تأجيل جلسة محاكمة الاندية الايطالية المتورطة

روما- اعلنت لجنة الاستئناف الفيدرالية التابعة للمحكمة الرياضية الايطالية عن تأجيل اكبر جلسة محاكمة في تاريخ الدوري الايطالي لكرة القدم الى الاثنين المقبل.

اضافة اعلان

واجلت الجلسة بطلب من اطراف عدة لهم علاقة بهذه القضية وبعد موافقة اعضاء لجنة الاستئناف الخمسة برئاسة شيزاري روبرتو الرئيس السابق للمحكمة الدستورية في ايطاليا.

وكان من المقرر ان تبدأ جلسة الاستماع الى 26 من اداريي اندية يوفنتوس بطل الدوري وميلان وصيفه وفيورنتينا ولاتسيو أمس في احدى قاعات الملعب الاولمبي في العاصمة روما، كما تتضمن لائحة المتهمين والشهود اداريين واعضاء من الاتحاد الايطالي وحكام وصحافيين احيلوا في 22 الشهر الحالي الى المحكمة الرياضية من قبل المدعي العام التابع للاتحاد الايطالي لكرة القدم ستيفانو بالاتزي.

وطلبت اندية بولونيا وميسينا وليتشي وتريفيزو وبريشيا المشاركة في اجراءات المحاكمة فوافقت لجنة الاستئناف الفيدرالية على طلبها باعتبار ان شهادتها قد تكون اساسية في مجرى المحاكمة.

وقد تستفيد هذه الاندية الخمسة من قرار انزال يوفنتوس وميلان ولاتسيو وفيورنتينا الى مصاف الدرجة الثانية في حال صدر قرار المحكمة، ووفقا للبنود من 1 الى 6، بأنها مسؤولة بشكل مباشر عن هذه الفضيحة.

اما في حال "المسؤولية غير المباشرة" ستكون العقوبة محدودة بخصم بعض النقاط من رصيدها في الموسم المقبل.

وعارض محامو دفاع يوفنتوس وفيورنتينا طلب الاندية الخمسة بالمشاركة في المحاكمة الا ان معارضتهم لم تحل دون الموافقة على الطلب وتأجيل الجلسة.

وتواجه الاندية المتواجدة داخل "قفص الاتهام" بالتلاعب بنتائج 19 مباراة في دوري الدرجة الاولى خلال الموسم الماضي ضغطا كبيرا وهي تسعى جاهدة لانهاء اجراءات المحاكمة، اذ في حال تبرئتها سيتسنى لها الوقت لتسجيل اسمها في البطولة المحلية والمسابقات الاوروبية الى جانب التفرغ لتحضيرات الموسم المقبل.

وسيتم اعلان الحكم الابتدائي في 7 او 9 تموز/يوليو المقبل، اي موعد نهائي مونديال المانيا الا في حال تأجيله بسبب ما حصل اليوم، وفي حال استئناف قرار المحكمة سيتم البت بالقرار النهائي قبل 20 تموز/المقبل.