عن كوزنتسوفا معتبرة ان هذه المادة ليست من المواد المحظورة في قوانين مكافحة المنشطات في اللعبة الصفراء. 


ونجح الامريكي آندي روديك (22 عاما) المصنف الثاني على العالم والمصنف الثاني في البطولة في التأهل إلى الدور الثاني بعد تغلبه على الجورجي إيراكلي لابادزه 7-5 و6-2 و6-1 أمس الثلاثاء في الدور الاول للبطولة.


     واحتاج روديك الذي يتدرب حاليا تحت قيادة المدرب دان جولدفاين بعد أن ترك مدربه السابق القدير براد جيلبرت في نهاية الموسم الماضي إلى بعض الوقت ليتغلب على لابادزه خاصة وأن روديك خاض المباراة وهو ما زال يعاني من بعض الالام في كاحل القدم اثر الاصابة التي تعرض لها خلال المباراة النهائية لبطولة كويونغ كلاسيك قبل أيام قليلة والتي خسرها أمام السويسري روجيه فيدررالمصنف الاول على العالم.


     وقال روديك في إشارة إلى هذه الاصابة "لقد أصبحت على مايرام.. إنها غير مريحة قليلا ولكنها ليست بالحالة التي يمكن أن تمنعني من مواصلة اللعب". وتغلب روديك على لابادزه في 90 دقيقة وصعد إلى الدور الثاني الذي يلتقي فيه مع البريطاني جريج روسيدسكي الذي تغلب على السويدي جوناس بيوركمان 2-6 و6-4 و6-صفر و7-6 (9-7) وأطاح به من البطولة.


     واعترف روديك بأن المجموعة الاولى من المباراة لم تشهد المستوى الجيد من الاداء مشيرا إلى أنه بدأ في لعب الكرة بشكل أفضل في المجموعتين التاليتين بالمباراة.


وضاعف روديك من محنة لابادزه الذي لم يفز بأي مباراة خاضهاعلى مدار الشهور السبعة الماضية.


      وقال روديك "مواجهة روسيدسكي تكون صعبة دائما على مختلف انواع الملاعب لانه يوجه ارسالات قوية ويصعد كثيرا الى الشبكة وبالتالي يمكنه ان يشكل ضغطا على اي لاعب آخر". وكان روسيدسكي اقصى روديك من الدور الثالث لبطولة ويمبلدون الانجليزية عام 2002، قبل ان يعود الاخير ويفوز على منافسه ثلاث مرات متتالية. وعلق الاميركي على ذلك قائلا "مضى وقت طويل على خسارتي امامه في ويمبلدون لانني فزت عليه ثلاث مرات عقب ذلك، لكنه لاعب قوي وسيتعين علي بذل مزيد من الجهد لتخطيه".

وكان روديك خسر في نصف نهائي بطولة ملبورن العام الماضي امام الروسي مارات سافين الذي خسر بدوره في النهائي امام السويسري روجيه فيدرر. وصعد روسيدسكي للدور الثاني لأول مرة منذ  ثلاثة أعوام.


      وكان اللاعب البريطاني البالغ من العمر 31 عاما قد خرج من الدور الأول في البطولة العام الماضي فور الكشف عن نتيجة ايجابية في اختبار منشطات أجري على عينة أخذت منه وهي تهمة برئت ساحته منها في وقت لاحق. وبعد بداية بطيئة في مباراة اليوم استعاد روزيدسكي مستواه ليفوز بالمباراة بعد ساعتين و43 دقيقة.


     ولعب روزيدسكي 14 ضربة ارسال لا تصد ولكنه ارتكب ايضا تسعة أخطاء  مزدوجة. ويحتل اللاعب البريطاني حاليا المركز 48 على العالم بعد أن شق طريقه ليحسن ترتيبه العالمي في النصف الثاني من عام 2004 . وقال روزيدسكي إن معركته من أجل تبرئة ساحته من تهمة تعاطي منشطات جعلته لاعبا أقوى.


     ومضى يقول "بعد المرور بما حدث لي العام الماضي والعام السابق له بسبب  الاصابات فإنك اما تصبح أضعف وتختفي من على وجه الأرض وهو ما كان يمكنني أن  أفعله عندما كنت اللاعب رقم 168 على العالم. "ولكني قررت أن أقاتل وأصبحت من اللاعبين الخمسين الأوائل على العالم وهو ما أعتقد أنه أحد أفضل انجازاتي كلاعب تنس محترف."


     وقدم الاسترالي ليتون هويت المصنف ثالثا عرضا قويا امام جمهوره فتغلب على الفرنسي ارنو كليمان 6-3 و6-4 و6-1 مؤكدا استعداده للوصول الى الادوار النهائية.


وامتاز هويت بسرعة فائقة وبتنويع لافت في ألعابه بين الضربات المحكمة من الخط الخلفي للملعب والصعود نحو الشبكة وتحديدا في المجموعة الثانية، كما ساعده ارساله كثيرا فنفذ عددا كبيرا من الارسالات النظيفة.


     ولا تدل النتيجة على مباراة سهلة بين اللاعبين التي غلب عليها التبادل القوي للكرات من الخط الخلفي لكن هويت كان اكثر تركيزا وقوة ولم يقو كليمان بالتالي على مواجهته فارتكب عددا من الاخطاء المباشرة.


     وبذل كليمان جهودا كبيرة في المجموعتين الاوليين لكنه خسرهما 3-6 و4-6، وبدا عليه التعب في الثالثة فلم يصمد طويلا امام هويت الذي تقدم فيها بسرعة وانهاها 6-1.


وتفاعل الجمهور كثيرا مع عبارات هويت "الحماسية" والتي كان يطلقها بعد فوزه بأغلب النقاط طوال المباراة.


    وشهدت مباريات الدور الاول أمس أيضا فوز الارجنتينيين جييرموكوريا وجييرمو كاناس الصنفين السادس و12 للبطولة في مباراتيهما بهذا الدور حيث تغلب كوريا على التشيكي توماس بيرداييتش 6-2 و6-4 و6-صفر وكاناس على الاسترالي كريسجوسيون 6-4 و6-2 و7-6 (7-4).


     وفاز الاسباني خوان كارلوس فيريرو على الهولندي ميل فانجيمردن 2-6 و6-3 و6-4 و6-4 والبلجيكي كريستوف روخاس على الاسباني ألبرت مونتانيس 6-2 و6-3 و6-3 والفرنسي جريجوري كاراز على مواطنه بول هنري ماتيو 6-4 و5-7 و7-5و7-6 (7-5) والروسي نيكولاي دافيدنكو على الكرواتي روكوكارانوسيتش 6-2 و7-5 و6-2 والالماني فيليب كولشرايبر على الدنمركي كينيث كارلسن 7-6 (7-2) و6-2 و6-1 والاسباني سانتياجو فينتورا على مواطنه أليكس كالاترافا 3-6 و6-3 و6-4و4-6 و6-4.


وفي المباريات الاخرى تغلب الفرنسي سيباستيان جروجان المصنف الرابع عشر للبطولة على مواطنه ميشيل ليودرا 6-3و6-4 و6-3 والروسي ميخائيل يوجني على الفرنسي الاخر جيروم هاينل 6-2 و6-2 و7-5 والروسي إيجور أندريف على الالماني لارس بورجسمولر 7-6 (7-2) و6-1 و6-2.


      وتأهل إلى الدور الثاني أيضا اللاعب الاسباني فيرناندو فيرداسكو بالتغلب على جيل مولر من لوكسمبورج كما فاز الروماني أندري بافل على الفرنسي أوليفيه موتيه 6-4 و6-4 و6-صفر والارجنتيني خوان تشيلا على الاسترالي واين آرثرز 6-4 و7-6 (7-4) و7-6(7-1) والتشيكي يان هينريش على الاسباني فيليكس مانتيلا 6-4 و6-7 (5-7) و6-1 و6-صفر.


     وفاز الاسباني رافاييل نادال على الفرنسي جوليان بينيتو 6-صفرو6-4 و6-2 والشيلي فيرناندو جونزاليس على الارجنتيني خوسيه أكاسوسو 3-6 و3-6 و6-3 و6-3 و7-5 والبرازيلي ريكاردو ميللو على الاسباني ألبرتو مارتن 6-3 و6-3 و7-6 (7-5) والامريكي بوبي رينولدس على الاسباني نيكولا ألماجرو 5-7و6-4 و7-6 (9-7).


كما فاز التشيكي راديك ستيبانيك على الامريكي فينس سباديا 6-3و5-7 و4-6 و7-5 و6-3 والفرنسي جان رينيه ليسنار على النمساوي أوليفر ماراش 5-7 و5-7 و6-1 و6-4 و7-5 والنمساوي يورجن ميلتزر على الهولندي رايمون سلويتر 3-3 ثم بالانسحاب.


      وفي منافسات السيدات..كانت الاسترالية أليسيا موليك المصنفة العاشرة للبطولة والفائزة بلقب بطولة سيدني (ميدي بنك) الدولية قبل أيام هي مصدر البهجة الوحيدة لأصحاب الارض امس بتغلبها على الاسبانية أنابيل ميدينا جاريجيوس 6-1 و6-.3


وقالت موليك "بدأت المباراة بشكل مثير وكنت متقدمة منذ البداية وضغطت على اللاعبة الاسبانية.. وهذه هي طريقة اللعب التي أحبها ولذلك شعرت بالراحة".


      وجاء هذا الفوز بعد لقب سيدني ليحمس الجماهير مرة أخرى تجاه البطولة على الرغم من صدمتها في نجميها واين آرثرز وكريس جوسيون اللذين خسرا وخرجا من البطولة امس واللذين أضيفا إلى اللاعبين الاستراليين الستة الذين خرجوا من البطولة في يومها الاول.


وبذلك أصبح ليتون هيويت المصنف الثالث للبطولة وموليك هما أمل أستراليا الحقيقي في هذه البطولة.


      الجدير بالذكر أن اللجنة الاولمبية الاسترالية كرمت موليك أمس على فوزها بالميدالية البرونزية في فردي السيدات بمسابقة التنس في دورة الالعاب الاولمبية الماضية التي استضافتها العاصمة اليونانية أثينا من 13 إلى 29 آب-أغسطس الماضي.


وقالت موليك (23 عاما) المصنفة الثانية عشرة على العالم "كانت الدورة الاولومبية هي الابرز في مسيرتي مع اللعبة.. وكانت حلمي منذ الصغر واستطعت أن أحقق وأعيش هذا الحلم.. والعودة بالميدالية من الاولمبياد حدث لا يمكن أن أنساه".


     وكانت موليك قد فازت بألقاب ثلاث بطولات في الموسم الماضي ومنها لقبا بطولتي زيورخ ولوكسمبورج في أسبوعين متتاليين. وبدأت اللاعبة الأولى على العالم الأمريكية لينزي دافنبورت طريقها في البطولة بأفضل شكل ممكن بعد أن سحقت منافستها الأسبانية كونشيتا مارتينيث 6-1 و6-صفر .

 ولم تبد دافنبورت رأفة تجاه منافستها وتمكنت من انتزاع الفوز في 48  دقيقة فقط في الملعب الرئيسي. ولم تتمكن مارتينيث الفائزة ببطولة ويمبلدون عام 1994 وببطولة استراليا المفتوحة عام 1998 من مجاراة منافساتها في القوة والسرعة. وتغلبت الروسية أنستازيا ميسكينا المصنفة الثالثة على العالم والمصنفة الثالثة أيضا للبطولة على التشيكية كيفيتا بيتشكه 6-1و6-4.


    وقالت ميسكينا الفائزة بلقب بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس في الموسم الماضي "أعتقد أنها كانت مباراة جيدة خاصة بعد بطولة سيدني (ميدي بنك).. ولعبت بيتشكه بشكل أفضل في المجموعة الثانية من المباراة وقد ارتكبت أنا خطأين إضافيين".


ولم تظهر مايسكينا المصنفة الثالثة في البطولة بأفضل مستوياتها ولكنها لعبت بمستوى ثابت أكثر من بيشكه التي ارتكبت 33 خطأ دون الوقوع تحت ضغط من منافستها.


وفازت مايسكينا بالمجموعة الأولى في 20 دقيقة وتقدمت في المجموعة الثانية  5-1 قبل أن ترفع بيشكه من مستوى ادائها وتنجح في تحسين النتيجة إلى 5-4  ولكن مايسكينا كسرت شوط ارسالها التالي لتفوز بالمباراة.


     وفي غياب البلجيكية حاملة اللقب جوستين هينان ومواطنتها كيم كليسترز والامريكية جنيفر كابرياتي تعد مايسكينا من أبرز المرشحات للفوز بالبطولة.

وقالت مايسكينا "أعتقد انها كانت مباراة جيدة خاصة بعد بطولة سيدني." وكانت اللاعبة الروسية قد خرجت من الدور الأول في بطولة سيدني الاسبوع الماضي.

وفازت الروسية الاخرى إيلينا ديمينيتيفا المصنفة السادسة للبطولة على الاوكرانية أليونا بوندارينكو 6-3 و6-3 كما وتغلبت الامريكية فينوس وليامز على اليونانية ايليني دانيليدو 6-1 و7-5 .


     وبالرغم من أن وليامز فازت بالمجموعة الأولى في 23 دقيقة فقط إلا أن دانيليدو لعبت بقوة في المجموعة الثانية وكانت منافسة شرسة لوليامز التي تمكنت فقط من انتزاع الفوز في الشوط الفاصل. واستمرت المباراة ساعة و17  دقيقة.

ولم تفز وليامز اللاعبة الأولى على العام سابقا بأي من البطولات الأربع الكبرى منذ بطولة امريكا المفتوحة عام 2001.


وبدأت وليامز بداية قوية ولكنها ارتكبت 26 خطأ دون الوقوع تحت ضغط من منافستها مما سمح لدانيليدو بمنافستها بشراسة. فازت السويسرية باتي شنايدر المصنفة الثانية عشرة للبطولة على الاوكرانية الاخرى إيوليانا فيداك 6-1 و6-1.
    وفازت الفرنسية تاتيانا جولوفين على السلوفاكية لودميلا سيرفانوفا 6-3 و7-5 والصربية إيلينا يانكوفيتش على الاسترالية نيكول برات 6-1 و6-3 والتايلاندية تامارين تاناسوغارن على التشيكية باربورا سترايكوفا 6-صفر و6-2 والاسترالية إيفي دومينيكوفيتش على الايطالية مارا سانتانجيلو 6-7 (5-7) و6-4 و6-3 .


      وفي باقي المباريات.. فازت الكرواتية كارولينا سبريم المصنفة الثالثة عشرة للبطولة على الاسترالية مونيكا أدامتشاك 6-2 و6-3 والايطالية فرانشيسكا سكيافوني المصنفة الرابعة عشرة للبطولة على الاسبانية مارتا ماريرو 6-3 و6-2 واليابانية آيكو ناكامورا على الامريكية أنجيلا هايس 6-3 و6-4 والتشيكية ميكايلا باستيكوفا على آن كرايمر من لوكسمبورج 6-4 و6-4 والهولندية ميكايلا كرايتشيك على الفرنسية ستيفاني فوريتس 6-2 و6-1 والفرنسة ناتالي ديتشي على السويسرية إيمانويلا جالياردي 6-4و6-3.


     وفازت السلوفاكية دانييلا هانتوتشوفا على اليابانية أكيكو موريجامي 6-4 و7-5 والايطالية تاتيانا جاربن على الالمانية مارلين فاينجارتنر 7-5 و7-6 (7-5) والتشيكية كلارا كوكالوفا على الامريكية ميلين تو 6-3 و6-3 والتشيكية نيكولا فايدسوفاعلى الفنزويلية ماريا فينتو كابتشي 6-7 (4-7) و6-4 و6-2 والامريكية ليزا رايموند على أنستازيا ياكيموفا من روسيا البيضاء6-صفر و6-1.


     وفازت النمساوية باربارا شيت على الاسترالية تيفاني ويلفورد 6-3و1-6 و6-2 والكرواتية إيلينا كوستانيتش على الاسترالية كاسيدي لاكوا 3-6 و6-2 و6-2 والروسية تاتيانا بانوفا على الايطالية أنتونيلا سيرا زانيتي 4-6 و6-2 و6-1 والروسية أنا تشاكفيتادزه على الاسبانية أرانشا بارا سانتونيا 6-3 و6-2 والصينية شواي بينج على الايطالية ماريا إيلينا كامرين 6-1 و6-2 والامريكية ماشونا واشنطن على الكولومبية كاتالينا كاستانو 6-2 و6-3.


مطالبة جماعية باعتذار بلجيكي عن اتهامات بتعاطي المنشطات


     طالب المسؤولون واللاعبون المشاركون في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس أمس الثلاثاء باعتذار من المسؤول البلجيكي الذي نقض بروتوكولا عالميا بإعلانه أن اللاعبة الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا كانت نتيجتها إيجابية في إحدى اختبارات الكشف عن تعاطي المنشطات في الشهر الماضي بسبب مقوم يوجد في أدوية البرد.


     مما تسبب في تشتيت كوزنيتسوفا حاملة لقب بطولة أمريكا المفتوحة التي صاحبها حارسا أمن ضخمان في تدريبها بملعب ملبورن بارك بأستراليا بينما تستعد لخوض مباراتها بالدور الثاني لبطولة أستراليا المفتوحة اليوم الاربعاء أمام الفرنسية ماريون بارتولي.


في الوقت نفسه هاجم لاري سكوت رئيس اتحاد لاعبات التنس المحترفات ذلك الاختبار غير القويم الذي لم يجر في إطار أي بطولات والذي أعلن عنه وزير الرياضة في إحدى المقاطعات البلجيكية الصغيرة في صخب شديد كما لو كان انتصارا كبيرا.


     ووصف سكوت تصرفات هذا الوزير بأنها "مشينة" وقال "لقد شوه سمعة التنس والرياضة في بلجيكا، وأعلم أن لاعبينا يريدون الان اعتذارا فوريا عن الاضرار التي ألحقها برياضتنا وبثلاثة أبطال كبار وسفراء عظام".


     وجاء اختبار كوزنيتسوفا أثناء بطولة استعراضية لجمع التبرعات والتي استمرت لمدة يومين في 19 كانون الاول/ديسمبر الماضي ببلجيكا، وكانت كوزنيتسوفا ضمن أربع لاعبات شاركن في البطولة هن البلجيكية جوستين هينن هاردين وكوزنيتسوفا ومواطنتها إيلينا ديمينيتيفا والفرنسية ناتالي ديشي.


     كما أبدت ديتشي غضبها الشديد لتطور الاحداث على هذا النحو وقالت "كيف يمكن أن تكون سعيدا وأنت ترى وجهك على الصفحات الرئيسية وسط كلام عن تعاطيك المنشطات؟ لقد شعرت بغضب شديد عندما رأيت كل ذلك هذا الصباح. أعتقد أن الامر بالغ السوء".


وأضافت "إنني غاضبة جدا وأعتقد أن الحكومة البلجيكية قد اقترفت عملا سيئا حيال ذلك".


ولكن يبدو أن سكوت كان أكثر غضبا حيث قال "لم أر في حياتي شيئا كهذا، عندما يكون شخصا عديم المسؤولية لدرجة أنه يسرب قصة للصحافة دون اتباع الخطوات الطبيعية التي كان سيتبعها أي برنامج آخر لمكافحة تعاطي المنشطات".


     وأوضح سكوت أن اللاعبات قرأن عن هذا الموضوع في الصحافة دون أن يتصل بهن أحد من المسؤولين، وقال إن هناك مجهودات جادة جدا لمطاردة متعاطين المنشطات ولكن عندما يحدث شيء مثل هذا فإنك ذلك يشوه مجهود الجميع. وأضاف "إنه لأمر مشين ما يستطيع أن يفعله شخص غير مسؤول كهذا لسمعة رياضة نظيفة وثلاث لاعبات كبيرات".


وأشار سكوت إلى أنه في ضوء الدليل الموجود لم تعد هناك قضية ضد كوزنيتسوفا لان البطولة كانت خارج الموسم الرسمي ولا تعتبر المادة المحظورة غير قانونية الا إذا جرى اكتشافها أثناء الموسم.


      وقال إن شهادة أي طبيب ستكون كافية لإبطال شرعية أي نتيجة إيجابية لهذه المادة.


وأضاف سكوت "إذا كانت هذه التقارير صحيحة وإذا كان(المسؤول البلجيكي كلاود إرديكنز وزير الرياضة في إحدى المناطق البلجيكية) قد تكلم على نحو صحيح فلا يبدو أنه ستكون هناك أي نتيجة من وراء ذلك".


      كانت كوزنيتسوفا قد أصدرت بيانا عن هذه الواقعة بينما تسعى النجمة الروسية لوضع كل تركيزها في التنس، وقالت كوزنيتسوفا التي تناولت عشاءها كعادتها مساء أمس الاول الاثنين في مطعم محلي للبيتزا بصحبة مدربها الاسباني "إنني أفخر بنفسي كرياضية نظيفة وقد استأت بشدة لهذه الاتهامات المشينة".


     وأضافت "أجريت لي اختبارات الكشف عن المنشطات عشر مرات في 2004 ولم يثبت علي تعاطي المنشطات طوال مشواري المهني ولا يوجد أي سبب يدعوني لتعاطي منشط أثناء مباراة استعراضية خارج الموسم الرسمي ..

كنت مصابة بالبرد بالفعل في ذلك الوقت وكنت أتعاطى دواء للبرد، إنني واثقة من براءتي ولن أسمح لهذه الاتهامات غير المسؤولة بتشتيت ذهني في بطولة أستراليا المفتوحة".

واتفق سكوت مع كوزنيتسوفا في عدم وجود أي أسباب تدعو لتعاطي منشط أثناء حدث خارج الموسم الرسمي وخاصة في مباراة خيرية. ينتهك نقص المعلومات لدى بروكسيل جميع البروتوكولات القائمة حول اختبارات الكشف عن تعاطي المخدرات طبقا للوائح الاتحاد العالمي لمكافحة تعاطي المنشطات (وادا).


رود لايفر لن يسلم الكأس للفائز


      لن يتمكن اسطورة كرة المضرب الاسترالي رود لايفر من تسليم كأس البطولة الى الفائز بها بسبب مرض زوجته بحسب ما اعلنت اللجنة المنظمة أمس الثلاثاء.


وتصارع زوجه لايفر حاليا من اجل البقاء على قيد الحياة بسبب اصابتها بمرض عضال.


وكان لايفر (66 عاما) اول لاعب يفوز بالغراند سلام مرتين (استراليا المفتوحة وفرنسا المتفوحة وويمبلدون وفلاشينغ ميدوز) عامي 1962 و1969 ارسل كتابا من مقره في كاليفورنيا يعتذر فيه عن عدم قدرته التوجه الى ملبورن لتسليم الكأس الى الفائز في الذكرى المئوية لبطولة استراليا المفتوحة.


      واصدر رئيس الاتحاد الاسترالي لكرة المضرب جف بولارد بيانا اكد فيه: "انها فترة صعبة جدا بالنسبة الى رود الذي كان يشعر بالفخر لتقديم الكأس في الذكرى المئوية للبطولة".


ولم يحدد بولارد طبيعة مرض ماري لافر. والملعب الرئيسي في ملبورن بارك الذي يستضيف بطولة استراليا للتنس يطلق عليه اسم رود لافر.


هويت يقترب من صدارة فيدرر في التصنيف العالمي


      واجه النجم السويسري الشهير روجيه فيدرر منافسة قوية من الاسترالي ليتون هيويت في التصنيف الرسمي الجديد لاتحاد لاعبي التنس المحترفين مع تقليص اللاعب الاسترالي لفارق النقاط بينهما إلى سبع فقط.


      حيث جاء هيويت الذي أصبح في بداية هذا الاسبوع أول لاعب خلال ما يزيد على 60 عاما يفوز بلقب بطولة سيدني (ميدي بنك) الدولية للمرة الرابعة في المركز الثاني بالتصنيف الذي صدر فيوقت متأخر من أمس الاول الاثنين برصيد 47 نقطة.


بينما تصدر فيدرر الفائز بلقب بطولة قطر المفتوحة في وقت سابق من هذا العام قائمة التصنيف برصيد 50 نقطة. واحتل التشيلي فيرناندو جونزاليس الذي أحرز لقب بطولة هاينكن المفتوحة في أوكلاند بنيوزيلندا يوم السبت الماضي المركز السادس بالتصنيف.


وجاءت المراكز العشرة الاولى بالتصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين كما صدر أمس الاثنين الموافق 17 كانون الثاني/ينايركالتالي:


1- السويسري روجيه فيدرر في المركز الاول برصيد 50 نقطة


2- الاسترالي ليتون هيويت في المركز الثاني 47 نقطة


3- البلجيكي أوليفييه روشو في المركز الثالث 39 نقطة


4- السويدي يواكيم يوهانسون في المركز الرابع 38 نقطة


5- الاسباني كارلوس مويا في المركز الخامس 36 نقطة


6- التشيلي فيرناندو جونزاليس والكرواتي إيفان ليوبيسيتش 35 نقطة


8- الامريكي تايلور دنت 32 نقطة


9- الارجنتيني خوان إجناسيو شيلا 30 نقطة


10- التشيكي إيفو مينار 25 نقطة.


صدارة السيدات على حالها


     احتفظت نجمة التنس الامريكية ليندساي دافينبورت بلقب المصنفة الاولى على العالم مع إصدار اتحاد لاعبات التنس المحترفات تصنيفه الرسمي الجديد في وقت متأخر أمس الاول الاثنين.


     وبرغم خسارة دافينبورت في الدور ربع النهائي لبطولة سيدني (ميدي بنك) الدولية الاسبوع الماضي الا أن فارق النقاط بينها وبين أقرب منافساتها الفرنسية اميلي موريسنو كان كافيا لاحتفاظها بصدارة التصنيف العالمي للسيدات.

كما احتفظت الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا بمركزها الخامس في التصنيف. وجاءت المراكز العشرة الاولى بالتصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات كما صدر أمس الاول الاثنين كالتالي:


1- الامريكية ليندساي دافينبورت برصيد 4666 نقطة


2- الفرنسية أميلي موريسمو 4320


3- الروسية أناستازيا مسكينا 3934


4- الروسية ماريا شارابوفا 3536

 

5- الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا 3526


6- الروسية إلينا ديمنتييفا 3505


7- الامريكية سيرينا وليامز 3128


8- البلجيكية جوستين هينن هاردين 2556


9- الامريكية فينوس وليامز 2400


10- الامريكية جنيفر كابرياتي 2359