بايرن ويوفنتوس في أقوى المواجهات وريال مدريد لمواصلة بدايته الصاروخية

بايرن ويوفنتوس في أقوى المواجهات وريال مدريد لمواصلة بدايته الصاروخية
بايرن ويوفنتوس في أقوى المواجهات وريال مدريد لمواصلة بدايته الصاروخية

دوري ابطال اوروبا
 

 

‎نيقوسيا- ستكون مواجهة بايرن ميونيخ الالماني ويوفنتوس الايطالي أقوى مواجهات اليوم الاربعاء، في الجولة الثانية من الدور الاول لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، في حين يسعى ريال مدريد الاسباني الى مواصلة بدايته الصاروخية عندما يستقبل مرسيليا الفرنسي.

اضافة اعلان

ويتواجه عملاقان من القارة الاوروبية على ملعب "أليانز أرينا" في ميونخ، حيث يستقبل بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب 4 مرات مع يوفنتوس الايطالي حامل اللقب مرتين في مباراة قمة.

وكانت بداية الفريق البافاري ناجحة بعد فوزه 3 -صفر على ماكابي حيفا افتتاحا، في حين تعثر يوفنتوس على ارضه امام بوردو الفرنسي 1-1.

وستكون المواجهة الاولى بين مدرب بايرن الهولندي لويس فان غال ومدرب يوفنتوس تشيرو فيرارا، بعد نهائي 1996 الذي خسره فان غال مدربا لاياكس الهولندي انذاك بركلات الترجيح امام فيرارا مدافع يوفنتوس.

ويغيب عن السيدة العجوز قلب دفاعه المخضرم فابيو كانافارو الذي تعرض لاصابة خلال مباراة بوردو الاخيرة.

وحدد جانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس في مقابلة مع صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" المتخصصة أهداف فريقه وأهدافه الشخصية للفترة المقبلة: "أولا، دوري الابطال الذي لم أحرز لقبه سابقا، ثم كأس العالم مجددا. وأخيرا، من يعلم، ربما الكرة الذهبية".

وعن مباراة بايرن، قال الحارس العملاق: "ستكون أصعب من مباراتنا الاولى امام بوردو. ندرك ان فريق لوران بلان (بوردو) منظم، لكن بايرن يملك فريقا أفضل. في دوري الابطال، يجب ان تغامر وتخاطر. حتى الان، بين الفرق الايطالية، كان ميلان الاكثر مخاطرة في طريقة لعبه".

من جهته قال فان غال الخائب لخسارة فريقه امام هامبورغ صفر- 1 في الدوري المحلي يوم السبت الماضي: "يوفنتوس فريق جيد رغم تعادله في اخر مبارياته في الدوري"، وهو أفصح عن شفاء الارجنيتيني مارتن ديميتشيليس ومشاركته لاول مرة في التمارين، وعن عودة الهولندي مارك فان بومل الاسبوع المقبل الى التمارين.

وفي نفس المجموعة يستقبل بوردو الفرنسي على ملعبه جاك شابان دلماس ماكابي حيفا.

وفي المجموعة الثانية، يأمل مانشستر يونايتد الانجليزي تحقيق فوزه الثامن على التوالي عندما يستقبل بطل المانيا فولسبورغ على ملعبه اولد ترافورد.

وخرج مانشستر فائزا في المواجهة الاولى مع بشيكطاش التركي 1-صفر، كما تغلب فولسبورغ على سسكا موسكو الروسي 3-1.

ويقول جون أوشي أحد المسجلين خلال فوز مانشستر على ستوك سيتي يوم السبت الماضي في الدوري المحلي: "عرفنا انه يجب تحقيق الانتصارات بعد خسارتنا المفاجئة امام بيرنلي، ولطالما ردينا بالطريقة المناسبة بعد تعرضنا لاي خسارة".

ويسعى حارس الشياطين الحمر بن فوستر الى تعويض هفواته الاخيرة، خصوصا في مباراة مانشستر سيتي (4-3) في الدوري.

وعن هذا الموضوع، يقول المدافع الصربي نيمانيا فيديتش: "أشعر بالأمان عندما يكون بن خلفي، ولي ملىء الثقة فيه".

وسيواجه فريق المدرب السير اليكس فيرغوسون، الثنائي الهجومي المرعب المؤلف من البرازيلي غرافيتي والبوسني أدين دزيكو، اللذين سجلا 54 هدفا للنادي الاخضر الموسم الماضي في البوندسليغه (28 لغرافيت و26 لدزيكو).

ورأى غرافيتي ان: "هدفنا هو تقديم مباراة جيدة والحصول على النقاط الثلاث"، مع العلم ان مانشستر لم يخسر في المسابقة على ارضه منذ شباط (فبراير) 2005 امام ميلان الايطالي صفر-1 .

أما دزيكو، فرأى انها: "فرصة رائعة لمواجهة أفضل المدافعين في العالم، وأريد اثبات قدرتي على اللعب في المستوى الاول".

وفي نفس المجموعة، يستقبل سسكا موسكو الروسي على ملعبه لوجنيكي في موسكو بشيكطاش التركي في مباراة مبكرة، بحيث يسعى الفريقان الى تحقيق أولى نقاطهما في المسابقة.

وفي المجموعة الثالثة، يستقبل ريال مدريد متصدر الدوري الاسباني مرسيليا الفرنسي على ملعبه سانتياغو برنابيو، منتشيا من فوزه الاول على زيوريخ السويسري 5-2.

وقال لاعب ريال شابي الونسو المنتقل من ليفربول الانكليزي الصيف المنصرم: "اذا فزنا على مرسيليا سنخلق فارقا جيدا في المجموعة، رغم ان الوضع معرض للتعقيد في المستقبل".

وسقط مرسيليا يوم السبت الماضي 2-3 امام فالنسيان في الدوري المحلي، وهو كان خسر ايضا مباراته الاولى في دوري الابطال امام ميلان الايطالي 1-2.

ويقول ديدييه ديشان الفائز باللقب كلاعب عام 1993 مع الفريق الفرنسي: "يملك ريال الموهبة في جميع المراكز، وهم قادرون على صنع الفارق في اي لحظة".

ورغم فوز الفريق الملكي على تينيريفي 3 -صفر في الليغا، الا ان نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو خرج غاضبا بعدما استبدله مدربه مانويل بيليغريني في الدقيقة 77، وهو ما رأى فيه المدرب التشيلياني: "انه امر عادي. أي لاعب لا يحب ان يترك الملعب، لكنني أقوم بما هو الافضل لكل الفريق".

وتألق في المواجهة الاخيرة مع ريال، بطل المسابقة 9 مرات (رقم قياسي)، المهاجم الدولي الفرنسي كريم بنزيمة صاحب هدفين، وهو يعرف جيدا فريق مرسيليا بعد انتقاله من مواطنه ليون مقابل 35 مليون يورو.

وتتجه الانظار الى الاستقبال الذي سيلقاه مهاجم مرسيليا المخضرم الاسباني فرناندو مورينتيس (33 عاما) الذي أمضى سنوات ذهبية في ملعب سانتياغو برنابيو حيث أحرز 3 مرات لقب دوري الابطال و6 مرات لقب الدوري المحلي. كذلك يعود المدافع الارجنتيني غابرييل هاينتزه والذي تخلى عنه بيليغيرين مطلع الموسم.

وفي نفس المجموعة، يواجه ميلان الايطالي مشكلة نادرة تتمثل في عقمه بتسجيل الأهداف قبل استضافته زيوريخ السويسري على ملعب سان سيرو.

ورغم فوزه على مرسيليا الفرنسي 2-1 في الجولة الاولى بهدفي المخضرم فيليبو انزاغي، الا ان الفريق اللومباردي يعاني لمعرفة طريق الشباك في الدوري المحلي. فقد سجل ميلان ثلاثة أهداف فقط في 6 مباريات الدوري، ولم يتفوق بذلك سوى على فريقي المؤخرة. وهذه البداية التهديفية الأسوأ لميلان منذ موسم 1981-1982 عندما كانت المرة الاخيرة التي يسقط فيها الى الدرجة الثانية.

وقال مدرب ميلان البرازيلي ليوناردو: "يجب ان نكون أسرع، أمام باري (صفر-صفر) حاولنا فرض أسلوب معين لكننا لم ننجح. لا نقدر حاليا بناء اللعب نحو الأمام، فقد لعب جناحا باري في المقدمة وخلقا لنا المشاكل".

وتابع مدرب الروسونيري: "سيخوض زيوريخ اداء مماثلا يوم الاربعاء، وفي ظل وضعنا الحالي سيسبب لنا هذا المزيد من المشاكل".

ويعتمد ميلان على تشكيلة من المخضرمين، الذين يبتعدون يوما بعد يوم عن مستوياتهم الرائعة في الماضي، أمثال أندريا بيرلو، جينارو غاتوزو، ماسيمو امبروزيني والهولندي كلارنس سيدورف.

وفي خط الدفاع ظهر خط الفريق الذي احرز لقب المسابقة سبع مرات، مهزوزا مع اليساندرو نيستا والجورجي كاخا كالادزي، في حين يفتقد خط الوسط الى لمسات البرازيلي رونالدينيو الذي يبدو شبجا حقيقيا للنجم الذي لمع مع برشلونة الاسباني سابقا.

وفي المجموعة الرابعة، ينتقل تشلسي الانجليزي الى الجزيرة القبرصية لمواجهة أبويل نيقوسيا في المجموعة الرابعة على ملعب "جي سي بي" في العاصمة نيقوسيا. وحصل أبويل، الفريق القبرصي الثاني الذي يشارك في المسابقة بعد انورثوسيس العام الماضي، على نقطة ثمينة بتعادله مع أتلتيكو مدريد في الجولة الاولى (صفر-صفر) خارج أرضه، في وقت فاز تشلسي على بورتو البرتغالي 1 -صفر.

وتعتبر المواجهة غير متكافئة بين تشلسي يضم أبرز النجوم العالميين، وأبويل الذي يتمتع بميزاينة مالية متواضعة مقارنة مع النادي الانجليزي، المملوك من الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش. وربما يغطي راتب المدافع جون تيري موازنة الفريق القبرصي بكامله.

وتعرض تشلسي لنكسة محلية بعد خسارته 1-3 اما ويغان في الدوري، وتنازله عن الصدارة لمصلحة حامل لقب الدوري مانشستر يونايتد.

ويغيب المهاجم العاجي ديدييه دروغبا والمدافع البرتغالي جوزيه بوسينغوا لايقافهما، والالماني ميكايل بالاك والنيجيري جون اوبي ميكيل لاصابتهما، في حين تحوم الشكوك حول مشاركة الظهير الايسر أشلي كول.

وعاد أبويل الى سكة الانتصارات محليا بعد بداية هي الأسوأ له منذ عام 1971، فتمكن حامل لقب الدوري من الفوز على دوكسا 3 -صفر في نهاية الاسبوع.

ويغيب عن الفريق القبرصي المدافع البرتغالي باولو جورجي والهولندي جوست برورسي بسبب الاصابة، كما المهاجم البولندي مارسين زيفلاكوف.

وفي نفس الممجموعة يتسقبل بورتو البرتغالي أتلتيكو مدريد الاسباني على استاديو دو دراغاو في بورتو.